رئيس التحرير: خالد البلشي

Loading

أهم الأخبار

الرئاسة التركية: التطبيع مع إسرائيل خطوة مهمة للسلام.. واتفقنا على تعيين سفراء وإعادة العلاقات الاقتصادية

رجب طيب أردوغان
رجب طيب أردوغان

قال المتحدث باسم الرئاسة التركية إبراهيم قالن، إن الخطوات المتخذة لتطبيع علاقات بلاده مع كل من إسرائيل وروسيا ستخرج بنتائج هامة للسلام والاستقرار الإقليمي.

وأضاف قالن في مقالة نشرتها صحيفة "ديلي صباح" التركية، اليوم الإثنين، ونقلتها وكالة الأناضول تحت عنوان " تطبيع العلاقات مع إسرائيل وروسيا: العناصر الأساسية"، أن تركيا اتخذت خطوتين دبلوماسيتين تاريخيتين لتحسين العلاقات مع إسرائيل وروسيا، لافتاً إلى أن الاتفاقين ستعودان بنتائج إيجابية على المنطقة.

واعتبر قالن، أن اتفاق التطبيع مع إسرائيل، أطلق مرحلة جديدة في مجالين يتمتعان بأهمية جيوسياسية كالعلاقات بين البلدين، والوضع في قطاع غزة، مبيناً أن الجانبين(التركي والإسرائيلي) اتفقا على تعيين سفراء لهما وإعادة العلاقات التجارية والاقتصادية.

وذكر أن الخطوتين من شأنهما أن تساهما في إيجاد حل للقضية الفلسطينية والأزمة السورية، فضلاً عن مكافحة إرهاب تنظيمي "داعش" و"بي كا كا".

ولفت المتحدث، إلى أن تركيا ترى في الاتفاق فرصة كبيرة من أجل تحسين الظروف المعيشية في غزة من خلال الضمانات التي كفلها الجانب الإسرائيلي بهذا الصدد، مضيفاً: "سيبدأ ذلك برفع حجم الكميات اليومية من الطاقة الكهربائية، والمياه لسكان القطاع، حيث أن نقص الكهرباء والمياه يعدان مشكلتين خطيرتين، تؤثران سلباً على كافة مجالات الحياة من الصحة، وحتى الزراعة في القطاع".

وأردف: "فريق التقنيين(تركي) الذي سيتوجه إلى غزة، سيعمل على تفقد البنية التحتية للكهرباء والماء، وسيبدأ في أقرب وقت بالعمل من أجل تحسينها، كما أن تركيا ستنجز مستشفى في غزة، ومشاريع للإسكان الاجتماعي، من أجل الذين تهدمت منازلهم خلال العدوان الأخير على القطاع".

وبخصوص الاعتداء الإرهابي على مطار أتاتورك في إسطنبول الأسبوع الماضي وأسفر عن عشرات القتلى والجرحى، أكد قالن أن تنفيذ الاعتداء الإرهابي بعد يوم من إعلان الاتفاقين مع كل من إسرائيل وروسيا ليس من قبيل الصدفة، مشدداً على أن "داعش" يعارض كلا الاتفاقين، ويعتبر تركيا هدفاً استراتيجياً له.

واختتم قالن مقالته بالقول إن جهود تركيا لتطبيع العلاقات مع كل من إسرائيل وروسيا، قائمة على المصالح المتبادلة، والاحترام، والتعاون الإقليمي وأسس السلام والأمن.

من جانبه قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان " نطوّر علاقاتنا مع كل من إسرائيل، وروسيا، وإن الخطوات الإيجابية المتبادلة خلال الأسابيع الأخيرة، تعطي أملاً للمستقبل".

جاء ذلك في رسالة بمناسبة حلول عيد الفطر المبارك، اليوم الاثنين، حيث بيّن أردوغان أن العالم الإسلامي يمر في أزمات مختلفة بدأً من أفغانستان ووصولاً إلى سوريا، وأن الإرهاب يخيم بظلاله على فرحة العيد في تركيا جراء الهجمات الإرهابية الأخيرة.

 
التعليقات
press-day.png