رئيس التحرير: خالد البلشي

Loading

أهم الأخبار

البلشي: بدر والسقا يدفعان من حريتهما وصحتهما ثمناً باهظاً للدفاع عن الأرض .. وإرادة النظام باتت واضحة للنيل من «الصحفيين»

خالد البلشي
خالد البلشي

البلشي : عدد الصحفيين المحبوسين والمهددين بالحبس ارتفع من 42 قبل أزمة اقتحام النقابة إلى حوالي 50 صحفيا

كنا نطالب بعلاج هاني صلاح وعمر عبدالمقصود وهاني جعفر ويوسف شعبان اليوم أضفنا لهما بدر والسقا بينما لا زال الآخرون دون علاج

الانتهاكات ضد الصحفيين المعتقلين تجاوزتهم إلى أسرهم وآخرها شكوى الزميل عمر عبد المقصود بعد التحرش بها 

قال خالد البلشي، رئيس لجنة الحريات في مؤتمرها اليوم الثلاثاء، لمناقشة أوضاع الصحفيين المحبوسين، إن عمرو بدر ومحمود السقا يدفعان من صحتهما وحريتهما ثمناً باهظاً للدفاع عن الأرض بعد مرور 100 يوم على حبسهما احتياطياً.

وأضاف البلشي خلال كلمته الافتتاحية، أن إرادة النظام باتت واضحة للنيل من نقابة الصحفيين لدفاعها عن قضايا الحريات بسبب التشديد الأمني "غير المُبرر" مع كل دعوة لتنظيم مؤتمر صحفي أو وقفة احتجاجية على سلم نقابة الصحفيين، مشيرا إلى أن محيط النقابة شهد استنفاراً أمنياً منذ صباح اليوم بسبب المؤتمر.

وتابع البلشي أن عمرو بدر يناشد زملاءه فى رسالة أرسلها له التضامن معه، والكتابة عن تدهور أوضاعه بالسجن وتدهور الحالة الصحية للسقا. وأوضح البلشي ان الحريات الصحفية تتراجع وان عدد الصحفيين المحبوسين والمهددين بالحبس ارتفع من 42 قبل أزمة اقتحام النقابة إلى حوالي 50 صحفيا .. وبينما كنا نطالب بعلاج هاني صلاح وعمر عبد المقصود وهاني جعفر ويوسف شعبان فإننا أضفنا لهما عمرو بدر والسقا بينما لازالت أوضاع الزملاء كما هي .. وضرب البلشي مثلا بالانتهاكات التي يتعرض لها عمرو عبد المقصود وسجناء العقرب مشيرا إلى ان الأمر تجاوز حدود الاعتداء على الزملاء المحبوسين ووصل إلى ذويهم في صور عديدة كان آخرها التحرش بزوجة عمر عبد المقصود .

وأوضح البلشي انه في ظل تراجع الحريات بشكل عام في مصر تحول الحبس الاحتياطي إلى عقوبة .. مشيرا أن مؤتمر اليوم يأتي بينما يكمل شوكان ثلاثة أعوام في الحبس الاحتياطي متجاوزا المدة القانونية للحبس بعام كامل وهو ما ينطبق ايضا على الصحفيين المتهمين في غرفة عمليات رابعة .. أما أحدث المحبوسين من الصحفيين وهما عمرو والسقا فصار مهددين بنفس المصير حيث يتم التجديد لهما لمدة مائة يوم رغم ان كل جريمتهما هي الدفاع عن الأرض . 

وأكد البلشي أن مؤتمر اليوم يأتي في إطار إحياء حملة هنعالجهم ونخرجهم للدفاع عن الصحفيين .. مؤكدا أن خير دليل على تراجع الحريات الصحفية في مصر ان نقيب الصحفيين نفسه صار مهددا بالحبس .. وأوضح أن أثر تراجع الحريات امتد إلى قوت الصحفيين في صورة تصاعد الفصل وذلك بعد ان تسببت القيود المفروضة على الحريات في مصر في فرض سياسة تحرير موحدة على جميع الصحف مما أثر على تراجع توزيعها وهو ما يدفع ثمنه الصحفيون في صورة عمليات فصل موسعة .  

كانت قوات الأمن كثفت انتشارها أمام مبنى النقابة، ووزعت عددا من الحواجز الحديدية على جانبي طريق شارع عبد الخالق ثروت، وارتكزت سيارات الأمن المركزي بمداخل شارعي شامبليون ورمسيس المؤديين للنقابة.

 
 
 
 

 

التعليقات
press-day.png