رئيس التحرير: خالد البلشي

Loading

أهم الأخبار

سفير مصر بالسعودية: متفقون مع الرياض على رحيل الأسد ولكن لدينا رؤية مختلفة للجدول الزمني.. ولا مصالحة مع تركيا

السفير ناصر حمدي
السفير ناصر حمدي

قال السفير ناصر حمدي، سفير مصر في المملكة العربية السعودية، إن مواقف القاهرة والرياض متطابقة فيما يتعلق بمكافحة الإرهاب في الشرق الأوسط، وأيضا الرؤية الاستثمارية والدعم المشترك بين البلدين.

وأضاف حمدي في حوار مع صحيفة "سبق" السعودية، قبل يومين من زيارة الملك سلمان إلى مصر، أن "مواقف القاهرة والرياض متطابقة بنسبة 99%؛ فالبلدان متفقان على رحيل بشار الأسد عن سوريا؛ إلا أن مصر ترى أن رحيله يأتي عبر تدرج حتى لا تنهار سوريا وتتقسم".

وعن المصالحة بين مصر وتركيا برعاية سعودية، قال حمدي: "نحترم مَن لا يتدخل في شؤوننا الداخلية، وأعتقد أنه لا وساطة حالياً، وإن كانت هناك وساطة فهي ستُبنى على احترام الشؤون الداخلية لمصر".

وتابع: "بالنسبة لقطر أظن أن آخر مواقفها معنا كانت أثناء التصويت على اختيار الأمين العام للجامعة العربية الجديد، وهم لم يعترضوا عليه، والرئيس السيسي قابل أمير قطر، والأمور تسير في طريق طبيعي، ونحن نعتبر أمن دول الخليج العربي من أمننا القومي، وأنه خط أحمر؛ كما ذكر الرئيس السيسي".

وتحدث حمدي عن المشروعات الاقتصادية المزمع توقيعها بين البلدين، قائلا: "سيتم التوقيع على مجمل الاتفاقيات التي تم التفاهم بشأنها طيلة الاجتماعات التنسيقية الـ5 الماضية التي عُقدت بين المسؤولين المصريين والسعوديين بالتناوب بين القاهرة والرياض".

وتابع: "هناك العديد من الاتفاقيات البارزة بين البلدين تم التشاور حولها خلال الأشهر الماضية واللقاءات المستمرة بين البلدين، ولكن الأهم اتفاقية عدم الازدواج الضريبي، ورسم الحدود البحرية، وإنهاء المشاكل الاستثمارية، والربط الكهربائي".

وحدد السفير المصري 6 درجات من التعامل بين مصر والسعودية، وآليات التعامل معها؛ من أبرزها: دبلوماسية القمة، واللجنة المشتركة، ومجلس رجال الأعمال، واللجنة القنصلية، وآليات المشاورة السياسية، وأخيراً مجلس التنسيق المصري السعودي.

 

التعليقات
press-day.png