رئيس التحرير: خالد البلشي

Loading

أهم الأخبار

نجاد البرعي بعد منع ناصر أمين والدنبوقي: كل من منعوا من السفر خلال عام ونصف لم يتسلموا القرار ولم يعلنوا به

البرعي عن منع الحقوقيين من السفر: الدولة تستبد وتخترق القانون بعدم إبلاغ الممنوعين بتفاصيل منعهم
 
 
استنكر الحقوقي، نجاد البرعي رئيس المجموعة المحتدة للقانون «مستشارون قانونيون»، زيادة حالات المنع من السفر، والتي تكون دون تحديد تفاصيلها أو موعد صدورها أو حتى أسبابها ومدة استمرارها، والتي كان أخرها منع اثنين من الحقوقيين أمس.
وقال البرعي، في تدوينة على صفحته بـ«فيسبوك»: «هل تصدقون أن كل من منعوا من السفر خلال العام ونصف العام الماضي - في حدود معلوماتي - لم يتسلموا قرار المنع ولم يعلنوا به ولا يعرفون المدة التي تم منعهم من السفر خلالها ولا الجهة التي تمنعهم وكل ما يقولونه أو يقوله الأخرون عن الموضوع تخمين».
وأضاف البرعي: «هذا كله ضد الدستور مباشرة الذي يلزم الجهة التي تقوم بالمنع أن تكون قضائية وأن تحدد مدة للمنع من السفر وأن تقدم لذلك أسبابا، معني ذلك أن الدولة تخترق القانون وبالتالي فهي تقدم دعوة مفتوحة للآخرين كي يخترقوا هم أيضا القانون والأقوي هو من يكسب في تلك المعركة».
وتابع البرعي: «المهم أن جهات قضائية تشارك ولو بالصمت أو عدم الاكتراث في تلك المصيبة، إلى الدرجة التي تجعل كل الممنوعين من السفر لا يتقدمون بأي طعن علي قرارات منعهم لأنهم يعرفون أن الفيصل بينهم وبين من يمنعونهم ليس القانون أو الدستور، إنه القوة وهم لا يستطيعون أن يواجهوا الدولة عندما تقرر أن تستبد».
وانضم أمس، المحامي الحقوقي ناصر أمين، عضو المجلس القومي لحقوق الإنسان، إلى قائمة الممنوعين من السفر، بعد قرار منعه من التوجه إلى بيروت للمشاركة في مؤتمر دولي، وإبلاغه أن ذلك بقرار من النائب العام وصادر منذ شهر ابريل الماضي دون إبلاغه أو معرفته بذلك.
أيضا منعت سلطات الأمن بمطار برج العرب، الحقوقي «رضا الدنبوقي» المدير التنفيذي لمركز المرأة للتوعية القانونية، من السفر إلى أفريقيا للمشاركة في فعاليات مؤتمر دولي هو الأخر، لكنها المرة الثانية التي تمنع فيها سلطات المطار الدنبوقي من مغادرة البلاد دون معرفة سبب.
 
التعليقات
press-day.png