رئيس التحرير: خالد البلشي

Loading

أهم الأخبار

«دولة حاتم».. 4 انتهاكات للأمناء في 48 ساعة: تحرش بسيدة وتعذيب غفير وضرب عمال واعتداء لفظي على ممرضة وطبيب

وزير الداخلية
وزير الداخلية

ضابط و8 أفراد يكسرون فك غفير دمنهور.. وأمين يتحرش بسيدة في المرج ويهدد زوجها بعد محاولته الإبلاغ عنها

أمينا شرطة يضربان عاملين بمستشفى إيتاي البارود.. والضابط لمدير المستشفى: وأية يعني لما ينضربوا

 

تواصل مسلسل انتهاكات الداخلية في الـ48 ساعة الماضية، رغم الأزمة التي اندلعت بعد اعتداء أمناء الشرطة على أطباء مستشفي المطرية التعليمى، ورصدت «البداية» 4 اعتداءات جديدة للأمناء طالت طبيبا وممرضة وغفير وسيدة وعاملين بمستشفى ايتاي البارود.

واعتدى عصر اليوم، 16 فبراير، اثنان من أمناء الشرطة، على عاملين بمستشفى «إيتاي البارود» العام، بالضرب بسبب رفض العاملين صعودهما إلى الأدوار العليا بالمستشفى لزيارة مريض، إلا بعد دفع قيمة التذكرة المقررة، التي أصر أمينا الشرطة على عدم دفعها.  وقال الدكتور إسماعيل هاشم مدير مستشفى «إيتاي البارود» فى تصريحات صحفية أنّه أثناء قيامه بتحرير محضر ضد أميني الشرطة،  فوجئ بضابط شرطة صغير، يُحدثه بأسلوب غير لائق قائلًا: «الضابط قال لي وإيه يعني لما العمال ينضربوا؟»

وفي واقعة جرت أمس، وقعت مشادة كلاميه بين أمين شرطة حضر إلى مستشفى بولاق الدكرور بصحبه والده، وممرضة، تطورت إلى مشادة كلامية مع الطبيب النوبتجي الذي أصر على عمل محضر تعدي باسم المنشأة، وقالت الدكتورة منى مينا إن الأمين تجاوز لفظيا بحق الطبيب.

وفور علم المسؤولين بالواقعة حضر إلى المستشفى قيادات المديرية وقيادات الداخلية من القسم والمحافظة، وذلك فى تدخل سريع لأول مرة فى واقعة كتلك، واقترح وكيل وزارة الصحة عمل محضر باسم المنشاة واتخاذ الإجراءات الصحيحة فى حين فضلت قيادات الداخلية إنهاء الموضوع بالاعتذار، وذلك مع ترك حرية الاختيار للطبيب إما عمل المحضر أو قبول الصلح دون أى تهديد أو تعسف».

وقالت نقابة الأطباء إن «أمين الشرطة اعتذر للطبيب والممرضة، وقبلوا اعتذاره، وتم إنهاء الموضوع بشكل ودي وبإرادة الطبيب الكاملة حسب تصريح رئيس القسم، الدكتور خالد السيسي».

وفي واقعة أخرى، اتهم المواطن محمد أشرف السيد عبد الله وبعمل غفير في حراسة إحدى العمارات بمنطقة الرحبانية بدمنهور، ضابط شرطة و 8 مخبرين، بالاعتداء عليه بالضرب المبرح، مما تسبب في كسر فكه السفلى بعد أن  فوجئ بضابط النبطشية في مباحث دمنهور يوقف البوكس ويسأله عن بطاقة هويته، ثم قام بتفتيشه بمساعدة المخبرين بشكل مهين، ووجهوا له السباب، فحدثت مشادة كلامية بينهم، قام على إثرها المخبرين بالتعدي عليه واقتياده إلى قسم شرطة دمنهور، حيث قاموا بضربه حتى فقد الوعي، وسال الدم من فمه بغزارة.

وبدأت نيابة قسم دمنهور برئاسة المستشار عبد الرحمن الشهاوي، التحقيق فى البلاغ المقدم من والد محمد أشرف موضحا إنه  تم استدعاؤه لاستلام نجله محمد الذي كان ينزف بشدة من فمه وذهب به إلى المستشفى الجامعي بالإسكندرية ثم لأحد المستشفيات الخاصة لإجراء جراحة بعد اكتشاف وجود كسور في الفك السفلي استدعت تركيب شرائح ومسامير.

واستمعت النيابة إلى أقوال والد المجني عليه، وأحد الشهود وقررت إحالة المجني عليه إلى الطب الشرعي لبيان إصابته والاستماع إلى أقواله في وقت لاحق نظرا لعدم قدرته على الكلام، كما قررت النيابة استدعاء الضابط والمخبرين المشكو في حقهم لسماع أقوالهم في الواقعة.

وفي واقعة ثانية، اتهم محمد سيد عبد الفتاح أمين شرطة بقسم المرج بالتحرش بزوجته غادة حسين وامساكها من مناطق حساسة وتهديدها بالسلاح لاصطحابها معه للمنزل أثناء وجودها أمام محطة مترو المرج.

وقال إنه توجه لقسم المرج بعدها لكن القسم رفض تحرير محضر بحجة عدم وجود شخص بهذا الاسم في القسم، وأثناء خروجه وجد الأمين الذي قام بالتحرش بزوجته موجودا ولكنه هدده، فتوجه إلى وزارة الداخلية لتحرير محضر ضده، وبالفعل تقدم بشكوى ضده لكن أحدا لم يتحرك. وبدلا من محاسبة أمين الشرطة المتهم أو فتح تحقيق في الواقعة، فوجئ بقوة من مباحث المرج تقتحم بيته أمس الاثنين وتصطحبه للقسم وتهديده بتلفيق قضية مخدرات له للتنازل عن المحضر .

التعليقات
press-day.png