رئيس التحرير: خالد البلشي

Loading

أهم الأخبار

على مسئولية «الوفد» و«الوطن»: تفاصيل اختراق الداخلية وتورط ضباط في مذبحة حلوان ومع عصابات «الدكش وكوريا»

وزير الداخلية
وزير الداخلية

مانشيت الوفد: 5 ضباط برتبة ملازم أول تورطوا فى حادث اغتيال ٨ من رجال الشرطة فى حلوان.. وسبق ورفضوا فض رابعة

الصحيفة الحزبية: الضباط الخمسة انقطعوا عن العمل قبل حادث حلوان بأسبوع وتركوا رسائل لتوديع أسرهم

الضباط الخمسة يتمتعون بخبرة واسعة فى الرماية واللياقة البدنية وأحدهم حصل على المركز الأول فى فرقة الصاعقة

الوطن تكشف: التحقيقات كشفت تورط 27 ضابط شرطة بينهم لواءات فى التواصل مع عصابات المخدرات بالقليوبية

المصادر لـ«الوطن»: الوزارة تعد أضخم حركة تنقلاتتشمل إحالة 300 لواء وعميد للتقاعد وتنقلات لـ3 آلاف ضابط

 

 

في الوقت الذي صعدت فيه الداخلية من هجمتها ضد الصحفيين في شكل حصار ظل مفروضا على النقابة لأيام ومنع للصحفيين من الوصول لنقابتهم.. وفيما تواصلت الاتهامات ضد النقابة بالعمل ضد الدولة لدفاعها عن حقوق أعضائها ورفض اقتحام مقر النقابة، كشفت صحيفتي الوطن (القريبة من السلطة) والوفد الحزبية عن تفاصيل اختراق الداخلية وترورط عدد من الضباط في العمل مع العصابات مرورا باتهام آخرين بالتعاون مع الإرهابيين لقتل زملائهم في مجزرة حلوان.

يحدث هذا فيما تتصاعد انتهاكات الداخلية ضد المواطنين حيث  قدم مكتب محمد زارع، المحامى بالنقض، رئيس المنظمة العربية للإصلاح الجنائى، بالتعاون مع جمعية حقوق الإنسان لمساعدة السجناء، 239 إنذاراً قانونياً ضد وزير الداخلية بصفته، لعدم تنفيذه أحكاماً قضائية بالتعويض عن وقائع التعذيب، أو الاعتقال، أو حرمان الأقارب من الدرجة الأولى من زيارة ذويهم داخل السجون، بإجمالى 6 ملايين و266 ألف جنيه.

لمشاهدة الرابط اضغط هنا

فمن جانبها انفردت صحيفة الوفد الصادرة صباح اليوم بخبر يتهم 5 من الضباط بالتورط في مجزرة حلوان الإرهابية

ونقلت الصحيفة عن مصدر أمنى أن 5 ضباط، برتبة ملازم أول، تورطوا فى حادث اغتيال ٨ من رجال الشرطة فى حلوان. وقال المصدر – طبقا للوفد إن الضباط الخمسة سبق أن رفضوا فض اعتصام رابعة العدوية عام 2013، وقاموا خلال عملية الفض بسحب الذخيرة من الجنود، وصدر بعدها قرار من الداخلية باستبعادهم من العمليات الخاصة، وأشار المصدر إلى أن الضباط الخمسة انقطعوا عن العمل قبل حادث حلوان بأسبوع، وأشار إلى أن الشكوك دارت حول هؤلاء الضباط بعد غيابهم خاصة أنهم تركوا رسائل لتوديع أسرهم.

كان عدد من المسلحين قد هاجموا سيارة ميكروباص كان بداخلها ضابط و7 أمناء شرطة فى طريقهم إلى مهمة خاصة وتفقد الحالة الأمنية فى حلوان. أوقف الملثمون السيارة وأطلقوا عليها وابلًا من الرصاص ما أدى إلى استشهاد جميع من بداخلها.

وقال المصدر للوفد إن الضباط الخمسة كانوا يعملون فى قطاع الأمن المركزى بفرق «العمليات الخاصة»، ومسجلين كضباط بقطاع «سلامة عبدالرؤوف» ويتمتعون بخبرة واسعة فى الرماية واللياقة البدنية، خاصة «حنفى» الذى حصل على المركز الأول فى فرقة الصاعقة بجهاز الشرطة.

وقال المصدر إن الوزارة قامت بإصدار تعليمات مكتوبة عقب الحادث الإرهابى فى حلوان تتضمن صور الضباط الخمسة مع حظر وجودهم فى المنشآت المهمة، وتشديد الخدمة والحراسة بجميع البوابات والمنافذ الخاصة بعدد من المنشآت المهمة مع عدم السماح لأى فرد أو مركبة بالاقتراب من البوابات والأسوار إلا بعد التعرف عليهم وتفتيشهم تفتيشاً دقيقاً، ويتم الإبلاغ الفورى عند الاشتباه أو التعرف على أحد من الضباط الخمسة.

ومن حادث حلوان الإرهابي والاتهامات التي تلاحق الضباط فيه إلى التواصل مع عصابات المخدرات نقلت صحيفة الوطن (القريبة من السلطة) اتهامات جديدة تلاحق 27 ضابط شرطة آخرين بينهم قيادات برتبة لواء

لمشاهدة الرابط اضغط هنا

 

ونقلت الوطن عمن وصفتهم مصادر أمنية مطلعة إن تحقيقات الأجهزة المعنية بوزارة الداخلية والنيابة توصلت حتى الآن إلى تورط 27 ضابط شرطة، بينهم قيادات برتبة «لواء»، فى التواصل مع العصابات الخطرة فى مثلث المخدرات بالقليوبية، ومنها عصابة «الدكش وكوريا» لإمداد هذه العصابات، المتورطة فى قتل رجال الشرطة فى الخانكة، واستشهاد رئيس مباحث شبرا، بمعلومات سرية ومواعيد تحركات القوات لمداهمة أوكارها.

وأوضحت المصادر – طبقا لما نشرته الوفد  أن دائرة الاشتباه اتسعت لتشمل ضباطاً وقيادات أمنية سابقة بالقليوبية، أرشد عنها زعيم العصابة، محمد حافظ، فى تحقيقات النيابة، وذكر أنهم كانوا يتلقون رواتب شهرية من العصابة نظير إمدادهم بالمعلومات، ولفتت المصادر إلى أن التحريات ستطال جميع الضباط الذين وردت أسماؤهم فى التحقيقات، وأضافت أن الوزارة تفحص عدداً كبيراً من ضباط القليوبية والأمن العام، ثبت من التحريات تورطهم فى التواصل مع العصابات الإجرامية.

وتعد الوزارة حالياً أضخم حركة تنقلات للضباط والقيادات، من المقرر الإعلان عنها، نهاية يوليو المقبل، وتشمل إحالة 300 لواء وعميد للتقاعد، وتنقلات لـ3 آلاف ضابط، كما تجرى عمليات لفحص ملفات القيادات الأمنية، وعدد كبير من ضباط المباحث الجنائية، والأمن العام.

الاتهامات ضد الداخلية بانها مخترقة ليست جديدة حيث كانت المصري اليوم قد انفردت بخبر آخر حول تفجير مديرية أمن الدقهلية كشفت فيه عن تورط مرشد للامن في الحادث .. وجاء المانشيت تحت عنوان « أخطر مفاجآت تفجير «مديرية أمن الدقهلية»: الانتحاري عمل مرشدا لـ«الأمن الوطني».

لمشاهدة الرابط اضغط هنا

ونقلت المصري اليوم عن  من وصفتهم بالمصادر الأمنية أن: «الانتحارى الذى ارتكب حادث التفجير مرشد يتعاون مع قطاع الأمن الوطنى (أمن الدولة المنحل)، وسبق ضبطه عن طريق ضباط مديرية أمن القاهرة مرتين وأنه تم تجنيده عن طريق ضباط الأمن الوطنى فى قطاع شرق القاهرة».

وأضافت المصادر، المسؤولة فى جهات سيادية، أن الانتحارى الذى نفذ الحادث يدعى إمام مرعى إمام محفوظ، من مواليد عام 1973 بالقاهرة، وكان يُقيم فى 8 شارع يوسف عوض من شارع عرب الطوايلة بمنطقة المطرية، وهذا الانتحارى شهير باسم (أبو مريم)، وكان تم القبض عليه فى المرتين السابقتين، عن طريق رجال مباحث مديرية أمن القاهرة، فى واقعتين منفصلتين.

وتابعت المصادر أن «تعليمات من قيادات عليا فى قطاع الأمن الوطنى، صدرت إلى ضباط قطاع شرق فى 2013 بضرورة إخلاء سبيل المتهم عقب لقاء تم مع (لواء شرطة)، ومكالمة طويلة مع رئيس قطاع الأمن الوطنى، انتهت بتمزيق محضر الضبط، وكانت الحجة أنه تم تجنيد المتهم من جانب ضباط القطاع، ليكون بمثابة (مرشد أمن وطنى)، يدلى بمعلومات مهمة عن باقى العناصر الإرهابية».

 

كانت وزارة الداخلية قد اعلنت في مؤتمر صحفي وقتها عن تورط تنظيم الإخوان فى التفجير، بالتنسيق مع تنظيم «أنصار بيت المقدس»، بدعم لوجستى كامل من حركة المقاومة الإسلامية «حماس» فى قطاع غزة، التى تولت تدريب عناصر الإخوان على أسلحة متطورة وأنظمة تشويش وكيفية استخدام الصواريخ لاستهداف الطائرات. 

التعليقات
press-day.png