رئيس التحرير: خالد البلشي

Loading

أهم الأخبار

«الكريم كراميل» يتسبب في تحرش أمن سجن جمصة بزوجة عمر عبدالمقصود.. وتهديدها بمنعها من زيارته

عمر عبدالمقصود
عمر عبدالمقصود
 
أمنية: أمين شرطة تحرش بي «كانت عينه بتبص على جسمي».. وسألني «انتي بقى مدام ولا آنسة؟!»
 
أمنية: لما اعترضت على ما حدث لي «الظابط قالي المرة الجاية تخشي باحترامك بدال ما نمنعك»
 
«قلت لعمر أنا عملت إيه عشان يعملوا معايا ده كله» فقال لي «وأنا عملت إيه عشان أتحبس سنتين ونص»
 
 
 
 
روت أمنية مجدي، زوجة المصور الصحفي عمر عبد المقصود، المحتجز بسجن جمصة (شديد الحراسة)، تفاصيل تحرش أمن السجن بها ومحاولة منعها من زيارته، أمس الأربعاء، بسبب صينية «كريم كراميل».
 
وقالت أمنية، في تصريحات لـ«البداية»، إنه بمجرد دخولها من بوابة الزائرين للسجن، بعد انتظارها أمامه لخمس ساعات، تحرش أمين شرطة من قوة التأمين بها بـ«عينيه»، مُعلقة: «كان عينه بتبص على جسمي كله من فوق لتحت»، حتى قرر مناداتها من بين كل الزائرات، وسؤالها عن بطاقتها و«جاية لمين» وهل زوجها «جنائي أم سياسي»، إلى جانب سؤال لم تفهم سببه كان «أنتي بقى مدام ولا آنسة؟!»
 
وأضافت زوجة الزميل عمر عبدالمقصود: «سألني على اللي شايلاه في إيدي، قلتله ده كريم كراميل، فقالي: لأ تعاليلي هنا بقى».
 
وتابعت: «دخلت في دوامة أسئلة بخصوص الكريم كراميل، وطول الوقت ده وهو بيبص على أجزاء معينة في جسمي، وبعد مناقشات طويلة عن الكريم كراميل قالي مش هيدخل، ومن هنا بدأت رحلة تانية من المناقشات حوالين سبب إنه مايدخلش، وأنا كنت مصممة أخده معايا لأن عمر كان نفسه فيه، ودي أول زيارة أزورها ليه من شهر».
 
وقتها، تدخل أفراد أمن آخرين في الحوار بين زوجة عُمر وأمين الشرطة «أمين تاني جه وقعد يضحك ويقولي أنتي شكلك زعلتيه في حاجة ده متعصب أوي منك، لغاية ما شد الشنطة وأخد الكريم كراميل وراح للظابط!! اللي بدوره قرر إنه مش هيدخل!».
 
وأكملت أمنية مجدي: «بعد ما فقدت الأمل إني أدخلها لعمر حطيتهاله على المكتب وقلتله بالهنا والشفا، لأنه طول الوقت لما حاجة مابتدخلش بنطلع مابنلاقيهاش موجودة، فجأة لقيته بيزعق وراح للظابط بيشتكيله إني قلتله بالهنا والشفا!».
 
وأضافت: «بعد وقت طويل لقيت الظابط جاي يسألني هو انتي بينك وبينه حاجة؟ وسأل الأمن اللي واقفين فكلهم طبعًا وقفوا في صفه وقالوله هو ماقالهاش حاجة وهي بتتبلى عليه».
 
وقالت أمنية: «لقيت الظابط بيقولي وهو انتي فاكرة يعني إحنا هناكل الأكل بتاعكوا ده، ده إحنا نقرف، والمرة الجاية لما تيجي تخشي باحترامك بدال ما نمنعك من الزيارة».
 
حينها أثارت كلمات الضابط استياء أمنية التي انفعلت، قائلة: «يعني أنت تقصد إني مش محترمة!!»، وتابعت: «الصوت علي وبدأوا يتكاتروا عليا، والظابط بعت جاب بطاقتي، وفضلوا يهددوني إنهم هيمنعوني من زيارة عمر بعد كدة عشان (أحترم نفسي)».
 
في نهاية الأمر، تمكنت أمنية مجدي من الدخول لزيارة عُمر بعد تدخل والده لحل الأزمة، وروت له ما حدث في الزيارة التي أكدت أنها أصعب زيارة له منذ احتجازه قبل عامين ونصف، حيث قالت له: «أنا عملت إيه عشان يعملوا معايا ده كله»، فجاءها رده: «وأنا عملت إيه يا أمنية عشان أتحبس سنتين ونص!!».
 
يذكر أن الزميل عمر عبد المقصود، المصور بموقع مصر العربية، محتجز منذ عامين ونصف، بعد القبض عليه من منزله فجر 14 إبريل 2014، ووجهت له تهمة حرق سيارات بمدينة ميت غمر، فى القضية رقم 2989 لسنة 2014 جنايات قسم ميت غمر، والمقيدة برقم 2443 لسنة 2014 كلي جنوب المنصورة.
 
وفي 11 سبتمبر 2014، قررت محكمة جنايات المنصورة إخلاء سبيل عمر بكفالة قدرها 5 آلاف جنيه، وتم سداد مبلغ الكفالة بخزينة النيابة العامة، إلا أن القرار لم ينفذ، وتم تسليمه لجهة أخرى لم تعلمها أسرته حينها، وظل مختفيًا لمدة 9 أيام، حتى فوجئوا في 22 سبتمبر بتحرير محضر 22042 لسنة 2014 جنح السنبلاوين، موجهًا له تهمة التظاهر في الأيام التي كان مختفيًا فيها، وتقرر عليه حبسه احتياطيًا.
 
وفي 19 يناير 2015، حكمت محكمة جنيات المنصورة، دائرة 11 إرهاب، بالمؤبد غيابيًا على عمر في قضية حرق سيارات ميت غمر، وفي 22 فبراير من العام ذاته حكمت محكمة السنبلاوين بحبسه سنتين في قضية التظاهر، وفي 16 مايو حكمت محكمة الاستئناف بالمنصورة ببرائته في قضية التظاهر، وينتظر حكم قضية «حرق السيارات» في 24 سبتمبر المقبل.
 
 
التعليقات
press-day.png