رئيس التحرير: خالد البلشي

Loading

أهم الأخبار

المتحدث باسم الرئاسة التركية: حملات الاعتقال تجري وفقًا للقانون.. وتطهير المؤسسات ليس له علاقة بالمعارضة

إبراهيم كالين المتحدث باسم الرئاسة التركية
إبراهيم كالين المتحدث باسم الرئاسة التركية

قال إبراهيم كالين، المتحدث باسم الرئاسة التركية، إن «حالة الطوارئ التي أعلنت في تركيا بالمقام الأول للتعامل مع هذا التهديد الإرهابي، وللتأكد من عدم تكرار محاولات الانقلاب».

وأضاف في مقابلة مع "سي إن إن": «عندما نسمع هذا الإنتقاد، بأن الحكومة تلقي القبض على أشخاص وهم يضعون عليهم مناشفهم وغيرها.. وهل يعد هذا حملة قمعية ضد المعارضة؟ لا، وتطهير المؤسسات ليس له أي علاقة بالمعارضة، الأحزاب السياسية المعارضة موجودة وتعمل في البرلمان، ولدينا إعلام المعارضة الذي يقدم تقاريره ويكتب كما يشاء، مثلما كان قبل الإنقلاب عندما نسمع هذا الإنتقاد».  

وتابع: «كل ما نُفّذ هو في إطار سيادة القانون، لا يوجد أي شيء خارج القواعد والضوابط والقوانين المقررة في هذه الدولة، نحن نتعامل مع انقلاب.. لقد عشنا للتو انقلاباً دموياً».

وقال إبراهيم كالين: «ما يعنيه بهذا أن بعض هذه الانتقادات الموجهة إلى تركيا والتي لا أساس لها، عندما نتعامل مع هذه المنظمة الإجرامية وهؤلاء الإرهابيين، نسمع تصريحات عن تركيا ولا نسمعها عن دول أخرى مثل فرنسا».

وقال المتحدث باسم الرئاسة التركية إن بلاده أرسلت أدلة تورط فتح الله جولن للسلطات الأمريكية.

وأضاف: «يوجد تصور هنا في الدولة، بغض النظر عن سبب إقامة هذا الرجل في ولاية بنسلفانيا.. مادام يعيش في الولايات المتحدة ويستخدم النظام الأمريكي لحماية نفسه، سيكون التصور هنا أن الولايات المتحدة توفر له المأوى».

 

 

التعليقات
press-day.png