رئيس التحرير: خالد البلشي

Loading

أهم الأخبار

«نيويورك تايمز» عن تيران وصنافير: مصر تعطي جزيرتين للسعودية «عرفانًا بالفضل»

السيسي والملك سلمان
السيسي والملك سلمان

قالت صحفية «نيويورك تايمز الأمريكية» إنه منذ وصول الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود، رئيس المملكة الغنية بالنفط، إلى القاهرة يوم الخميس، في زيارة تستغرق 5 أيام، أعطى حلفاؤه المصريين الوعود بالمساعدات والاستثمارات، ولكن هذه المرّة، بدلاً من كتابة «شيكًا مفتوحًا»، مع إظهار ذلك بالكثير من العبارات الشكر والإحترام مثل «شكرًا لك»، في المقابل سيعود الملك سلمان إلى المملكة يوم الاثنين، بشيئًا ذات أهمية كبيرة، وهو جزيرتين الواقعتين في البحر الأحمر.

وأضافت الصحيفة أن مجلس الوزراء المصري، أعلن يوم السبت، أنه تم نقل سيادة جزيرتي تيران وصنافير، الجزر القاحلة وغير المؤهلة الموجودة في مدخل خليج العقبة، إلى المملكة السعودية، وحاول المجلس أن يقترح عملية النقل هذه على البرلمان، وفي انتظار موافقته، وأن ذلك مجرد استعادة المملكة السعودية لأراضيها، ونقلت المملكة السعودية جزيرتي تيران وصنافير، تحت السيادة المصرية عام 1950 وذلك بسبب مخاوف استيلاء إسرائيل عليهم.

وأثار الإعلان الكثير من الإحتجاجات من قبل المصريين على هذه العقود والذين يعتبرون هذه جزر مصرية، وأشتد الجدل حول إذا كان الرئيس المصري، عبدالفتاح السيسي  قدم هذه التنازلات المخزية إلى حليف غني.

وفي حالة الغضب التي اعترت مواقع التواصل الإجتماعي، وصف المنتقدون السيسي، بـ "عواد"، ومشيرة إلى شخصية تدعي "عواد" في أغنية قديمة وكان قد باع أرضه، وهذا عمل مخزي في عيون المصريين، وقد كتب الإعلامي باسم يوسف، ساخرًا على تويتر،"الجزيرة بمليار، الأهرامات باتنين، وعليهم تمثالين هدية".  

واندلعت مظاهرات صغيرة في ميدان التحرير، الموقع الذي قامت عليه الإحتجاجات عام 2011 ، التي أدت إلى الإطاحة بالرئيس حسني مبارك، حيث قال مسؤول في وزارة الداخلية أنه تم القبض على خمسة أشخاص يوم الآحد على الأقل.

دعا الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود، في خطابه أمام مجلس النواب، الدول العربية إلى العمل معًا لمكافحة التطرف والإرهاب.

وقال سمير شحاتة، أستاذ دراسات الشرق الأوسط بجامعة "أوكلاهوما" إنه:«بغض النظر عن الموقف القانوني، فإن دلالات هذ التحرك مفزعة للغاية».

وأضاف شحاتة: «وهنا جاء سلمان إلى مصر بمليارات الدولارات للمساعدات والاستثمارات، وفي المقابل تسليم هذه الجزر، يبدو لكثير من المصريين أن الرئيس الأرض للسعوديين».     

وقال مسؤولون إن:«نقل الجزيرتين كان نتاج مفاوضات استمرت 6 سنوات بشأن الحدود البحرية، وقيمة هذه الجزر في معظمها الاستراتيجية».

وقال محللون سياسيون إنه:«من المدهش أن الرئيس السيسي وافق على نقل الجزر، وحساسيات معنية في مصر حول تسليم الأرض إلى الأجانب، وأن منتقدين اتهمموا الرئيس المعزول محمد مرسي، عام 2013 بالتآمر لإعطاء جزء من سيناء إلى حركة حماس الفلسطينية».

 

التعليقات
press-day.png