رئيس التحرير: خالد البلشي

Loading

أهم الأخبار

د. خالد فهمي يكتب عن مقتل «بائع الرحاب» على يد أمين شرطة: الداخلية مش محتاجة أهل شر عشان يهدموها

خالد فهمي
خالد فهمي

فهمي: من سنين بنقول ما ينفعش بعد كل حادثة تعذيب أو وفاة داخل الأقسام أو قتل خارج القانون نقول حالة فردية

قال الدكتور خالد فهمي، أستاذ التاريخ بالجامعة الأمريكية: «من يومين وأثناء المؤتمر الصحفي مع الرئيس الفرنسي أولاند السيسي ادعى إن أهل الشر في مصر عاوزين يهدموا مؤسسات الدولة، مؤسسة مؤسسة، وقال كمان إن أهل الشر دول بيلزقوا تهم للداخلية علشان يهدموها».

وأضاف فهمي في حسابه على «فيس بوك»: «بالإضافة طبعا للغة الغرائبية بتاعت أهل الشر الـ ما سمعنهاش من أكتر من ١٠٠ سنة، الملفت في كلام السيسي إنه مش قادر، أو مش عاوز يفهم إن الداخلية هي التي تهدم نفسها، وإنها مش محتاجة أهل الشر علشان يقضوا عليها».

وتابع: «يعني لا يمكن تكون صدفة إن في أقل من شهرين نشوف ٢ أمناء شرطة يقتلوا ناس غلابة باستخدام سلاحهم الميري علشان الناس الغلابة دول بيطالبوا أمين شرطة إنه يحاسب على المشاوير (في حادثة الدرب الأحمر يوم ٢٠ فبراير) أو المشاريب (في حادثة التجمع الخامس النهار دا)».

وقال فهمي: «إحنا بقى لنا سنين بنقول إن فيه ثقافة مستشرية جوا الداخلية بتسمح بالاستخدام المفرط دا للعنف، وبقى لنا سنين بنقول إن الثقافة دي مفهومة من قِبل الضباط وأمناء الشرطة: اعملوا اللي في نفسكم وإحنا هنحميكم، وبقى لنا سنين بنقول إن الثقافة دي مش معناها إن ما فيش ضباط شرفاء، طبعا فيه، لكن الثقافة الحاكمة جوا الداخلية أكبر وأقوى من الظباط الشرفاء دول».

وتابع: «بقى لنا سنين بنقول ما ينفعش بعد كل حادثة تعذيب أو وفاة داخل الأقسام أو قتل خارج القانون نقول حالة فردية، وبقى لنا سنين بنقول إنه لازم نعيد هيكلة الداخلية مش بمحاسبة أمين هنا ولا ضابط هناك (أمين شرطة الدرب الأحمر خد مؤبد) ولكن بتغيير الثقافة السائدة جوا الداخلية: تدريب الضباط، ومراقبتهم، ومحاسبتهم، ولبسهم، وطبيعتهم العسكرية، والقوانين المنظمة ليهم، وأهم من كل دا: عقيدتهم».

وأضاف: «الشرطة لازم تكون جهة مدنية يديرها شخص مدني، وتكون خاضعة لرقابة مجتمعية مش بس رقابة زيتنا في دقيقنا بتاعت الداخلية».

التعليقات
press-day.png