رئيس التحرير: خالد البلشي

Loading

أهم الأخبار

«طلاب الكرامة» ينظمون فعاليات تضامنية في يوم الطلاب العالمي للتضامن مع الأسرى الفلسطينيين

يوم الطلاب العالمي للتضامن مع الأسرى الفلسطينيين
يوم الطلاب العالمي للتضامن مع الأسرى الفلسطينيين

نظم طلاب «تيار الكرامة» فعاليات تضامنية بمناسبة يوم الطلاب العالمي للتضامن مع الأسرى الفلسطينيين في حزب الكرامة، اليوم، الاثنين، دعماً للأسرى المُضربين في سجون الاحتلال.

وبدأ اليوم بعرض فيلم وثائقي عن الأسري مدته ١٨ دقيقة، يعرض قصص أبرز  أسرى الاعتقال الإداري، وعلى رأسهم بلال الكايد الذي اعتقل منذ ١٤ عامًا و٦ أشهر، حينما كان عمره ١٦عامًا بتهمة المقاومة المسلحة والانضمام لكتائب الشهيد أبو علي مصطفي، وأيضاً الأسيرين أحمد سعدات ومروان البرغوثي اللذان قضيا في سجون الاحتلا الصهيوني أكثر من ١٠ أعوام.

وقال مجدي طارق، من طلاب تيار الكرامة، إن الحركة أعلنت تضامنها أيضًا مع «معتقلي الأرض» في مصر، المحبوسين على خلفية قضية التنازل عن جزيرتي تيران وصنافير، «لأن قضية الدفاع عن الأراضي العربية واحدة ضد الكيان الصهيوني».

وأشار إلي أن فاعليات اليوم جاءت تأكيدا على أن الأجيال العربية لا تنسى من يضحون من أجل فلسطين أمثال بلال كايد ومروان البرغوثي وأحمد سعدات وغيرهم من أبطال فلسطين.

وقالت سهام علي، ممثلة عن طلاب فلسطين في مصر، إن «الاعتقال الاداري يعد أكبر إجرام ضد الفلسطينين والذي إزداد منذ عام ٢٠٠٢، حيث يتعرض فيه المعتقل الي تدهور شديد في الحالة الصحية و النفسية ويُمنع من توكيل محامي للدفاع عنه وتمنع عنه الزيارات ورؤية أهله طوال فترة الاعتقال»، داعية كل الدول والهيئات بالعالم للتضامن مع الأسرى الفلسطينيين.

ومن جانبه، تساءل الأسير أحمد أبو السعود، الذي قضى ٢٧ عامًا في سجون الاحتلال الصهيوني: «أي خطر يمكن أن يشكله بلال كايد بعد قضائه ١٤عاما في سجون الاحتلال؟!»

وأضاف: «هناك حوالي ٧ آلاف أسير وأسيرة من أطفال ونساء وكبار في السن ورجال وشباب في سجون الاحتلال الصهيوني.. قد تكون الحرب توقفت على بعض الجهات منذ عام ٦٨، ولكنها لم تتوقف على الأسري والمعتقلين ولن تتوقف إلا إذا تم الإفراج عنهم».

التعليقات
press-day.png