رئيس التحرير: خالد البلشي

Loading

أهم الأخبار

حريات الصحفيين تدين الاعتداء على الزملاء في مظاهرات طلاب الثانوية وترحيل ليليان داود: المنهج الأمني سيدفع ثمنه الجميع

نقابة الصحفيين
نقابة الصحفيين

اللجنة: سنتصدى للانتهاكات الأمنية.. والاعتداءات على الصحفيين والإعلاميين ما كانت لتحدث في دولة قانون تحاسب المعتدين

إعمال القانون وحماية ناقلي الحقيقة السبيل لبناء دولة العدل والحرية.. وإعادة إنتاج الماضي سيدفع ثمنه من تجاهلوا أحلام الشعب بالحرية والديمقراطية والعدل 

أدانت لجنة الحريات بنقابة الصحفيين اعتداء ضباط الداخلية على عدد من الزملاء الصحفيين خلال تغطيتهم لمظاهرات طلاب الثانوية العامة بشارعي قصر العيني ومحمد محمود ومحيط ميدان التحرير.

وأكدت اللجنة برئاسة الزميل خالد البلشي في بيان أصدرته مساء أمس الاثنين أن هذه الاعتداءات تأتي استمرارا لنفس النهج الأمني في التعامل مع الصحفيين والذي تصاعد خلال الفترة الأخيرة وامتد حتى حصار النقابة واقتحامها من قبل الأمن. كما تعلن اللجنة عن إدانتها للتعامل الأمني مع الإعلامية ليليان داود واقتحام منزلها بعد ساعات من إنهاء تعاقدها مع أون تي في وإجبارها على الخروج لترحيلها خارج البلاد.

وتشدد اللجنة على أن الاعتداءات الأخيرة على الصحفيين والإعلاميين تأتي لتؤكد على الإصرار على سيادة المنهج الأمني في التعامل مع قضايا الحريات بشكل عام وحرية الصحافة بشكل خاص، بدلا من الاستجابة للمطالب المتكررة بفتح المجال العام ووقف الانتهاكات بحق المدافعين عن الحريات وإطلاق سراح جميع المعتقلين والمحبوسين على ذمة قضايا رأي وفي القلب منهم الصحفيين، وهو أمر يتحمله جميع المسئولين في الدولة والإصرار عليه سيدفع ثمنه الجميع.

وتشير اللجنة على أن الاعتداءات على الصحفيين والإعلاميين ما كانت لتحدث في دولة قانون تحاسب المعتدين بدلا من تركهم دون حساب وهو ما بدا واضحا في تجاهل البلاغات التي قدمتها النقابة للنيابة العامة، وعدم محاسبة من حاصروا النقابة واعتدوا على الزملاء الصحفيين.

وتؤكد اللجنة أنها لن تتراجع عن الدفاع عن الزملاء الصحفيين وأنها ستظل تسعى للتصدي لمثل هذه الانتهاكات الأمنية، والدفاع عن دولة القانون التي يخضع فيها الجميع للمحاسبة ويتم حماية الصحفيين وناقلي الحقيقة أثناء ممارستهم لعملهم لا الاعتداء عليهم واقتحام منازلهم وترويعهم.

وتدعو اللجنة جميع الزملاء الصحفيين للوقوف في وجه هذه الانتهاكات عبر السبل القانونية وتطالب النيابة العامة بفتح التحقيق في البلاغات المقدمة لها بشأن الاعتداء على الزملاء. وتشدد على أن إعمال القانون وحماية ناقلي الحقيقة هي السبيل لبناء دولة العدل والحرية.. وأن دروس الماضي تؤكد أن محاولات إعادة إنتاج الماضي عبر سياسات قمعية ومحاولة إخراس الأصوات لم يدفع ثمنه إلا من تجاهلوا أحلام الشعب بالحرية والديمقراطية والعدل.

التعليقات
press-day.png