رئيس التحرير: خالد البلشي

Loading

أهم الأخبار

دفتر أحوال الصحفيين في أغسطس: بدر والسقا يتمون 100 يوم حبس وشوكان 3 سنوات.. وتنحي قضاة محاكمات «الصحفيين والزند»

عمرو بدر ومحمود السقا وشوكان
عمرو بدر ومحمود السقا وشوكان

البلشي: 50 زميلًا بين محبوس ومهدد بالحبس.. وإرادة النظام باتت واضحة للنيل من نقابة الصحفيين لدفاعها عن الحريات

صحفيان يواجهان احكامًا أولية بالحبس بتهمة سب الزند.. ورئيس تحرير الدستور و محرر بالجريدة أمام القضاء بسبب «انهيار جهاز الشرطة»

 

 

استمرت الهجمة الشرسة على الصحفيين خلال العشرة أيام الأولى من شهر أغسطس، حيث شهدت الأيام الماضية عدة جلسات للزملاء المحتجزين، ما بين تأجيل محاكمات وتجديد حبس، وصدور أحكام جديدة بحبس البعض، إلى جانب مثول زملاء أمام محاكم الجنايات بتهم سب وقذف المستشار أحمد الزند، وزير العدل المُقال.

فبعد 100 يوم من الحبس الاحتياطي، جددت نيابة شبرا الخيمة، اليوم الأربعاء، حبس الزميلين عمرو بدر،  رئيس تحرير موقع "بوابة يناير" ومحمود السقا، المحرر بالموقع، 15 يوم على ذمة التحقيقات، بعد اتهامهما في القضية رقم 4016 لسنة 2016 إداري شبرا الخيمة ثاني، بتهم محاولة قلب نظام الحكم وتغيير دستور الدولة ونظامها الجمهوري وشكل الحكومة، والانضمام إلى إحدى الجمعيات والهيئات والمنظمات التي تهدف إلي تعطيل أحكام دستور الدولة والقانون، ومنع مؤسسات الدولة وسلطاتها العامة من ممارسة عملها، والإضرار بالوحدة الوطنية والسلام الإجتماعي، والترويج بالقول والكتابة للأغراض محل الإتهام الأول، وذلك بأحد الطرق المعدة للتوزيع والطباعة، و إذاعة أخبار وبيانات وإشاعات كاذبة من شأنها تكدير الأمن العام. وجاءت الاتهامات على خلفية مواضيع نشرت في "بوابة يناير" اعتراضًا على اتفاقية ترسيم الحدود بين مصر والسعودية، التي ترتب عليها تنازل القيادة المصرية عن جزيرتي تيران وصنافير للسعودية.

ووفقًا لأسرة محمود السقا، ومحاميه، لازالت الحالة الصحية للزميل في تدهور مستمر، حيث أكدت شقيقته على إصابته بقيء دموي، إلى جانب معاناته من ارتفاع بضغط الدم، مع تعنت إدارة السجن في عرضه على طبيب، أو نقله إلى مستشفى السجن للعلاج، كما يسمح للزميلين بالتريض لمدة ربع ساعة يوميًا فقط.

 

وفي صباح اليوم، مثل الزميلين جمال سلطان، رئيس تحرير جريدة "المصريون"، وإيمان يحيى، الصحفية بالجريدة، أمام الدائرة العاشرة بمحكمة جنايات جنوب القاهرة، المنعقدة بمحكمة القاهرة الجديدة، ، بتهمة سب وقذف المستشار أحمد الزند، وزير العدل المقال، ونشر أخبار كاذبة، على خلفية تحقيق نشرته الجريدة بـ"المستندات"حول قضية بيعه أرض تابعة لنادي القضاة بمدينة بورسعيد، خلال توليهرئاسة النادي، لأحد أقارب زوجته بأقل من السعر الحقيقي، بعد إحالتهم لمحكمة الجنايات في يناير الماضي. وقرر المستشار مجدي حسين عبد الخالق، قاضي محاكمتهم، التنحي عن القضية لاستشعار الحرج، حيث كان مساعدًا لـ"الزند" عندما كان وزيرًا، و أحال القضية لمحكمة الاستئناف لتحديد دائرة جديدة.

وبعد مرور 1093 يوم على حبسه احتياطيًا، متجاوزًا المدة القانونية للحبس الاحتياطي، المنصوص عليها في القانون المصري والدستور، قررت محكمة جنايات القاهرة، أمس الثلاثاء، تأجيل جلسة محاكمة المصور الصحفي محمود أبو زيد "شوكان"، إلى جلسة 6 سبتمبر المقبل. يكمل الزميل في 14 أغسطس القادم ثلاثة سنوات قيد الحبس الاحتياطي، بعد القبض عليه في أغسطس 2013، أثناء تأدية عمله في تغطية أحداث فض ميدان رابعة العدوية، و اتهمته النيابة في المحضر رقم 15899 لسنة 2013 إداري أول مدينة نصر، قضية رقم 34510 لسنة 2015 جنايات أول مدينة نصر، المقيدة برقم 2985 لسنة 2015، المعروفة إعلاميًا باسم "فض رابعة"، بالتجمهر والانضمام لجماعة أسست على خلاف القانون والقتل العمد مع سبق الإصرار للمواطنين وقوات الشرطة المكلفة بفض تجمهرهم، والشروع في القتل، وتعمد تعطيل سير وسائل النقل، وحيازة أسلحة وذخائر.

ووفقًا لمرصد "صحفيون ضد التعذيب" اشتكى “شوكان”، أثناء نظر جلسته، من تزايد عدد النزلاء معه بالزنزانة، الذي وصل حد التكدس، الأمر الذي يزيد من  الحر الشديد،  خاصةً مع عدم وجود مراوح كافية في السجن، إضافة إلى الراوئح الكريهة التي تنبعث من حمامات الزنزانة، بسبب عدم تنظيفها، هذا إلى جانب إصابته بـ"فيروس سي" وانخفاض السكر بالدم، ومنع إدارة السجن العلاج عنه منذ أكثر من عامين.

 

وفي الثامن من أغسطس الجاري، قررت محكمة جنايات شمال القاهرة، تأجيل محاكمة رضا إدوارد، رئيس مجلس إدارة جريدة الدستور، وسعيد محمد وهبة، رئيس تحرير الجريدة، وحسين محمود عبد الحليم محرر بالجريدة، بتهمة  نشر أخبار كاذبة عن  وزارة الداخلية، إلى جلسة 12 أكتوبر المقبل، وفقًا لما نشره مرصد "صحفيون ضد التعذيب"، على خلفية دعوى حركتها وزارة الداخلية ضد الجريدة ، اتهمتهم فيها بنشر أخبار غير صحيحة عن الوزارة، تضمنت عدة عبارات من شأنها إهانتها، وتضمنت ألفاظ مثل "عودة بطش الداخلية" و"إهدار كرامة المواطنين"، إلى جانب نشرهم عنوان "انهيار الجهاز أخلاقيًا وأمنيًا"، ما اعتبرته النيابة "تحريضًا" على وزارة الداخلية والتركيز على حالات فردية من أفراد الشرطة، وإهانة هيئة نظامية عن طريق النشر.

وبعد سنتين من استشهادها أثناء قيامها بعملها في تغطية الاشتباكات بين قوات الأمن والمتظاهرين في منطقة عين شمس، أجلت محكمة جنايات القاهرة، برئاسة المستشار محمد شيرين فهمي، في الثالث من أغسطس الجاري، محاكمة المتهمين في قضية مقتل الزميلة الصحفية ميادة أشرف، لجلسة 29 أغسطس. كما تنحى المستشار محمد محمود، قاضي نظر معارضة الزميلين عبد الحليم قنديل، رئيس تحرير جريدة "صوت الأمة"، ومحمد سعد خطاب، الصحفي بالجريدة، على حكم تغريم قنديل 20 ألف جنيه، وحبس خطاب غيابيًا عامين مع الشغل، الصادر في يناير الماضي، بتهمة سب وقذف "الزند" والتشهير به، على خلفية تحقيق نشرته الجريدة حول أراضي شقق نادي القضاة بمدينة 6 أكتوبر، لاستشعارالحرج.

وقررت محكمة جنايات الجيزة، المنعقدة بمعهد أمناء الشرطة بطرة، في اليوم ذاته، تأجيل جلسة محاكمة صحفيو شبكة "رصد"  عبد الله الفخراني وسامحي مصطفى، ومحمد العادلي المذيع بقناة أمجاد، في القضية رقم 2210 لسنة 2014 جنايات العجوزة، والمعروفة إعلاميًا بـ”غرفة عمليات رابعة"، لجلسة 25 سبتمبر المقبل، بعد أن وجهت النيابة لهم اتهامات تتعلق بإعداد غرفة عمليات لتوجيه تحركات تنظيم الإخوان بهدف مواجهة الدولة وإشاعة الفوضى فى البلاد، عقب فض اعتصامي رابعة العدوية والنهضة في 2013، وتم الحكم عليهم بالمؤبد.

 

وكان اليوم الأخير في شهر يوليو قد شهد حكمًا بحبس الزميل أحمد عبد العظيم عامر، المحرر القضائي بـ"بوابة الأهرام"، سنة غيابيًا، إلى جانب تغريم هشام يونس، رئيس التحرير، 10 آلاف جنيه، بتهم سب وقذف الزند ونشر أخبار كاذبة حول بيع أرض "نادى قضاة بورسعيد" بالمخالفة للقانون. كما قضت محكمة القاهرة للأمور المستعجلة، بعدم قبول دعوى تطالب بـ"فرض الحراسة" على نقابة الصحفيين، بدعوى محاولتها  هدم مؤسسات الدولة وتشويه السلطة،  لرفعها غير ذي صفة.

وفي هذا الإطار، قال خالد البلشي، وكيل نقابة الصحفيين، ورئيس لجنة الحريات بالنقابة، إن ما يقرب من 50 صحفيًا ما بين محبوس ومهدد بالحبس، بينهم نقيب الصحفيين يحيى قلاش، مشيرًا إلى أن إرادة النظام باتت واضحة للنيل من نقابة الصحفيين لدفاعها عن قضايا الحريات.

 

وأكد البلشي، على هامش المؤتمر الصحفي الذي عقد مساء أمس الأربعاء بمقر النقابة، أن المشهد الآن يؤكد أن هناك جرائم ترتكب ضد الصحفيين.، موضحًا أن شكاوى الصحفيين المحبوسين للنقابة، تعكس تدني أوضاعهم الصحية.

وأشار "البلشي" إلى أن الحبس الاحتياطي للصحفيين، تحول لجريمة، خاصة بعدما تعدت مدد الحبس الاحتياطي لكثير من الزملاء، المدد القانونية، دون النظر في أي مبررات.

 
التعليقات
press-day.png