رئيس التحرير: خالد البلشي

Loading

أهم الأخبار

بالفيديو .. ممدوح حمزة يرد على مهاجميه بعد انتقاد السيسي: اعتذرت عن رئاسة الحكومة «مين هيقبل ياخد منصب ويبقى طرطور»

ممدوح حمزة
ممدوح حمزة

حمزة: التعثر وسوء التصرف وإهدار المال العام خاصة بعد تجربة قناة السويس «الكارثية» أهم أسباب انتقادي للنظام الحالي

تقدمت بمشروع قناة السويس الجديدة للرئيس السيسي.. والمشروع تم تحريفه ودحره

منعوني من الظهور في التليفزيون ولجان النظام وإعلامه يشهرون بي ويمنعون عملائي من التعاون معي

 

 

نفى المهندس ممدوح حمزة، أن يكون نقده المتكرر هذه الآونة للنظام الحالي طمعًا في أي منصب سياسي، وقال حمزة في مقطع فيديو، اليوم الخميس: «هو في منصب في البلد دي حد يطمع فيه حتى لو منصب رئيس الجمهورية!!».

وأضاف حمزة ردًا على ما يتردد عن كون معارضته ونقده للنظام الحالي عائدًا لطمعه في منصب ما: «منا لو طمعان كنت طمعت من بعد 30 يونيه لما كانوا بيوزعوا المناصب»، متابعًا: «مين هيقبل ياخد منصب وهو عارف إنه هيبقى طرطور».

وأكد حمزة أنه «اعتذر سابقًا عدد من المناصب التي طرحت عليه، بينهم طلب مصطفى الفقي، مستشار رئيس الجمهورية الأسبق، في أغسطس 2011، منه أن يتولى رئاسة وزراء مصر، خلفًا للدكتور عصام شرف، وتواصل المخابرات العامة معه، قبيل تولي المهندس إبراهيم محلب رئاسة الوزراء، ليعرضوا عليه تولي منصب وزير الإسكان، مؤكدأن رفضه المنصبين، لعدم قبوله أن يكون ترسًا في موتور مفتاحه في يد شخص آخر، على حد تعبيره».

وأضاف حمزة أن «أسباب انتقاده اللاذع والمتكرر الآن لآداء النظام يرجع إلى العوار والتعثر وسوء التصرف وإهدار المال العام، خاصة بعد تجربة قناة السوسي، والتي ذكر أنها أوصلتنا لكارثة، وأدت إلى تدهور قيمة الجنيه».

متابعًا أن «أحد أهم الأسباب التحريف والدحر وسوء التنفيذ الخطير في مشروع المليون فدان، الذي أكد أنه صاحبه، وأنه هو من قام بعرضه على الرئيس عبد الفتاح السيسي، أثناء تجهيزه لبرنامجه الرئاسي»، مشيرًا إلى أن «التدهور الخطير في نسب عجز الميزانية وميزان المدفوعات، ونسبة التضخم نهايتها ستكون اللإفلاس أو ضياع الدولة».

 وتابع ممدوح حمزة أن «النظام الحالي يتلصص على مشاريعه وعملائه، ويمنعهم من التعاون مع مكتبه، بدعوى كونه "مرفوض سياسيًا"»، واستشهد الاستشاري بفسخ عقد بينه وبين شركة أرجنتينية عام 2014، عندما طالبته بفسخ العقد لأنه مرفوض سياسيًا، واعتذار إحدى الشركات الفرنسية المشاركة في مشروع حفر قناة السويس الجديدة له لعدم قدرتهم على الاستفادة من خبراته قائلين له «أنت بلاك ليست».

وأشار حمزة إلى أنه ممنوع في الظهور في التليفزيون،  مضيفًا أن لجان النظام الحالي وإعلامه يشهرون به.

وأكد حمزة في نهاية كلامه أنه ليس في حاجة إلى الدفاع عن نفسه، معلقًا: «أنا من الشرفاء، بمعنى الشرف مش بمعنى المواطن الشريف». 

 

التعليقات
press-day.png