رئيس التحرير: خالد البلشي

Loading

أهم الأخبار

وائل غنيم: 24% من سكان أمريكا ولدوا خارجها.. و50% من طلاب الدكتوراه في الهندسة ليسوا أمريكيين

قال المهندس وائل غنيم، أن عدد كبير من الأصدقاء والمعارف وزملاء الدراسة "اللي شغالين في قطاع التكنولوجيا بيسافروا يشتغلوا بره مصر، واللي مسافرش منهم، بيدور على فرصة للسفر سواء في أوروبا أو أمريكا أو دول خليجية زي الإمارات".
وأضاف غنيم، اليوم الأربعاء، عبر حسابه الرسمى بموقع التواصل الاجتماعى "الفيسبوك"، أن واحدة من أساليب تقييم نجاح أو فشل أي نظام سياسي في العصر الحديث هو  قياس قدرته على استقطاب العقول والخبرات والحفاظ عليها، لأن العقول دي هي اللي بتساهم بشكل مباشر في تطوير الاقتصاد ودفع عجلة التنمية.
وتابع غنيم، أن الدول الغربية وبالأخص أمريكا وكندا جزء كبير من ازدهار اقتصادها كان سياسات الهجرة. فعلى سبيل المثال، الرئيس التنفيذي لشركة جوجل اللي قيمتها السوقية 500 مليار دولار شخص هندي اسمه سندار بيشاي، والرئيس التنفيذي لشركة مايكروسوفت اللي قيمتها السوقية ٤٠٠ مليار دولار برضه هندي اسمه ساتيا نادل، الاتنين سافروا لأمريكا للدراسة وبعد دراستهم قرروا ميرجعوش بلادهم وبقوا دلوقتي على قمة شركتين من أكبر شركات العالم، والاتنين دول مش حالات "فردية"، في أمريكا.
 وأوضح غنيم، أن أكتر من 50% من طلبة الدكتوراه في مجال الهندسة مولودين في دول أخرى، وأغلبهم بيعيش في أمريكا بعد انتهاء دراسته، وأن 1 من كل 4 بيشتغلوا في مجال الهندسة أو العلوم مولود في دولة أخرى، موضحًا أن في ولاية كاليفورنيا (معقل التكنولوجيا في العالم) 24% من إجمالي سكان الولاية مولودين خارج أمريكا.
وقال غنيم، "عشان نحافظ على العقول في القرن الواحد والعشرين، محتاجين نبني منظومة سياسية واقتصادية واجتماعية داخل حدود الوطن تشعر العقول دي إن عندهم مساحة من حرية الابداع والتفكير والعمل، وفيه منظومة قانونية بتضمن العدالة والمساواة ومكافحة العنصرية والتمييز، وبيئة تنافسية قائمة على تكافؤ الفرص ونزاهة التقييم، وأهم حاجة منظومة تعليمية بتساعد على تجهيز العقول دي لسوق العمل اللي بيوفر للناس عائد اقتصادي بيضمن لهم حياة كريمة".
وتابع غنيم، أن "باختصار فشل المنظومة السياسية والاقتصادية والاجتماعية الحالي هيتسبب في هجرة المزيد من العقول بره البلد، ولو عايزين نعرف تأثير ده علينا في المستقبل بشكل عملي، ممكن نشوفه بوضوح في المقارنة بين اختيار طه حسين عميد الأدب العربي وزيرا للتعليم في 1950، واختيار شخص زي الهلالي الشربيني لنفس المنصب بعد أكتر من 65 سنة
 
التعليقات
press-day.png