رئيس التحرير: خالد البلشي

Loading

أهم الأخبار

«المصري الديمقراطي» يدين اعتداء الأمن على مظاهرات طلبة الثانوية: موجة بطش عارمة بالتزامن مع ذكرى 30 يونيو

 الدكتورة هالة فؤدة
الدكتورة هالة فؤدة

أمينة الحقوق والحريات بالحزب: من المحزن أن تتزامن ذكري ٣٠ يونيو مع موجة عارمة من البطش بالشباب والسجن لكل من يطالب بحقه.

هالة فودة: الشباب هم المستقبل الذي يجب علي الدولة رعايته وبناء شخصيته وضمان مستوي تعليمه وحريته في التعبير عن رأيه

 

أعربت الدكتورة هالة فؤدة، أمين الحقوق والحريات بالحزب المصري الديمقراطي الاجتماعي، عن بالغ أسفها لما يتعرض له طلاب الثانوية العامة من ملاحقات أمنية واعتداءات بالضرب لتعبيرهم عن سخطهم من قرارات وزارة التربية والتعليم بإلغاء الامتحانات المسربة وإعادتها، وفشل الوزارة في القضاء علي التسريبات المتتالية.

وأضافت فودة، اليوم الخميس، انه من المحزن أن تتزامن ذكري ٣٠ يونيو- الموجة الثورية الثانية لثورة ٢٥ يناير التي قامت من أجل إستعادة الشعب لحقوقه المهدرة و حريته الثمينة- مع موجة عارمة من البطش بالشباب والسجن لكل من يطالب بحقه.

وتابعت فودة، أن وزارة التربية والتعليم تتحمل مسئولية الفساد الضارب بها وفشل المنظومة التعليمية بشكل مباشر مما يزيد العبء النفسي والمادي علي طلبة الثانوية العامة وأسرهم ولا يكفل لهم الحق في التعليم الذي يجب أن يلتزم بمعايير الجودة العالمية وفقاً للدستور.

وأشارت فودة، إلى أن الحزب المصري الديمقراطي الاجتماعي كان قد أصدر بياناً يطالب فيه بإقالة وزير التربية و التعليم و محاسبة المسئولين عن ذلك الفشل في إدارة السياسة التعليمية بالوزارة، كما أن الهيئة البرلمانية للحزب قد تقدمت بطلب استجواب عاجل لرئيس الوزراء و وزير التربية و التعليم حول الأحداث.

واختتمت تصريحها قائلة: "الشباب هم المستقبل الذي يجب علي الدولة رعايته وبناء شخصيته وتنمية مواهبه وضمان مستوي تعليمه وظروفه المعيشية وحريته في التعبير عن رأيه وكل ذلك لا يستقيم في ظل مناخ من الظلم والخوف طارد للإبداع ومكبل للحريات".

التعليقات
press-day.png