رئيس التحرير: خالد البلشي

Loading

أهم الأخبار

نيابة الإسكندرية تحبس مُتحدث 6 أبريل وقيادي بحزب العريش والحرية 15 يومًا بتهمة «التحضير لأعمال إرهابية»

 

أمرت نيابة الرمل ثان، اليوم الأحد، بتجديد حبس كل من محمود فرغلي المتحدث باسم حركة 6 أبريل بالإسكندرية، والناشط مجدي النقيب، القيادي بحزب العيش والحرية، لحين إعادة عرضهم عليها يوم 4 مايو القادم، ليكملا مدة الحبس 15 يوما على ذمة التقيق قي القضية (رقم ١٠٦١ لسنة ٢٠١٦- إداري رمل ثان)، والمتهمان فيها بالتعاون مع عناضر من جماعة الإخوان لقلب نظام الحكم.

يذكر أنه تم إلقاء القبض على فرغلي والنقيب ضمن حملة اعتقالات شنتها مديرية أمن الإسكندرية فجر الجمعة الماضية من منازل النشطاء ومن على القهاوي، ووجهت النيابة لكل منهما اتهامات بالانضمام لجماعة محظورة النشاط، بخلاف الدعوة لقلب نظام الحكم والتنسيق مع عناصر من جماعة الإخوان لارتكاب أعمال إرهابية.

وكان عدد من النشطاء تداولوا أوراقا تخص نفس القضية مسربة من جهاز الأمن الوطني ليلة 11 أبريل الماضي، وظهر من خلالها توجيه الأجهزة الأمنية لخمسة نشطاء (محمود فرغلي ومجدي النقيب من بينهم) العديد من الاتهامات منها تدبير الأموال والنفقات لشراء الأسلحة والمتفجرات والذخائر اللازمة لتنفيذ مخططهم الإرهابي والذي يتمثل في استهداف ضباط الشرطة والجيش ورجال القضاء، فضلًا عن المنشآت الحيوية والهامة وابراج الكهرباء والمحمول.

وتضمن المحضر كذلك «الاتفاق مع القيادات الإخوانية والسلفية الجهادية وغيرها من التيارات المتشددة مع العناصر الاثارية خارج البلاد، لوحدة الغاية والهدف المتمثل في تكدير السلم والأمن واثارة الجماهير ضد النظام، واحداث حالة ذخم واحتقان لدي الجماهير ضد النظام وحثهم على الإحتشاد والتجمهر والاعتصام بالميادين والطرق الرئيسية بشكل يشابه أحداث 25 يناير 2011».

وجاء في المحضر أيضا قيام النشطاء الخمسة بالتخطيط مع قيادات جماعة الإخوان والسلفية الجهادية من إجل إسقاط النظام والسيطرة على مقاليد الحكم، وتفعيل المظاهرات والمطالب الفئوية والاعتصامات والتوحد مع كافة التيارات المختلفة، وقيام النشطاء ومعهم المتهمين في نفس القضية وعددهم 25 شخص  بوضع  خطة سرية لتنفيذ المخطط الإجرامي مع تبادل المسئولية التنظيمية، بالإضافة إلى تكوين مجموعات وتدريبهم تدريبات شبه عسكرية في بعض المناطق النائية للتدريب على الأعمال القتالية واستعمال الأسلحة النارية والخرطوش للقيام بأعمال شغب وعنف.

وحول نفس الأمر، أعلن المركز المصري للحقوق الاقتصادية والاجتماعية بالإسكندرية، عن أسماء 6 نشطاء آخرين تم إلقاء القبض عليهم فجر الجمعة، سواء من مساكنهم أو خلال طريقهم للمنازل، وهم (عاصم عبد الحميد، عبد الرحمن محمد أحمد، عبد الرحمن محمد علي، محمد رضا، ماجد طاهر، وأحمد عادل).

وكشف المركز المصري أن هناك 5 أشخاص آخرين تم إلقاء القبض عليهم وتوصل المركز لمعلومات من ذويهم ول ضبطهم من منازلهم، إلا أن محاميي المركز لم يتوصلوا لمكان احتجازهم بعد وهم: (خالد عبد الرحمن، يوسف حسين متولي، محمد أحمد الصاوي، إبراهيم سعيد حبيب، محمود هشام).

 
 

 

التعليقات
press-day.png