رئيس التحرير: خالد البلشي

Loading

أهم الأخبار

يوم تنازل النظام عن «تيران وصنافير».. بالوثائق والقرارات الحكومية والمستندات وخطابات الحكام والتاريخ: الجزر ملكنا

خريطة لجزيرتي تيران وصنافير
خريطة لجزيرتي تيران وصنافير

بيان مجلس الوزراء بعد اتفاقية ترسيم الحدود: المسح الجغرافي كشف وقوع الجزيرتين في المياه الإقليمية السعودية

صباحي وأبو الفتوح والتحالف الشعبي يطالبون بالتراجع عن القرار: الجزر مصرية من البداية ولابد من احترام ذلك

فيديوهات للزعيم عبد الناصر قبل حرب 67: تيران مصرية وتقع في مياهنا الإقليمية ولا تستطيع أي قوة المساس بسيادتنا

مداخلة هاتفية لـ مستشارة قضايا الحدود الدولية هايدى فاروق: «تيران وصنافير» مصريتان 100%

 

بعد يومين من اللقاءات المشتركة بين مصر والسعودية، جاء القرار المصري صادمًا بالتنازل عن جزيرتي تيران وصنافير، الواقعتان في البحر الأحمر، وإعلان مجلس الوزراء تبعيتهم للسعودية، في بيان رسمي صدر مساء أمس السبت، ما أثار ردود فعل غاضبة في الداخل المصري، وفيما هاجم عدد كبير من النواب والسياسيين الحكومة، نشرت مجموعة آخرى وثائق وقرارات رسمية صادرة من الحكومة المصرية تنافي القرار الجديد، وتؤكد مصرية الجزيرتين.

كانت البداية مع مجموعة من القرارات الصادرة عن مجلس الوزراء المصري، تكشف عن أن جزيرتي تيران وصنافير مصريتين، القرار الأول لرئيس الوزراء رقم 1068 لسنة 1983، والخاص بإنشاء محمية طبيعية في منطقة رأس محمد وجزيرتي تيران وصنافير، والثاني للدكتور كمال الجنزوري، رئيس الوزراء الأسبق، والصادر عام 1996، والخاص بإعادة ترسيم الحدود بين البلدين.

في الوقت ذاته، تداول نشطاء على موقع "فيس بوك"،  نسخة من الجريدة الرسمية بتاريخ 21 مارس لسنة 1982، بقرار وزير الداخلية الراحل حسن أبوباشا بإنشاء نقطة شرطة مصرية مستديمة في جزيرة تيران.

وجاء في القرار الذي حمل رقم 422 لسنة 1982 بإنشاء نقطة شرطة مستديمة في جزيرة تيران تتبع قسم سانت كاترين في محافظة جنوب سيناء، تسمى نقطة شرطة جزيرة تيران، ويشمل اختصاصها جزيرتي تيران وصنافير.

وأكدت كتب التاريخ تبعية الجزيرتين للأراضي المصري، بعد تداول نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي صفحة من كتاب الدراسات الاجتماعية للصف السادس الابتدائي، تتناول موضوع عن الجزر الساحلية القريبة من سواحل البحر الأحمر خاصة عند مدخل خليج السويس والتي يصل عددها إلى 40 جزيرة، وجاء في الدرس نصًا: السكان يستخدمونها كمراكز للصيد من البحر وأيضاً في السياحة من أهمها: جزيرة شدوان، وتيران، وصنافير".

وبينما كانت القنوات المصرية الحكومية تواصل نهجها في الدفاع والإشادة بالقرار الحكومي، كشف برنامج "مصر جميلة"، المذاع على الفضائية المصرية، والخاص بعرض  المعالم السياحية المصرية، في وقت سابق للقرار، عن خضوع جزيرة تيران الواقعة في مياه البحر الأحمر للسيادة المصرية، جاء ذلك في سياق رحلة سياحية نظمها البرنامج من خليج نعمة، إلى جزيرة تيران التي تبعد نصف ساعة، حيث أشار المرشد السياحي، محمد الشرقاوي، إلى أن هناك مركب غارقة في الجزيرة تعد مزارًا سياحيًا منذ أيام الحرب بين مصر وإسرائيل.

وبينما تعالى هجوم المصريين على قرار التنازل عن الجزيرتين، من خلال هاشتاج "عواد باع أرضه"، نشرت صفحة "تسجيلات صوتية" على "فيسبوك"، تسجيل صوتي قديم للزعيم الراحل جمال عبد الناصر، يتحدث فيه عن خضوع جزيرة تيران للسيادة الوطنية المصرية، ويحذر فيه أي قوة في العالم من المساس بها.

وقال عبد الناصر في التسجيل الصوتي الذي يعود تاريخه إلى ما قبل حرب 67: "مضايق تيران، مياه إقليمية مصرية، وطبقنا عليها حقوق السيادة المصرية، ولن تستطيع أي قوة مهما بلغ جبروتها المساس بها".

وأضاف ناصر: "لكي يعرف كل الأطراف موقفهم، أن تمس حقوق السيادة المصرية أو تدور حولها وأي محاولة من هذا النوع، سوف تكون عدوان على الشعب المصري، وعلى الأمة العربية كلها".

واستمرارًا للتوثيق، تداول نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي فيديو آخر للزعيم الراحل يؤكدة مصرية الجزيرتين، قال فيه: "جزيرة تيران مصرية وعلى هذا الأساس لم نسمح للسفن الاسرائيلية باستخدام مضيق تيران عام 1956 باستخدام مضيق تيران، ولم نسمح لها استخدام خليج العقبة، كنا بنفتش كل المراكب اللي بتعبر، وفي سنة56 حصلت حرب السويس، وصدر أمر بإخلاء سيناء لمواجهة العدوان البريطاني، ورجعت قواتنا مرة أخرى هل نترك حقنا ولا نباشره إذا عدنا، سنباشر حقوقنا عليهم، المرور في خليج العقبة عدوان على سيادتنا، وإذا تداخلت الولايات المتحدة سنواجه ذلك".

وكان بين المهاجمين للقرار، الدكتور حازم حسني، الأستاذ بكلية الاقتصاد بجامعة القاهرة، حيث قال عبر حسابه على فيسبوك: " مجرد أن تتجرأ الدولة السعودية على مطالبة مصر بجزرتي تيران وصنافير، ورضوخ مصر السهل لهذه المطالبة وكأننا نتنازل عن كارت شحن موبايل، يبين إلى أى درك انحدرت الدولة المصرية".

فيما أكد اللواء عبد المنعم سعيد،  رئيس هيئة عمليات القوات المسلحة الأسبق، ومحافظ جنوب سيناء الأسبق، في برنامج "العاشرة مساء"، أمس السبت، أن جزيرتي صنافير وتيران جزر مصرية، مضيفًا أنه منذ تخرج من الكلية الحربية عام 1955 عمل فيهما، ومؤكدًا أن الجزيرتين لهما أهمية عسكرية، وتمثلان شوكة لإسرائيل، حيث استخدمتا لإغلاق الممر البحري في وجه قواتهم قبل 5 يونيو 1967.

وتوالت الاعتراضات على قرار التنازل عن جزيرتي صنافير وتيران من جانب بعض أعضاء مجلس النواب، وكانت البداية عند النائب هيثم الحريري، الذي شدد على عدم جواز التفريط في الأراضي المصرية، أو التنازل عنها، مهما كان العائد المادي، مشيرًا إلى أن  الجزر ذات قيمة سياحية كبيرة لمصر، وهي حق الأجيال القادمة، ولايجوز التصرف فيها".

وأكد الحريري، أنه سيتقدم بطلب لوزير الدفاع ووزير الخارجية، لإرسال الوثائق الدالة على تبعية الجزيرتين للسعودية إلى مجلس النواب للإطلاع عليها، مشيرًا إلى أن هناك علامات استفهام على قرارات الرئيس خلال الفترة الماضية، مؤكدًا على مخالفة القرار للدستور المصري، مشيرًا إلى أنه "كان يجب عمل استفتاء لأن الموضوع لا يخص الحكومة، ومجلس النواب فقط، كما أن الجزيرتين لهما بعد عسكري وأمن قومي".

القرار الذي اعتبره الحريري مخالفًا للمادة 151 من دستور 2014، اتفقت معه فيه النائبة نادية هنري، نائب رئيس الهيئة البرلمانية لحزب المصريين الأحرار، مشددة على أن ترسيم الحدود يعد أحد أعمال السيادة التى تتطلب العودة للشعب باستفتاء شعبى، وإعلان نتائجة على الجميع، وليس فقط موافقة البرلمان المنتخب، وفق ما ورد بالمادة الدستورية.

وكشفت المادة 151 من الدستور، عن مخالفة الرئيس عبد الفتاح السيسي للدستور في التنازل عن الجزيرتين، والتي تنص المادة  على: "يمثل رئيس الجمهورية الدولة في علاقاتها الخارجية، ويبرم المعاهدات، ويصدق عليها بعد موافقة مجلس النواب، وتكون لها قوة القانون بعد نشرها وفقًا لأحكام الدستور، ويجب دعوة الناخبين للاستفتاء على معاهدات الصلح والتحالف وما يتعلق بحقوق السيادة، ولا يتم التصديق عليها إلا بعد إعلان نتيجة الاستفتاء بالموافقة، وفي جميع الأحوال لا يجوز إبرام أية معاهدة تخالف أحكام الدستور، أو يترتب عليها التنازل عن أي جزء من إقليم الدولة".

ووفقًا للخرائط التاريخية، أكدت المستشارة هايدي فاروق،  مستشارة قضايا الحدود الدولية والثروات العابرة للحدود، والتي كلفت ضمن لجنة لتوثيق وضعية الجزيرتين عام 2006،  في مداخلة لقناة "أون تي في"، أن كل الخرائط التاريخية تؤكد مصرية الجزيرتين 100 %، نافية ما قال مجلس الوزراء، في بيانه الصادر أمس، باستناد القرار  قرار لرئيس الجمهورية الصادر عام 1990، مؤكدة ان الاستناد كان على خطاب لمسئول سابق، نافية صدور أي قرار من رئيس الجمهورية، أو رئيس مجلس الوزراء بخصوص هذا الشأن.

وتحدثت مستشارة ترسيم الحدود على أن خرائط "بوكلنجر"، في القرن الثاني الميلادي تؤكد الملكية الكاملة لخليج العقبه بجزره لسيناء، تلاها خريطة "ألبي" التي تخرج بنفس النتائج، ثم خريطة مهندسي حملة نابليون بونابرت عام 1800، عقبها بعثة "بالمار" عام 1868، والتي خرجت بخريطة تفصيلية كاملة لشبه جزيرة سيناء شملت الجزيرتين بالتفصيل.

وفي معرض حديثها، تطرقت المستشارة إلى خريطة الجغرافي "جيوهان" عام 1887، وخريطة "مورجان" عام 1904، إلى جانب خريطتي "فيرتان" و"بيتري"، مؤكدة انها جميعًا توثق مصرية الجزيرتين.

وقد لفتت مستشارة ترسيم الحدود إلى وجود 14 مضبطة من مضابط الأمم المتحدة، عام 1956، تؤكد أن مصر مارست سيادة مطلقة على السفن المارة بمضيق تيران وجزيرتي تيران وصنافير، كما أشارت إلى استئذان أحد الدول المشاركة في الحرب العالمية الأولى مصر لوضع غواصاتها أمام جزيرة تيران، مؤكدة على تلسمها كافة الوثائق التي ذكرتها إلى القيادة المصرية  قبل سنوات.

وانضم الإعلامي باسم يوسف إلى هاشتاج "عواد باع أرضه" على تويتر، وكعادته علق ساخرًا من القرار، قائلًا: " الاتفاق كان انك كنت تبيع نفسك مش تبيع جزرك يا باشا"، مع هاشتاجات #لو_ ينفع_أتباع_هتباع، #عواد_باع_أرضه.

وعلى صعيد متصل، انتقد المرشح الرئاسي السابق، ورئيس التيار الشعبي، حمدين صباحي، القرار، داعيًا الرئيس المصري وملك السعودية إلى سحب توقيعهما واعتبار إتفاقية ترسيم الحدود البحرية كأن لم تكن، مضيفًا: "صونًا للحقوق واتقاء للشبهات، فلا يليق بالسعودية أن تضع نفسها فى موضع شبهة استغلال حاجة مصر، ولايليق بمصر أن تقبل على نفسها شبهة الإذعان تحت وطأة الحاجة".

ومن جانبه، هاجم  الدكتور عبد المنعم أبو الفتوح، رئيس حزب مصر القوية، والمرشح الرئاسي السابق، القرار، قائلًا: "لن يستفيد من العبث بحدود مصر الشرقية إلا الصهاينة، تيران وصنافير مصرية"، وتابع عبر حسابه على تويتر: "مضيق تيران مصري ١٠٠٪ ولن يكون مضيقًا دوليًا، أم الرشراش أرض مصرية محتلة".

كما أدان حزب التحالف الشعبي الإشتراكي تنازل الحكومة المصرية عن جزيرتي تيران وصنافير، معلنًا رفضه المطلق للاستهتار بحقوق مصر في أراضيها التاريخية الثابتة، والتي سالت على ترابها دماء جنود مصر الطاهرة.

واستنكر الحزب، في بيان له، ما وصفه بالطابع السري الذي أحيطت به عملية التفاوض بهذا الشأن، والنهج الفردي في اتخاذ القرار، والتغييب العمدي للمعلومات عن الشعب مالك هذه الأرض التاريخية قبل أي سلطة كانت ، داعيًا القوى الوطنية للقيام بفعاليات جماهيرية واسعة ضد هذا التنازل التاريخي غير المسبوق.

وعلى صعيد قانوني، دعا طارق العوضي، المحامي بالنقض، عبر حسابه على فيسبوك، المواطنين إلى تحرير توكيلات له، ضد قرار بيع الأرض المصرية للسعودية، مشيرًا إلى أنه سيقوم بتحريك القضية خلال يومين.

 وكما انطلقت دعوى العوضي من فيسبوك، دشن عدد من النشطاء على موقع التواصل فعالية بعنوان "إعمل توكيل ورجع أرضك"، كنوع من المشاركة لدعم فكرة العوضي، لدعوة الناس إلى سرعة تحرير توكيل في القضايا باسم المحامي، مع نشر عنوانه، لرفع دعاوى قضائية ضد قرار بيع الأراضي المصرية للسعودية.

وإلى جانب دعوات العوضي، تقدم اليوم المحامي الحقوقي خالد علي، بطعن أمام مجلس الدولة، حمل رقم ٤٣٨٦٦ لسنة ٧٠، ضد قرار التوقيع على اتفاقيه ترسيم الحدود بين مصر والسعودية، وما ترتب عليه من تنازل عن السيادة الوطنية بالتنازل عن جزيرتي صنافير وتيران، وأكد فيه أن التنازل مخالف للدستور، وأن صنافير وتيران تتبعان مصر.

واستمرارًا للإجراءات القانونية ضد القرار، تقدم اليوم علي أيوب المحامي، بدعوى قضائية أمام محكمة القضاء الإداري بمجلس الدولة، مطالبًا بإصدار حكم قضائي بوقف تنفيذ اتفاقية ترسيم الحدود بين مصر والسعودية، والتي حملت رقم 43709 لسنة 70 قضائية، وأقيمت ضد  كلاً من رئيس الجمهورية، ورئيس مجلس الوزراء، ورئيس مجلس النواب.

وقالت الدعوى إن "اتفاقية ترسيم الحدود البحرية بين مصر والسعودية والتنازل عن جزيرة تيران وصنافير للسعودية باطلة لإنها تخالف اتفاقية تقسيم الحدود المبرمة سنة 1906، ومخالفة لعدم عرضها على البرلمان طبقا للمادة 151 من الدستور".

 

مواضيع متعلقة:

بالفيديو .. عبد الناصر: جزيرة تيران أرض مصرية ولا يمكن التنازل عن حق من حقوقنا بأي حال من الأحوال
 

جزيرتا تيران وصنافير مصريتان في كتاب الدراسات الاجتماعية للصف السادس الابتدائي
 

بالوثائق.. قرارات لمجلس الوزراء بالوقائع المصرية عامي 1983 و1996: تيران وصنافير مصرية
 

د. حازم حسني: مصر تنازلت عن تيران وصنافير وكأنها تتنازل عن كارت شحن.. انحدار الدولة المصرية
 

صباحي يطالب السيسي وسلمان بسحب توقيعهما على «ترسيم الحدود»: تيران وصنافير مصريتان.. والدستور يبطل الاتفاق
 

لمن يريد رفع دعاوى ضد قرار بيع تيران وصنافير للسعودية.. العوضي: أمامكم اليوم وغدا لتحرير التوكيلات
 

التحالف الشعبي يدعو لفاعليات جماهيرية واسعة ضد التنازل عن تيران وصنافير: استهتار بحقوق مصر ودماء جنودها
 

بالمادة 151.. السيسي خالف الدستور في التنازل عن «صنافير وتيران»: لا يجوز إبرام معاهدات للتنازل عن جزء من الدولة
 

ننشر قرار إنشاء نقطة شرطة مصرية في جزيرة تيران سنة 1982

 

بالفيديو .. أغنية مضيق تيران .. يوم الخلاص قرب خلاص يلا نخوض المعركة

 

فيديو| التلفزيون يؤكد خضوع جزيرة تيران للسيادة المصرية
 

خالد علي يطعن على التنازل عن «صنافير وتيران» أمام مجلس الدولة: الجزيرتان تتبعان مصر
 

فيديو| مستشارة قضايا الحدود الدولية هايدى فاروق: «تيران وصنافير» مصريتان 100%
 

 

التعليقات
press-day.png