رئيس التحرير: خالد البلشي

Loading

أهم الأخبار

«الإيكونوميست»: بعد 88 عاما.. الإخوان تمزّق نفسها.. من يمكننا الاتصال به إذا أردنا التحدث إلى الجماعة؟

أرشيفية
أرشيفية

قالت مجلة الإيكونوميست البريطانية إن جماعة الإخوان المسلمين، أكبر الجماعات الإسلامية في مصر، تمزق نفسها بالصراعات الداخلية بين قياداتها وأعضائها على الزعامة وتحديد الأولويات.

وذكر تقرير بموقع المجلة على الانترنت أن "جماعة الإخوان تمزق نفسها بعد 88 عاما من النشاط الديني والسياسي والاجتماعي، الذي كان مصدر إلهام لتشكيل جماعات مماثلة في أنحاء المنطقة."

وتساءل التقرير عمن يمكن الاتصال به في حالة الرغبة في التحدث إلى أحد في جماعة الإخوان؟ وأشار إلى أن معظم قادتها في السجن، وكثير منهم حكم عليه بالإعدام، وآخرين يختبئون.

وقالت المجلة إنه "ما يزيد صعوبة الأمور أن الجماعة لا تتفق على من يتحدث باسمها هذه الأيام". واشارت إلى أن بعض قادة الجماعة أقالوا محمد منتصر، وهو اسم مستعار للمتحدث المشاكس باسم الجماعة، آواخر العام الماضي. لكن قادة آخرين رفضوا هذه الخطوة، قائلين إنها لم تتبع الإجراءات المفروضة.

وقالت المجلة إن الخلاف يرمز إلى صراع عميق داخل الجماعة بشأن قيادتها وأولوياتها.

وذكر التقرير أن عددا من أعضاء الارشاد ومنهم محمود عزت القائم بأعمال المرشد ومحمود حسين الأمين العام، والذين يطلق عليهم "الحرس القديم"، أعطوا الأولوية للحفاظ على بقاء الجماعة ودعوا إلى اتباع نهج تدريجي في تغيير الدولة.

لكن الكثير من الأعضاء يريدون اتخاذ موقف تصادمي بدرجة أكبر. ويمثلهم القادة الجدد مثل أحمد عبد الرحمن، الذي يرأس مكتبا للإخوان في اسطنبول، ومحمد كمال في مصر، اللذين علق الحرس القديم عضويتهما في مكتب الإرشاد.

وقال التقرير إن بعض أعضاء جماعة الاخوان تحولوا للعنف عقب الاطاحة بالرئيس السابق محمد مرسي المنتمي للجماعة، لكن الحرس القديم عارض علنا مثل هذا التحرك، وألمح إلى أن منافسيه لا يعارضون ذلك.

التعليقات
press-day.png