رئيس التحرير: خالد البلشي

Loading

أهم الأخبار

وائل غنيم يكتب عن فنزويلا: كانت ممكن تبقى من أغنى دول العالم لكن نظام الحكم فيها كان فاشل

وائل غنيم
وائل غنيم
رؤى المهندس وائل غنيم، الناشط السياسي، ما يحدث فى فنزويلا، قائلاً: "فنزويلا كان ممكن تبقى من أغنى دول العالم لأنها من أكبر مصدري النفط آخر خمسين سنة، بس للأسف نظام الحكم في فنزويلا كان نظام فاشل بيحكم البلد بالحديد والنار".
وأضاف غنيم، اليوم الأحد، عبر حسابه الرسمى على موقع التواصل الأجتماعى "الفيسبوك"، "أن موارد البلد يا إما منهوبة من النخبة الحاكمة الفاسدة أو بتتصرف على مشروعات قومية وهمية بغرض تحقيق مكاسب سياسية ومفيش أي رؤية اقتصادية حقيقية للمستقبل، والنتيجة كانت تدهور البلد سياسيا واقتصاديا واجتماعيا مع انهيار مجالات زي التعليم والصحة في البلد وهجرة العقول من البلد".
وتابع غنيم، "أن بعد انخفاض أسعار النفط عالميا، الاقتصاد الفنزويلي انهار بشكل كامل، لأن الدولة بتعتمد بشكل أساسي على إيرادات النفط لتسيير اقتصادها".
.
وأوضح غنيم، أن من صور الكارثة الحالية هناك: "أنه يوجد أزمة حادة في توفير السلع الأساسية، محلات السوبر ماركت ممكن تقعد بالأسبوع مش قادرة تجيب بضاعة، والزباين بعضهم بقه بيسرق السلع دي لأنه عاجز عن شراءها، وأن الشركات الأجنبية بتنسحب من السوق الفنزويلي وبعضها بيوقف نشاطه بشكل مؤقت، شركة كوكاكولا مثلا قررت وقف إنتاج مشروبها في فنزويلا لأنهم مش عارفين يشتروا سكر".
وأضاف غنيم، "أن عدد كبير من خطوط الطيران لغت رحلاتها لكراكاس بسبب القواعد الصارمة اللي عملتها الحكومة للسيطرة على أسعار العملة الأجنبية، وأن عدد الناس اللي عايشة تحت خط الفقر ارتفع في سنة واحدة بس من 50% لأكتر من 70%، وأن أسعار المنتجات زاد أكتر من سبع أضعاف والدولار سعره ارتفع من 6 بوليفار إلى ١٠ بوليفار فنزويلي".
وأشار غنيم إلى أن "السياسات الاقتصادية الخاطئة لأي نظام حكم ممكن تؤدي لنكسة اقتصادية، ولما نظام الحكم ده يكون غير ديمقراطي، ومش بيقدر يصنع توافق سياسي على قراراته الاقتصادية، خطر الكارثة بيتضاعف، لأن المواطن مش بيبقى مستعد يتحمل تكلفة القرارات دي ويصبر على حكومته، موضحًا أن الرئيس الفنزويلي يوم الثلاثاء الماضى كان في استعراض عسكري، قال فيه إن فنزويلا بتواجه نوع من الحروب غير التقليدية بتقودها الرأسمالية العالمية، وإن الشعب الفنزويلي محتاج يتكاتف لمواجهة المؤامرة اللي بيحيكها المتآمرين ضدهم، وإن استمرار زيادة الانفاق على الجيش الفنزويلي ضرورة تقتضيها الظروف العصيبة اللي تمر بيها البلاد".
 
التعليقات
press-day.png