رئيس التحرير: خالد البلشي

Loading

أهم الأخبار

بالفيديو.. كمال عباس بعد منع مؤتمر «الصحفيين»: لا توجد قوة تستطيع منع حركة العمال.. والسيسي احتفل مع مجموعة من المنافقين

كمال عباس
كمال عباس

عقدت تنسيقية الحريات النقابية، مساء اليوم، مؤتمرًا في مقرها بعد منع قوات الامن من تنظيم مؤتمرها في نقابة الصحفيين، بإغلاق محيط النقابة والشوارع المؤدية إليها.

وقال كمال عباس، عضو المجلس القومي لحقوق الإنسان، خلال كلمته بالمؤتمر، إن «النظام المصري يحاول أن يمحوا يوم عيد العمال من تاريخه, في الوقت الذي احتفل فيه الرئيس عبدالفتاح السيسي، بعيد العمال مع مجموعة المنافقين» على حد قوله.

وأشار إلى أن هناك عددًا من الدول احتفلت بعيد العمال بشكل طبيعي، وسمح لهم برفع مطالبهم دون أن تعترضهم قوات الأمن، مثل لبنان، وتونس، والأردن، وفلسطين، والمغرب, مضيفًا  «الرسالة التي وجهت اليوم رسالة شديدة الغباء».

وقال «لا توجد قوة في الماضي أو المستقبل استطاعت أن تمنع حركة العمال، وتصادر حقوق العمال المتمسكون بحقوقهم في الحرية، وأن يكون لديهم نقابات حقيقية يشكلها العمال كما نص الدستور في المادة 76, ومتمسكون بشعارات ثورة 25 يناير التي تتمثل في الحق في الحرية والحق في العدالة الإجتماعية والحق في الكرامة الإنسانية».

وكشف عباس، عما قال إنها وثائق توضح مراسلات بين الاتحاد العام لنقابات عمال مصر الحكومي، والاتحاد الدولي للنقابات يطلب فيها الانضمام إليه، مرفقًا له شيك بـ15 ألف دولار، قيمة الحصول على العضوية، ولكنها تم رفضها، بسبب أنه لايتمتع بالديمقراطية، والشفافية، وأنهم غير ممثلين حقيقين للعمال المصريين وعبارة عن مؤسسة حكومية بيروقراطية فاسدة.

وقال النائب خالد شعبان، إن «عيد العمال ليس للعمال الذين يجلسون على المكاتب ويعيشون حياه مرفهة، وإنما للعمال الذين يناضلون من أجل حقوقهم, وإن الحركة العمالية في تردي تام و تراجع»، مشيرًا إلى أنه سيعرض على لجنة القوى العاملة في مجلس النواب قانون التنظيم النقابي الذي سيسهم في تطبيق الحرية النقابية.

وطالبت الدكتورة كريمة الحفناوي، الأمين العام للحزب الاشتراكي، بأن يكون هناك حركة عمالية واحدة حتى نرى نتيجة على أرض الواقع, وأنها ضد القمع والاستبداد.

وقالت إن ما حدث اليوم من قبل قوات الأمن بشرة خير لمصر ولعودة حقوق الإنسان, وأن الحريات في مصر تنتزع وأنه يجب ربط الحرية برغيف العيش والعدالة الإجتماعية والضرائب التصاعدية، وإنتاج وليس بكلام دون نتائج.

 

وأعلنت تنسيقية الحريات النقابية، خلال المؤتمر أنها تلقت من نقابة اللجان العمالية بأسبانيا والاتحاد الدولي لعمال النقل, يونسون بالمملكة المتحدة، والكونفدرالية العامة الإيطالية, واتحاد النقابات الألمانية، برقيات تضامن وتعبير عن الشعور بالقلق إزاء سلوك الحكومة المصرية المتسلطة تجاه النقابات والمجتمع المدني.

 
 
 
التعليقات
press-day.png