رئيس التحرير: خالد البلشي

Loading

أهم الأخبار

قصة جمع 4 ملايين و700 ألف جنيه في 11 يومًا لسداد غرامات 47 مدافعًا عن الأرض قبل رمضان (تقرير)

 

الغرامات جمعها متضامنون من خلال .. وأولوية الخروج رتبها ناجي كامل داخل الزنزانة حسب احتياجات المعتقلين

تصوير - عمرو عبد الرحمن 

في 11 يومًا، وقبل ساعات قليلة على بدء شهر رمضان، سُددت جميع الغرامات المفروضة على معتقلي الدفاع عن الأرض الـ 47 في قضيتي الدقي والعجوزة، والمقدرة بـ 4 ملايين و700 ألف جنيه، وذلك عبر حملة تبرعات أملا في إطلاق سراح «رهائن الغرامة»، ليبل

السبت الماضي، كانت آخر دفعة من المعتقلين قبل سداد غراماتها، وهم هشام زهير، ومحمد عبد الواحد، وحازم إبراهيم، وريمون عادل، وناجي كامل، بينما تم بالأمس دفع ٨٠٠ ألف، وكانت من نصيب 8 شباب، هم محمد خميس رزق محمد بركات، وحسن سعد حسن، وهاني محمد عبدالتواب، ومحمد إبراهيم محمد ضيف، وأحمد عبدالنبي، ومحمود محمد صبري، وأحمد إبراهيم عبد الله، وأحمد عويس.

منذ صدور حكم الاستئناف بمحكمة الجنح على حكم الدائرة 21 إرهاب بالحبس 5 سنوات وغرامة 100 ألف جنيه، في 24 مايو بإلغاء عقوبة الحبس 5 سنوات مع الإبقاء على الغرامة، بدأ المتضامنون في الدعوة لجمع تبرعات ومساهمات لدفع غرامات الشباب وإنقاذهم من الحبس 3 شهور، وللعمل على حضورهم شهر رمضان بين أسرهم وذويهم.

وجاء دفع الغرامات لمجموعات متتالية حسب أولوية الاحتياج مثلما قدرها المعتقلون لبعضهم، خاصة بعد رفض طلب المحامين تقسيط الغرامة.

وقبل سداد غرامة آخر دفعة، تم دفع غرامات 34 معتقلًا آخرين في أوقات سابقة، ففي 1 يونيو الجاري خرج 10 معتقلين، وهم صابر عبد الوهاب عبد العزيز، وعلاء عبد العال محمود حسين، وأحمد سمير حسن، وأحمد صلاح محمد السيد، وإسلام بيومي عبد الرحيم أحمد، وإسلام شعبان أبو المحاسن، وهشام عدلي محمود، ومحمد حسن عبده محمد الحديدي، وأحمد محمد السيد عثمان، وأشرف الشاذلي حسين.

والخميس الماضي أُطلق سراح 9 آخرين بعد سداد الغرامة، وهم محمود حيدر محمد، وعمار جمال الدين سعد، وحمزة محمد طه عدس، ومحمد توفيق علي إبراهيم، وكريم سيد عطا جمعة، ومصطفى عبد الدايم مصطفى، وأحمد حسن حسنين خليل، إيهاب علي حسن، وراني عدلي لطفى دميان.

وكان خروج أول دفعة في 28 مايو الماضي، حيث خرج كل من محمد ناجى، ومحمد عامر، وأحمد عصام من محضر العجوزة ، ومحمد عبد الرازق، وعبد الرحمن زين (قضية الدقي).

بعض أسر المعتقلين استطاعت دفع الغرامات دون اللجوء للتبرعات، حيث سددت 5 منها غرامة أبنائهم، وهم عبد الله عبدالتواب محمد مفتاح، وأحمد عبد المنعم، ومحمد أحمد من قسم الدقي، وعمرو عبد الغني ومحمود سامي من قسم العجوزة، حسبما ذكرت جبهة الدفاع عن متظاهري مصر.

وعن أولوية دفع الغرامة، قال أحمد عثمان، المحامي بمؤسسة حرية الفكر والتعبير، لـ«البداية» إنها تمت بالاتفاق بين الشباب، مضيفًا: «كان يتم التواصل معنا عن طريق رسائل مع آخرين لديهم جلسات أو بالزيارات، وهم اختاروا الترتيب حسب ظروف كل واحد».

وفي صفحته الشخصية على «فيس بوك»، قال محمد ناجي، أحد الشباب المخلى سبيلهم بعد دفع الغرامة: «المهندس المعتقل ناجي كامل مكنش بينام، مثلًا بعد جلسة الاستئناف فضل صاحي يومين بيقعد فيهم مع واحد من الـ47 بشكل شخصي عشان يتكلم معاهم ويظبط موضوع الغرامات ومين ليه أولوية الخروج، ناجي صمم يعمل ده بشكل فردي عشان محدش يحس يخجل من الناس وهو بيتكلم».

وأضاف: «واحنا بنرتب مين يطلع الأول حسب الأولويات، كنت أنا مع ناجي في الآخر، بس دخلت الحمام وطلعت لقيته متفق مع الناس إني أخرج في أول مجموعة عشان امتحاني، ساعتها قلتله يا ناجي احنا جينا مع بعض ولازم نمشي مع بعض، قاللي لا أنت هتطلع عشان الامتحان وعشان ميحصلش زي ما حصل في اللجنة اللي فاتت، وصمم على كده».

التعليقات
press-day.png