رئيس التحرير: خالد البلشي

Loading

أهم الأخبار

غضب في الإسكندرية بعد هدم مسرح السلام.. 50 عاما من ذاكرة مصر أصبحت أنقاض.. ومسئول: الأرض مملوكة للمنطقة العسكرية

هدم مسرح السلام
هدم مسرح السلام

أيمن بهجت قمر: وداعا لأحلى الذكريات ريا وسكينة والواد سيد الشغال.. وتامر حبيب: المسرح شهد سنوات طويلة من تاريخ مسرحنا

رئيس حي شرق: أرض المسرح مملوك للمنطقة العسكرية وهناك تكهنات ببناء فندق سياحي أو مسرح جديد

 

 

كانت الفسحة الأقرب إلى القلب لما يزيد عن 50 عامًا، تصطحب الأسرة صغارها في الإجازة الصيفية إلى هناك للاستمتاع برؤية الممثلين الذين كان رؤيتهم بمثابة حلم لهم فيستمتعون برقصات شريهان في شارع "محمد علي"، وأداء عادل إمام في "الواد سيد الشغال"، ونجوم الحلمية في "البحر بيضحك ليه"، ونجم الكوميديا عبد المنعم مدبولي في "ريا وسكينة"، وأداء سمير غانم وطلعت زكريا في "دوري مي فاصوليا"، على مسرح يليق بعراقة المدينة، مسرح السلام، قبل أن يتم إهماله لتتآكل جدرانه دون ترميم حتى صدر قرار المنطقة العسكرية الشمالية بإزالته، وإزالة ذاكرة 50 عام مسرح تمهيدًا لما يتم ترويجه بإنشاء بدلًا منه فندق سياحي.

هدم المسرح أثار موجة من الغضب بين المواطنين والمثقفين ، يقول المؤلف أيمن بهجت قمر، في أول تعليق له على تداول نشطاء على «فيس بوك» صور المسرح بعد هدمه، "وداعا ريا وسكينة.. سيد الشغال.. شارع محمد علي، وداع لأحلى ذكريات عيشتها وأجمل أيام شفتها، المسرح دة كان في يوم من الأيام الناس قاعدة فوق بعضها وبيترج من التسقيف، ألف خسارة يا زمن الانترنت والموبايلات".

وقال السيناريست تامر حبيب: "على خشبة هذا المسرح أيقنت أن عادل إمام ليس حلما، عندما رأيته في عرض (الواد سيد الشغال) وأنا طفل وصافحته داخل الكواليس وهو ما كان يفوق أحلامي بكثير، وعلى خشبة هذا المسرح تراقص قلبي مع شريهان التي طالما ما ملأته بهجة وحيوية في (شارع محمد علي)... على خشبة هذا المسرح رأيت يحيى الفخراني وصلاح السعدني ونجوم الحلمية في مسرحية (البحر بيضحك ليه) .. لسنوات عدة كانت صالة و كواليس هذا المسرح هي الفسحة الأحب الي قلبي انا و صديقة عمري أميرة بنت رجاء الجداوي و حسن مختار - ماما و بابا التانيين - في هذا المسرح رأيت عملاق اسمه سمير خفاجة صانع جزء ضخم من تاريخ مصر المسرحي".

وأضاف "اللي مايعرفش انا بتكلم عن ايه و بيقرا الكلام اللي باكتبه ده، زمانه بيقول : هو فين المسرح ده؟ المسرح ده هو الانقاض المرفقة صورته في الپوست ده... كان اسمه مسرح السلام، علي كورنيش الاسكندرية... شهد سنوات طويلة من تاريخ مسرحنا التجاري و هو في أوج تألقه، و شهد أيضاً سنوات عده من احلام طفولتي بأن أكون جزءاً من هذا العالم الساحر... المسرح هدوه، و الحلم محوه. عمري ما شفت دولة في العالم قاصدة و متعمدة ان تمحي تاريخها و تفقد ذاكرتها قدك يا مصر".

يذكر أن مسرح وسينما السلام الصيفي تم بناؤه أواخر الستينات وكثيرا ما استقبل أعمال مسرحية لنجوم وفرق صاعدة، وكان من أبرز نجوم المسرح الفنان عادل الإمام الذي قدم عليه مسرحية (الواد سيد الشغال) بخلاف سعيد صالح ومحمد نجم وسمير غانم وطلعت زكريا وغيرهم، إضافة إلى عروض الفرق القومية وحفلات العرائس التي كانت تزيد عروضها خلال فصل الصيف، إلا انه بسبب تآكل الجدران الخارجية للمسرح تم صدور قرار بترميمه ووقف استقبال أي أعمال به منذ عامين، وهو ما لم يحدث حتى فوجئ الجميع بصدور قرار آخر بهدم المسرح تماما.

ويتكون مسرح السلام من من واجهة بيضاوية، بخلاف خلع الكراسي من مكان جلوس الجمهور في المدرجات المفتوحة مع هدم أجزاء من كافيتريا المسرح وجميع ملحقاته والتي تم هدمها بالكامل أمس الأحد، وبذلك لم يعد هناك أي مسرح آخر بالمحافظة، سوى مسرح بيرم التونسي ومسرح سيد درويش (دار الأوبرا)، وهو ما يعني أن مدينة عريقة بحجم الإسكندرية لن يكون فيها سوى مسرح واحد كبير لاستقبال العروض المسرحية الكبيرة.

على الجانب الآخر أكد اللواء خالد فوزي رئيس حي شرق الإسكندرية، أن أرض المسرح مملوكة للمنطقة العسكرية وهم من أخذوا قرار بهدم المسرح وإعادة استغلال الأرض، إلا أنهم لم يعلنوا بعد عن المشروع البديل حيث وصلت أخبار بأنه سيتم بنائه من جديد كمسرح عالمي مغلق بدلا من شكل المسرح الصيفي، وظهرت تكهنات أخرى ببنائه على هيئة فندق سياحي، في الوقت الذي ظهرت فيه بعض التوقعات بتحويله لقاعة مؤتمرات كبيرة، إلا أن الحي لا يعلم بعد أي من تلك الروايات هي الصحيحة.

وأضاف "فوزي" أن مبنى المسرح كان قد سبق وانهار أجزاء داخلية منه منذ 4 سنوات ولم يتم ترميمه من وقتها حتى الآن وكان يتعرض للتآكل بمرور الوقت ولذا كان من الضروري أن يتم وقف استقبال الأعمال الفنية به ومن ثم هدمه، إلا أنه أكد أن المنطقة العسكرية هي الجهة الوحيدة المنوط بها تحديد طبيعة المشروع الجديد الذي سيتم إنشاؤه على الأرض.

التعليقات
press-day.png