رئيس التحرير: خالد البلشي

Loading

أهم الأخبار

توابع التنازل عن «تيران وصنافير» .. دعاوى قضائية لبطلان الاتفاق وطلب إحاطة للبرلمان والشرطة تقبض على 5 محتجين

السيسي وسلمان
السيسي وسلمان

 

 

تواصلت ردود الفعل بعد تنازل مصر عن «تيران وصنافير» للسعودية، حيث أقيمت دعاوى قضائية للإبطال الاتفاق، وتقدم النائب هيثم الحريري بطلب للبرلمان للحصول على الوثائق الخاصة بالجزر، وألقت قوات الشرطة القبض على 5 محتجين على القرار.

يذكر أن مجلس الوزراء، أصدر مساء أمس السبت، بيانًا رسميًا أعلن فيه أن جزيرتي صنافير وتيران الواقعتين في البحر الأحمر تتبعان المملكة العربية السعودية، موضحًا أن الرسم لخط الحدود بناءً على المرسوم الملكي والقرار الجمهورى أسفر عن وقوع الجزيرتين داخل المياه الإقليمية للمملكة.

وقال البيان، إن التوقيع على اتفاق تعيين الحدود البحرية بين مصر والسعوديى انجازاً هاماً من شأنه أن يمكن الدولتين من الاستفادة من المنطقة الاقتصادية الخالصة لكل منهما بما توفره من ثروات وموارد تعود بالمنفعة الاقتصادية عليهما، مبينا أن الرسم لخط الحدود بناءً على المرسوم الملكى والقرار الجمهورى أسفر عن وقوع جزيرتى صنافير وتيران داخل المياه الإقليمية للمملكة العربية السعودية. 

وتقدم المحامي الحقوقي خالد علي، بطعن أمام مجلس الدولة اليوم الأحد، حمل رقم ٤٣٨٦٦ لسنة ٧٠ ضد قرار التوقيع على اتفاقيه ترسيم الحدود بين مصر والسعودية، وما ترتب عليه من تنازل عن السيادة الوطنية بالتنازل عن جزيرتي صنافير وتيران، وأكد فيه أن التنازل مخالف للدستور، وأن صنافير وتيران تتبعان مصر.

 

كما أقام علي أيوب المحامي، دعوى قضائية أمام محكمة القضاء الإداري بمجلس الدولة طالب بإصدار حكم قضائي بوقف تنفيذ اتفاقية ترسيم الحدود بين مصر والسعودية.

وحملت الدعوى رقم 43709 لسنة 70 قضائية ضد  كلاً من رئيس الجمهورية، ورئيس مجلس الوزراء، ورئيس مجلس النواب.

وقالت الدعوى إن «اتفاقية ترسيم الحدود البحرية بين مصر والسعودية والتنازل عن جزيرة تيران وصنافير للسعودية باطلة لإنها تخالف اتفاقية تقسيم الحدود المبرمة سنة 1906، ومخالفة لعدم عرضها على البرلمان طبقا للمادة 151 من الدستور.

وفي سياق متصل تقدم النائب هيثم الحريري بطلب إحاطة إلى رئيس الوزراء، اليوم الأحد، بشأن اتفاق إعادة ترسيم الحدود مع السعودية، وطلب الحرير من رئيس الوزراء تقديم الوثائق التاريخية الموجودة لدى وزارة الخارجية، ولدى وزارة الدفاع بخصوص الجزيرتين المتنازع عليهما مع السعودية، وكذلك مدينة حلايب وشلاتين المصريتين، والجزر المصرية بين مصر وقبرص،

وكتب الحريري في طلبه :«السيد رئيس المجلس التاريخ لن ينسى لنا إذا تهاونا في مثل هذه القضايا، وحق الأجيال الحالية والقادمة أمانة في أعناقنا».

وقالت المحامية دعاء مصطفى، إن «أجهزة الأمن ألقت القبض على 5 أشخاص، لاتهامهم بالتظاهر دون تصريح في وسط القاهرة وحمل لافتات ضد الملك سلمان بن عبدالعزيز، خادم الحرمين الشريفين، بسبب التنازل عن جزيرتي تيران وصنافير».

وأضاف مصطفى، لـ «البداية»، اليوم الأحد، أن المعتقلين هم «نرمين حسين، ونانسي كمال، وشيماء عبد العزيز، وخالد محمود، ومهاب الإبراشى، وهم الآن في قسم عابدين».

 

التعليقات
press-day.png