رئيس التحرير: خالد البلشي

Loading

أهم الأخبار

15 يوما اختفاء قسري.. أسرة «صيدلاني» قبض عليه من المطار: قدمنا 12 بلاغا للنيابة والرئاسة لكشف مكانه ولم يردوا

الدكتور محمد غريب
الدكتور محمد غريب

 الأسرة: غريب مريض بالقلب والكبد وليس له نشاط سياسي.. وابحثوا عن الإرهابيين الحقيقيين وأطلقوا سراح الأبرياء

 

تواصل أسرة الدكتور محمد غريب، صيدلاني، (مختفي قسريا)، البحث عنه بعد 15 يوما من القبض عليه فور وصوله لمطار القاهرة عائدا من جامبيا، وقالت الأسرة إن محمد مصاب بأمراض في القلب والكبد، بالإضافة لفقدانه إحدى عينيه، مشيرة إلى تقديمها 12 بلاغا للنائب العام والرئاسة والداخلية ووزارة العدل، للكشف عن مكانه، دون تلقي أي رد.

وحملت الأسرة في بيان، أصدرته اليوم، وزير الداخلية والنائب العام المسئولية عن حياة ابنها، خصوصا وأنه يعاني من مرض القلب وأجرى عملية جراحية به، بالإضافة إلى إصابته بالسكر والتهاب الكبد الوبائي.

وطالبت عائلة الطبيب كافة منظمات المجتمع المدني والشرفاء ووسائل الإعلام بمساندتهم في مطالبهم بالكشف عن مكان احتجاز ابنها، وفقاً للقانون والدستور الذي يحتم على جهات التحقيق الإفصاح عن مكان احتجازه في مدة اقصاها ثمان وأربعين ساعة، قائلة: ابحثوا عن الإرهابيين الحقيقيين، وأطلقوا سراح الأبرياء فهم حائط الصد الأول ضد الإرهاب البغيض ومن يقف وراءه. 

وقال «مجدي» شقيق المختفي قسريا لـ«البداية»،: لم نكتفي بتقديم بلاغات للنائب العام ووزير الداخلية فقط، وأرسلنا 12 بلاغا لهما وللرئاسة ووزارة العدل، بالإضافة إلى تحرير محضر إثبات حالة، خصوصا وأن الحالة الصحية لشقيقه متدهورة، إلا أننا لم نتلق أية ردود.

وأضاف أنه كان في انتظار شقيقه لدى عودته من جامبيا، عندما أخبره قادمين على نفس الرحلة أنه تم احتجازه، وعند  محاولته الدخول للاستفسار عن الأمر منعته قوات الأمن من الدخول. وأكد «إبراهيم» أن شقيقه لم يكن لديه أي صلة بأية جماعة سياسية أو تكتل سياسي، ولم يتم اتهامه مسبقا في أي قضية حتى لو صغيرة، مطالبا الأجهزة المعنية بالكشف عن مكانه.

شقيق الدكتور محمد غريب قال للبداية إنه مواليد 1973 ومتزوج، وطالب منظمات حقوق الإنسان بالتضامن معهم ومحاولة مساعدتهم لكشف مكان شقيقه.

 
التعليقات
press-day.png