رئيس التحرير: خالد البلشي

Loading

أهم الأخبار

معارضو «عاشور» بالإسكندرية يهددون بالاستقالة.. ونقيب المحامين: قدمت لمحاميي النقابة الفرعية أغلب ما طلبوه

سامح عاشور
سامح عاشور

محامون يهتفون أثناء حفل افطار النقابة «عايزين فلوسنا».. وعاشور: من يظن في نفسه حلقة الوصل بين محاميي الإسكندرية واهم

 

 

شن نقيب المحامين، سامح عاشور، هجومًا حادًا على معارضيه، خلال حفل إفطار النقابة الفرعية شرق الإسكندرية، قائلًا «من يظن في نفسه حلقة الوصل بينه وبين محامي الإسكندرية واهم»، مشيرًا إلى أنه تخرج من كلية حقوق جامعة الإسكندرية، وصلته بمحامين المحافظة تبدأ قبيل عام 1985.

وأضاف «عاشور» عقب حفل افطار فرعية شرق الإسكندرية: «أنا مع محاميي الإسكندرية ولست مع شخص بعينه، ولم ينشق علي أحد، وقدمت لمحامين الإسكندرية أغلب ما طلبوه، سواء أتوبيسات أو مقرات، أو الاسناد المباشر لشركة المقاولون للعرب لبناء نادي جليم، ومع صدور قرار بايقاف العمل كلفت المجلس الفرعي بالتواصل مع المحليات لمعرفة الأسباب والعمل على حلها.

وشهد حفل الإفطار مناوشات وتبادل اتهامات بين النقيب ومعارضيه بعدما هتف أحد الحضور: "أين أموال المحامين، عايزين حقوقنا، عايزين فلوسنا"، وناشد سامح عاشور الجميع الالتزام بالصمت وعدم الرد على المعارضين لتهدئة الأوضاع.

وذكر بيان المعارضين: "تعمد النقيب العام عدم صرف مستحقات مالية لنقابة الإسكندرية فى الوقت الذى توجد بالنقابة أى مبالغ لسداد الالتزامات ورغم عدم سداد مستحقات المستشفيات ومنح الزواج والدراسات العليا وعدم قدرة النقابة على سداد رواتب الموظفين ويقوم النقيب العام بدفع مبلغ 75 ألف جنيه تحت حساب من أجل تنظيم حفل الإفطار.

ونوه البيان بأن «هناك مجموعة من أعضاء النقابة يفكرون بجدية فى تقديم الاستقالة جماعية بسبب ما نتعرض له من ضغوط ومساومات".

وعن تقسيم الفرعيات، قال نقيب المحامين، إن ذلك تم بناء على قانون أنشأ عدة محاكم إبتدائية جديدة، وتمت الدعوة إلى جمعية عمومية غير عادية بنصاب 3000 عضو، ولم يكتمل النصاب، ثم دعوت لجمعية أخرى لإعطاء فرصة لمن يريدون الدمج بين الفرعيات، ولكن أوقفت محكمة القضاء الإداري ذلك وأجريت انتخابات الفرعيات، متابعا: «من يريد أن ينزعج أو يزعل يبقى من القانون وليس من سامح عاشور».

وأوضح «عاشور» أن ضوابط العلاج تهدف لحماية أموال المحامين، حيث أن الغير مشتغل بإمكانه الحصول هو أسرته على مبلغ 75 ألف جنية، مشددا أنه لا مجاملات على حساب المحامين وأموال النقابة.

وأكد على احترامه لكافة خصومه من أصغر محامي لأكبرهم، ولكنه لا يمكن أن يحترم من يطالب بالتفريط في أموال المحامين، وتمرير 200 أو 300 طلب علاج لغير مستوفي الشروط الخاصة بالمشروع.

وأشار إلى أنه عقب إغلاق باب الاشتراك بمشروع العلاج، وفرت النقابة علاج السوفالدي للمصابين بفيرس سي، كما اتفق مع وزارة الصحة على علاج أصحاب الحالات الحرجة على نفقة الدولة، إضافة لالتزام النقابة بعلاج المصابين بالحوادث.

وتوقع عاشور توفير 100 مليون جنيه من مصاريف العلاج التي أنفقت العام الماضي بعد تطبيق ضوابط العلاج العام الجاري، والتي ستضخ لزيادة المعاشات المقرر بحثها بالجمعية العمومية الطارئة خلال أكتوبر المقبل.

وعن مشروع محامي الإدارات القانونية، شدد «عاشور» على تأييد النقابة لإنشاء هيئة مستقلة لمحامي الإدارات، واستقلالهم عن جهة الإدارة، إضافة لوصولهم لمنصب نائب رئيس الجهة التي يعمل بها لشئون القانونية، وزيادة مخصصاتهم المالية.

وعن أزمة محامين أبو كبير، أعلن «عاشور» عن انتهاء الفصل الأول منها عقب الإفراج عن المحامين الأربعة المحبوسين اليوم بقرار من النائب العام المستشار نبيل صادق، منوها إلى أن النقابة ستقف بجانب المحامي.

التعليقات
press-day.png