رئيس التحرير: خالد البلشي

Loading

أهم الأخبار

نتائج اعتصام «الصحفيين» .. نقل الحالات الحرجة للكشف .. ولقاءات بين مسؤولي السجون والمحبوسين لتحسين أوضاعهم

وقفة الصحفيين أمس
وقفة الصحفيين أمس

نقل هشام جعفر لمستشفى المنيل الجامعي ونقل يوسف شعبان وهاني صلاح لاستكمال علاجهما خلال أسبوع

 

قال خالد البلشي رئيس لجنة حريات الصحفيين إنه «تم التأكد من نقل هشام جعفر لمستشفى المنيل الجامعي مساء أمس، وإنه تم عمل أسترة له بسبب إصابته باحتباس في البول، وإن شريف ناصح أمين، مدير المستشفيات أكد أنه مصاب بتضخم في البروستاتا، وأنه تم تحديد يوم الأربعاء القادم لإجراء الجراحة له».

وكشف أهالي الصحفيين المحبوسين بسجن استقبال طره في اتصال مع النقابة إنه بخلاف لقاء مسؤولي السجن مع الصحفيين المحبوسين في العقرب، فإن مأمور سجن استقبال طره دعا 3 صحفيين محبوسين بالسجن هم الزملاء محمد البطاوي ومحمود أبو زيد شوكان ومحمود مصطفى لمكتبه، وأكد على احترامه للصحافة وسألهم عن مطالبهم وكان هذا أول لقاء لشوكان مع البطاوي وأكد على تحقيق مطالبهم».

وذكر أهالي المعتقلين أنه «تم الاتفاق على نقل الزميل حسام السيد اليوم لإجراء الفحوص اللازمة له، كما يتم الاتفاق على إجراءات نقل الزميلين يوسف شعبان وهاني صلاح لاستكمال علاجهما خلال الأسبوع القادم بخلاف المتابعة الصحية لكافة الصحفيين المحبوسين».

وقال خالد البلشي، وكيل نقابة الصحفيين، ورئيس لجنة الحريات، إن وفدًا من المجلس القومي لحقوق الإنسان يضم كل من جورج إسحاق وكمال عباس وراجية عمران، أعضاء المجلس زار المعتصمين بمقر النقابة أمس قبل تعليق اعتصامهم، وأكدوا انهم ناقشوا مطالبهم، وتم رفع مذكرة بالمطالب الخاصة بالعلاج لمصلحة السجون وأنهم يقومون بمتابعة تنفيذ هذه الطلبات.

وأضاف أنهم «تلقوا رسالة من الزملاء في سجن العقرب عبر زوجاتهم تفيد أن مأمور السجن ورئيس المباحث اجتمعوا معهم، وأكدوا عليهم أنه سيقومون بتلبية مطالبهم خلال الفترة القادمة وأكدوا لهم احترامهم للصحفيين، وأنهم سيرفعون مذكرة بالمطالب كاملة للداخلية لتحقيقها، وقالت زوجات الزملاء أنهم يتوجهون بالشكر لنقابة الصحفيين والمعتصمين على ضغوطهم لتحقيق مطالبهم، مشيرين إلى استمرار اضراب الزملاء عن الطعام لحين تحقيق مطالبهم كاملة».

وتابع البلشي:«نقيب الصحفيين يحيى قلاش تواصل مع المعتصمين وأعلن دعمه لجميع المطالب، وأنه يتواصل مع الجهات الرسمية بالدولة ووزارة الداخلية للعفو عن الزملاء الذين تنطبق عليهم الشروط، وتحسين أوضاع الزملاء المحبوسين، وأنه يجري النظر في كل الطلبات وحل المشاكل العالقة والتحقيق في الشكاوى المرفوعة من النقابة وأسر المحبوسين».

وقال وكيل النقابة إن النقيب يحيى قلاش أكد أن النقابة ستواصل الضغط في كل قضايا الزملاء وعلى رأسها الإفراج عنهم، والسماح بزيارات دورية للمحبوسين وكذلك أكد أعضاء بمجلس النقابة دعمهم الكامل لمطالب المعتصمين وانهم سيسعون لتحقيقها بكل السبل القانونية الممكنة».

من ناحية أخرى: «تلقى المعتصمون اتصالا هاتفيا من ضياء رشوان قال فيه إنه بناء على تواصله مع مصلحة السجون تم صدور 4 قرارات أولها إن الزميل هشام جعفر في طريقه لمستشفى المنيل الجامعي لإجراء الفحوص اللازمة له، وانتقلت زوجة الزميل للمستشفى للتأكد من نقله ولم تصلنا منها أخبار حتى الأن».

وتابع: «كما أجرت نقابة الصحفيين اتصالا هاتفيا بالدكتورة منى مينا وكيل نقابة الأطباء لكي تكون النقابة طرفا في متابعة حالة الزميل لدى وصوله للمستشفى، ثاني القرارات تمثل في صدور قرار بنقل الزميل حسام السيد لمستشفى المنيل صباح غد الخميس لاجراء الفحوصات اللازمة وهو ما ستقوم النقابة بمتابعة تنفيذه

ثالث القرارات تمثل في نقل الزميل إبراهيم الدروي من سجن المزرعة الذي تعرض فيه لاعتداء طبقا للشكوى المقدمة من زوجته إلى ليمان طره كما سيتم متابعة حالته وفحص الشكوى الخاصة بالاعتداء عليه، وقالت زوجته أنه تلقت اتصالا يؤكد نقله لكنه طالبت النقابة بمتابعة شكواها بخصوص الاعتداء عليه مشيرة أنه تعرض لاصابات بالغة، كما شكرت جميع من ساهم في تحقيق طلب النقل».

وقال بيان للمعتصمين بالنقابة إن إدارة السجن تعهدت بنقل الزميليين هاني صلاح الدين ويوسف شعبان لاستكمال علاجهما خلال أسبوع من الآن وبعد ظهور نتائج الفحوص الطبية.

وأضافوا: «بناء على طلب من الدكتورة منى مينا وكيل نقابة الأطباء تم إرسال قائمة بالزملاء الذين يعانون من أوضاع صحية متردية، وأشارت إلى أن نقابة الأطباء ستقوم بتشكيل لجنة لدراسة أوضاعهم ومتابعة حالاتهم».

وأكدوا أنهم بناء على تلك الاستجابات والوعود قرر المعتصمون تعليق اعتصامهم ورفع جميع المطالب لمجلس النقابة والجمعية العمومية المقرر انعقادها صباح الجمعة 4 مارس، وطالبوا الزملاء بالاحتشاد يوم الجمعية لمناقشة كافة قضايا المهنة وعلى رأسها قضايا الأجور والفصل التعسفي والحريات وأوضاع المحبوسين.

التعليقات
press-day.png