رئيس التحرير: خالد البلشي

Loading

أهم الأخبار

على أثر إضراب الهيئة: الأمن الوطني يعتقل عامل بالتأمينات وعضو بتنسيقية تضامن لرفض قانون الخدمة المدنية

أرشيفية
أرشيفية
التنسيقية في بيان : نرفض إستخدام الأسلوب الأمني لمواجهة المطالب العمالية.. والقبض محاولة لتكميم الأفواه
 
 
ألقى الأمن الوطني القبض على الزميل محمود عبد العظيم، أحد العاملين بهيئة التأمينات والمعاشات، وعضو تنسيقية "تضامن"، وأحد مؤسسيها. وقالت تنسيقية تضامن القبض بانه محاولة لتكميم أفواه المنادين بحقوقهم المشروعة.
 
جاءت هذه الخطوة بعد أن توعدت وزيرة التضامن الإجتماعي العاملين بهيئة التأمينات، على أثر إضرابهم في أول فبراير الماضي، ذلك بعد أن قامت بتحويل عدد منهم للتحقيق الإداري، وهو الأمر الذي لم يثنيهم عن مواصلة حركتهم للحصول على حقوقهم.
 
واعلنت تنسيقية "تضامن" رفضها لسياسة تكميم الأفواه، وقمع المطالبين بالحقوق، كما انها تعلن عن كامل تضامنها مع الزميل، وتؤكد على أن أصحاب الحق لا تثنيهم سياسة الترهيب، وإنها ستقف بقوة في وجه كل من ساهم أو شارك في هذا الفعل المشين، وان كأفة طرق الاحتجاج بالطرق الشرعية؛ للمطالبة بالحقوق المشروعة، حق لن نتنازل عنه، ولن نسمح بإهدار هذا المكتسب، الذي ناضل من أجله أجيال من القيادات العمالية عشرات السنوات.
 
وتؤكد "تضامن" على إدانتها استخدام الأسلوب الأمني في مواجهة المطالب والحقوق العمالية، وإنه لأمراً مرفوضاً ولا يمكن السكوت عنه، مطالبة بسرعة الإفراج عن الزميل "محمود عبد العظيم" وإسقاط أي تهم موجهة إلبه، أو يعملون على تجهيزها له.
 
التعليقات
press-day.png