رئيس التحرير: خالد البلشي

Loading

أهم الأخبار

زوجة «دومة» توجه رسالة إلى «النواب»: أحمد في زنزانة انفرادية منذ عامين ونصف.. وممنوع عنه زيارة الأقارب غير الدرجة الأولى

نورهان حفظي: أحمد يقضي 22 ساعة في الزنزانة.. والحبس الانفرادي سيؤدي به إلى الجنون 
 
 
وجهت نورهان حفظي، زوجة الناشط السياسي المحبوس حاليًا على ذمة قضايا في سجن تحقيق طرة، رسالة إلى لجنة حقوق الإنسان في مجلس النواب، أكدت فيها أن إدارة السجن تتعمد تكديره بالحبس الانفرادي لفترة تجاوزت العامين ونصف، ومنع اختلاطه بأيًا من المسجونين في فترة التريض، ومنعه من الصلاة، وكذلك منع الزيارات عنه من الأصدقاء للأقارب من غير الدرجة الأولى، محذرة من أن السجن الانفرادي سيؤدي به إلى الجنون.
نص الشكوى:
السيد رئيس لجنة حقوق الانسان بالبرلمان، السادة أعضاء اللجنة
اتقدم الي سيادتكم بشكوى لسوء وضع زوجي الناشط السياسي أحمد سعد دومة  المحبوس بسجن تحقيق طرة والصادر بحقه احكام نهائية تصل ال 31 عام ونصف، حيث أن مصلحة السجون تتعنت ضده وتتعمد تكديره بالحبس الانفرادي لفترة تجاوزت العامين ونصف وهو ما لا يستطيع اي انسان تحمله، وكذلك فهو اجراء مخالف لاحكام القانون ونصوص لائحة السجون التي حددت 30 يوم كحد اقصى للحبس الانفرادي علاوة على ذلك  شددت مصلحة السجون الحبس الانفرادي باجراءات مشددة غير قانونية مثل :
منعه من الاختلاط باي بني ادم في التريض أو الزيارة بأن ياخد فترة تريضه بمفرده تماما بعد انتهاء فترة تريض جميع المساجين، وكذلك الزيارة بمكان مخصص بعيدا عن أماكن الزيارة العادية كي لا يري ولا يختلط باحد، ومنعه حتى من الصلاة بمسجد العنبر.
منع زيارات الأصدقاء والأقارب لغير الدرجة الأولى وهو ما يخالف نص لائحة السجون التي توضح احقية المسجون في كتابة طلب بزيارة اي شخص يرغب في رؤيته وتُلزم مامور السجن بالموافقة عليه والسماح بزيارته حفاظا على حق المسجون في التواصل المجتمعي خاصة مع اقاربه واصدقائه، وهو اجراء مهم جدا في حالة أحمد نظرا لعدم تمكن عائلته من زيارته باستمرار لكونهم من سكان الاقاليم.
رفض ادراة السجن زيادة ساعات التريض من ساعتين الي اربعة ساعات كما تحددها لائحة السجون في حالات الحبس الانفرادي وهو ما يعني قضاء احمد 22 ساعه يوميا محبوسا بمفرده تماما.
السيد رئيس اللجنة، السادة الاعضاء.. استمرار هذا الوضع الغير ادمي من عزلة تامة عن البشر حتى المساجين وحرمان من رؤية الاهل والاصدقاء والحبس الانفرادي لمدة 22 ساعه يوميًا  لفترة تجاوزت العامين ونصف أصبح مستحيل يؤدي حتما الي الجنون خاصة مع سجين صادر بحقه احكاما تجاوزت ال 31 عاما، فهو بني ادم سلامته تستلزم معاني اكثر من الطعام والشراب، كنا نظنه وضع استثنائي لفترة وجيزة غير انه امتد منذ ديسمبر 2013 حتى الأن.
وقد تقدمت بشكوى لادارة السجن ثم مصلحة السجون والمجلس القومي لحقوق الانسان دون جدوى حتى الان لذا اتمنى تحديد موعد للاستماع الي شكواي والتحقيق فيها واتخاذ الاجراءات اللازمة
مقدمه الي سيادتكم
نورهان حفظي زوجة الناشط السياسي أحمد دومة".
وقالت نورهان، اليوم الأحد، عبر حسابها على موقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك"، إنه "خلال سنتين ونص حبس انفرادي بساعتين تريض و22 ساعه في الزنزانة، أحمد جاله خشونة في الركبة بعد فترة من علاج تطور من اقراص ومراهم لجلسات كهربة على الركبة".
وأضافت حفظى، أن "دكتور السجن جبها لاحمد على بلاطة اخيرًا وقال (العلاج اصبح مجرد مسكن لحد ما تخرج وتغير المفصل)".
 
التعليقات
press-day.png