رئيس التحرير: خالد البلشي

Loading

أهم الأخبار

«العيش والحرية» يكشف ظهور أعراض مرضية متكررة بين مواطني أسوان ويحذر من تحولها لـ «وباء».. وتشخيص: أميبا نشطة

الحزب يتهم الصحة بالفشل والتخبط ويؤكد صدور تقارير متضاربة: لم نصل لـ إجابات حاسمة حول طبيعة المرض وأسبابه

 

كشف حزب العيش والحرية (تحت التأسيس) عن ظهور أعراض مرضية متكررة تم تشخيصها على انها «أميبا نشطة»، على عدد من مواطني أسوان، مطالبا بالتحقيق في الأمر والوقوف على حقيقة ظهور الأعراض وأسبابها.

وقال الحزب، في بيان، الجمعة، إنه تابع «الوضع الصحي في منطقة بلانة، وبالتحديد منطقة خور إسنا ومستشفى دراو، بعد العلم بظهور أعراض مرضية متكررة على عدد غير قليل من المواطنين هناك، وذلك للوقوف على حقيقة هذا الأخبار المتواتره عن تزايد الحالات المصابة، ولكننا رغم زيارة الحزب للمكان لم نصل إلى إجابات حاسمة حول طبيعة المرض وأسبابه، بالإضافة إلى عدم وجود رقم محدد مُسجَل بعدد المصابين».

 

وأدان الحزب ما وصفه بـ«فشل وتخبط» مسؤولي المحافظة ومديرية الصحة في التعامل مع الأزمة، موضحًا أن المسؤولين أصدروا بيانا، بعد مرور أسبوع من ظهور الأعراض المرضية على المواطنين بالمنطقة، والذي أفاد أن جميع الحالات تم علاجها بالمستشفى وخرجت جميعها إلى منازلها في حالة جيدة، وفي الوقت نفسه صدر تقرير صحي من مستشفى (الجرمانية) يفيد وصول ثلاث حالات إليهم من مستشفى دراو وتم تشخيصها على أنها (أميبا نشطة) «مما يفضح تقصير وتخبط وزارة الصحة في معالجتها للأزمة»، حسب البيان.

وأضاف الحزب أنه وسط تخبط المسؤولين توجه القادرون من الأهالي مستشفيات خاصة، مع تزايد مخاوف الأهالي من انتشار المرض وتحوله إلى وباء في ظل الشعور المتزايد للأهالي بعدم استعداد الأجهزة المعنية وغياب الشفافية في التعامل مع الأمر.

 
 
 
التعليقات
press-day.png