رئيس التحرير: خالد البلشي

Loading

أهم الأخبار

200 يوما على حبس هشام جعفر.. احتفال بميلاده في اعتصام الصحفيين.. والشبكة العربية تنشر الوثيقة التي كانت سببا في اعتقاله

هشام جعفر
هشام جعفر

احتفلت أسرة الزميل الصحفي المحتجز«هشام جعفر»، بعيد ميلاده الـ52، والذي يأتي في الوقت الذي يكمل فيه 200 يوما داخل محبسه بتهم منها الانضمام لجماعة محظورة.

وقالت الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان  أنها حصلت على موافقة جعفر لنشر وثيقة "تقوية المجال السياسي الديمقراطي في مصر" والتي كانت سببا في اعتقاله في شهر أكتوبر 2015، والتي توضح أنه وقع  ضحية الصراع بين أجهزة الدولة في مصر.

وكانت مؤسسة "مدى للتنمية الإعلامية والبحثية" التي يديرها هشام جعفر، قد عملت بالتعاون مع مؤسسة "الحوار الإنساني السويسرية" على إدارة حوار بين ما يزيد عن 10 أحزاب مصرية وشخصيات عامة وتضم كل الاتجاهات والخلفيات السياسية، سواء المعارضة أو المقربة من السلطة في مصر، لكتابة وثيقة أساسية تحكم الحوار بين أطراف المجتمع المصري.

وبدأ جعفر، في عقد العديد من اللقاءات والندوات والحوارات التي شارك فيها العشرات من الشخصيات العامة والأحزاب المختلفة سياسيًا وفكريًا، وفور أن خرجت وثيقة "تقوية المجال السياسي الديمقراطي في مصر".

وبحسب «الشبكة»، بدأت بعض الأجهزة الهامة في الدولة محاولة وقف هذا الحوار سعيًا لاستمرار حالة الفوضى والتناحر والاستقطاب التي تتيح لها تجاوز سيادة القانون وخوفًا من بلوغ مرحلة التعايش والمسائلة، وبالفعل وضعت بعض الأجهزة الأخرى أمام الأمر الواقع باعتقاله وتلفيق العديد من الاتهامات له، وتخويف العديد من الشخصيات العامة والأحزاب التي شاركت في انشاء هذه الوثيقة من الإعلان عن الأسباب الحقيقة لاعتقاله.

للإطلاع على نص الوثيقة على موقع الشبكة اضغط هنا

التعليقات
press-day.png