رئيس التحرير: خالد البلشي

Loading

أهم الأخبار

وائل غنيم يعلق على اتهام صفوان محمد بالتخريب وتصنيع متفجرات: فيلم هندي وترجعوا تقولوا ليه بتشككوا في رواية الداخلية

صفوان محمد ووائل غنيم
صفوان محمد ووائل غنيم

غنيم: عاملين فيلم هندي وتقارير أمنية من خيالهم المريض ضد الصديق محمد صفوان وبيتهموه بتهم ممكن الحكم يبقى الإعدام

 

علق الناشط وائل غنيم على الاتهامات الموجهة للناشط صفوان محمد واتهامه بـ 10 تهم بينها القتل والتخريب والتحريض على العنف وتصنيع متفجرات وحمل سلاح قائلا أنها فيلم هندي .

وقال غنيم  في تدوينة نشرها على صفحته على فيسبوك «وبعدين ترجعوا تقولوا: ليه بتشككوا في روايات وزارة الداخلية؟ موظفي الدولة العميقة عاملين فيلم هندي وتقارير أمنية من خيالهم المريض ضد الصديق،  المحترم محمد صفوان وبيتهموه هو وزملاؤه بتهم ممكن الحكم النهائي فيها يبقى الإعدام».

وكان الناشط السكندري صفوان محمد قد قال إن قرارًا بضبطه وإحضاره صدر بحقه بتهمة «محاولة قلب نظام الحكم». وكتب صفوان، في حسابه على «تويتر»: «المحامين بلغوني من شوية إن مطلوب ضبطي وإحضاري بناء على تحريات الأمن الوطني محضر رقم 1061 إداري الرمل بتهمة محاولة قلب نظام الحكم وتهم تانية».

 ونشر صفوان تفاصيل الاتهامات الموجهة له في تدوينة طويلة بعنوان إلى من يهمه الأمر كشف فيها اتهامه بتصنيع متفجرات والتدريب علي حمل السلاح والتواصل مع السلفيين الجهاديين للاعداد  لعمليات إرهابية تستهدف الجيش والشرطة..

وأضاف صفوان في تدوينته «الحقيقة أنا كنت عارف إن النظام ده وصل لمرحلة من الجبروت ما فيش نظام قبله وصل لها، لكن إن التنكيل والبطش والإنتقام والجبروت ده كله يوصل للمرحلة المرعبة دي في التصعيد وتلفيق القضايا للمخالفين له بالشكل ده أنا مكنتش متخيلها..

وتابع «أيام مبارك إتقبض عليا كتير، وبرغم جبروته واستبداده لكن ما كنش بالفجر ده، كان بيلفق لينا تهم آه، بس تهم منطقية وإكلاشيه معروف بيحطوه دايمًا لينا، إنما دلوقتي حتي مش قادرين يقولوا إني عضو تنظيم 25 يناير مثلًا، أو يلفقولي قضية تكون مقنعة يقدر أي واحد عاقل يبلعها برغم إنها ملفقة، إنما يتهموني بإني بقتل وبخرب وبحرض على العنف، ده كل تهمة أنقح من اللي قبلها واللي كتبت عشرة بس منهم، وطبعًا مطلوب ضبطي وإحضاري».

ووصف صفوان ما جرى له قائلا إنه « جبروت فاق كل تصوراتي الصراحة، المضحك المبكي في الموضوع إني متهم أنا وباقي الشباب بإننا بنصنع متفجرات وبنتدرب علي حمل السلاح وإننا بنت اصل مع السلفيين الجهاديين علشان نعمل عمليات إرهابية تستهدف الجيش والشرطة.. والشي الطريف التاني إن لما اتقبض عليا في 2014 علشان كنت حاطط على التاب إستيكر "أنا ضد المحاكمات العسكرية للمدنيين" اتهمتني النيابة بالانضمام لجماعات الإرهابية، في حين إن تحريات الأمن الوطني بعتت وقالت بالنص "إن المتهم من العناصر الإثارية وعضو بحزب الدستور ولا ينتمي فكريًا أو عقائديًا لأي من الجماعات المحظورة".

 وتابع «مش هدافع عن نفسي وأقول إني عمري في حياتي ماكنت عضو في الإخوان ولا حتي مريت من أمام أي مقر من مقراتهم قبل كده، وكل الناس عارفة توجهاتي وطريقة تفكيري، ومش هكتب عريضة بمواقفي أيام حكم الإخوان أو حتي قبل ما يوصلوا للحكم، ومش هقولهم روحوا إسألوا عليا الناس اللي بتؤيدكم دلوقتي زي عبد الجليل مصطفي و إبراهيم عيسي ولا جورج إسحق ولا أعضاء الجمعية الوطنية للتغير»..

واضاف صفوان «شي مؤلم بجد إن يصبح الحق باطل والباطل بات هو الحق، المطلقات أصبحت نسبية والثوابت باتت وجهات نظر.. من يحب بلاده ويحركه ضميره؛ أصبح خائنًا منبوذًا، والفاشي أصبح مسموعًا محبوبًا، الشرفاء المخلصين في السجون مقيدين، والقتلة الفاسدين المُفسدين أحرار منعمين.. هنشر هنا عشر تهم بس من ضمن التهم الكتبر اللي متوجهة لينا في القضية مع صور من المحضر. محضر رقم 1061 إداري رمل ثاتي لسنة 2016.»

إقرأ نص تدوينة صفوان محمد : اضغط هنا

التعليقات
press-day.png