رئيس التحرير: خالد البلشي

Loading

أهم الأخبار

4 احتجاجات عمالية بالعاشر من رمضان في أغسطس .. والشركات تستعين ببلطجية وكلاب بوليسية

عمال مصر تركيا يطالبون بصرف المستحقات المالية.. وعمال سبريا مصر يطالبون بتحسين أوضاعهم المالية
 
شهدت منطقة العاشر من رمضان الصناعية، خلال الشهر الجاري 4 احتجاجات عمالية لم تختلف كثيراً في مطالبها وأسباب تنظيم العمال لها، واختلفت مجالس إدارات تلك المصانع في طرق التعامل مع إضرابات واعتصامات العمال، فمنها ما قضى على احتجاجات العمال، ومنها ما فشل وانتصرت إرادة العمال وانتزعوا حقوقهم وأجبروا أصحاب شركاتهم بالالتزام بما طلبوه رسمياً وفقاً لقانون العمل، فقرارات رفع أسعار بعض السلع والخدمات كرفع قيمة استهلاك الكهرباء، وزيادة بعض أسعار الخضروات والفاكهة واللحوم بسبب ارتفاع سعر الدولار أدت لزيادة الضغوط على قطاع كبير من العمال، مما فجّر غضبهم وأثار استيائهم ودعاهم للاحتجاج والمطالبة بحقوقهم المشروعة المكفولة بالقانون والدستور.
ففي 7 أغسطس الجارى فوجيء العاملون بشركة مصر تركيا للغزل والنسيج بالمنطقة الثالثة بالعاشر من رمضان بكلاب بوليسية وبلطجية تمنعهم من دخول شركتهم بعد غلق أبوابها دون إبداء أسباب من الإدارة.
وحرر العاملون بشركة مصر تركيا للغزل والنسيج، محضراً في مكتب عمل منطقة العاشر ضد مجلس إدارة الشركة عقب إغلاقها أبواب الشركة أمامهم، إلا أنهم لم يستطيعوا تحرير محضر إثبات حالة لأن قسم الشرطة رفض تحرير محضر لهم دون إبداء أسباب.
وقال أحمد السيد، رئيس اللجنة النقابية للعاملين بالشركة لـالبداية إن الشركة في 13 من الشهر الجاري قامت بتسوية أوضاع 130 عاملاً دون صرف مستحقاتهم في أرباح الإنتاج بالشركة المتوقفة منذ 8 سنوات، وأنها بدأت به للتخلص منه بسبب نشاطه النقابى، وذلك لتشتيت وتشريد في أي وقت ومن ثم ستنتقص الشركة من حقوقهم تدريجياً ولا يستطيع أحد العمال الاعتراض لأنها ببساطة ستتخلص منه بتسوية أوضاعه دون إعطائه كامل مستحقاته أو منعه من دخول الشركة.
وفي 10 أغسطس الجاري اعتصم عمال شركة سيراميكا لابوتيه بالمنطقة الثالثة بالعاشر من رمضان  بسبب تردي أوضاع السلامة المهنية وتدني الأجور وتخفيض إدارة الشركة للبدلات المختلفة وتقليل عدد العمالة بالشركة ونقلهم للعمل بفروع جديدة تابعة للمجموعة، وعدم استجابة الشركة لمطالب العمال، حيث طالبوا برفع قيمة بدل طبيعة العمل بسبب زيادة حجم مخاطر العمل بالشركة وتسببها فى تعرض عدد من العمال لأمراض الربو والسرطان، وصرف بدل معيشة لإرتفاع أسعار السلع والخدمات الذي وصفه العمال بالجنوني والذي كان أخره ارتفاع أسعار فواتير الكهرباء منذ بداية يوليو الماضي.
ورغم تأكيد أحد العمال للبداية أن إدارة الشركة حررت محاضر تخريب وتعطيل للإنتاج بالشركة، إلا أن العمال استكملوا اعتصامهم وحرروا محضراً أثبتوا فيه عدم تورطهم بمحاولات الإدارة لتلفيق تهمة تخريب المنشأة والتسبب في هدم خطوط الإنتاج بعد غلق نائب رئيس مجلس الإدارة خطوط الغاز الرئيسية عن الشركة، بالإضافة إلى اتهام رئيس اتحاد عمال العاشر من رمضان، بأن مطالبهم غير مشروعة، وأن الاتحاد ضد إضرابهم واعتصامهم بمقر الشركة، لأن الإضراب وراءه أيدي خفية تُحركه منتمية لجماعة الإخوان، وأن الشركة من حقها أن تُسرحهم فى أى وقت دون مطالبة بحقوقهم وفقاً للقانون أو لجوءاً للقضاء.
وبعد اعتصام استمر لمدة أربعة أيام ومع إصرار العمال لمواجهة ممثل من الإدارة لعرض مطالبهم عليه، فقد أجبر العمال إدارتهم على البدء في تنفيذ مطالبهم في 13 من الشهر الجاري، لقيامها بإصدار منشور إداري يلتزم بالبدء في صرف منحة العيد والأرباح المُتوقف صرفها منذ عدة أشهر، إلى جانب إلتزام الشركة بتنظيم اجتماع دورث لسماع شكاوى العاملين في الإثنين من كل أسبوع، برئاسة نائب رئيس مجلس الإدارة.
حيث قررت الإدارة بمنشور رسمى الإلتزام بصرف منح المناسبت والأعياد المتأخرة وتحديد مبلغ 62 ونصف جنيه كبدل عيدية ثابت بأجور العاملين، كما أضافت مبلغ 137 ونصف جنيه كبدل أرباح إنتاج ثابت يتم صرفه شهخرياً على رواتب جميع العاملين بالشركة.
وفى 14 من الشهر ذاته دخل 900 عامل من شركة سيراميكا فارسين،بالعاشر من رمضان، في إضراب عن العمل للمطالبة بصرف أرباح العام الماضي والعام الحالي، إلى جانب صرف بدل مخاطر، وبدل غلاء معيشة، وطلبهم صرف الأرباح ومنح الأعياد المتأخرة، ومازل إضراب العمال قائماً، رغم تجاهل إدارة الشركة مطالبهم وعدم التفاوض معهم.
ودخل عمال شركة سبريا مصر لإنتاج الكيماويات والبلاستيك بالعاشر من رمضان، في إضراب عن العمل، في 17 من الشهر ذاته، للمطالبة بتحسين أوضاعهم المالية، ومع استمرار إضرابهم قام مدير شركة سبريا مصر لإنتاج الكيماويات والبلاستيك والكائنة بالمنطقة الصناعية الثالثة دائرة القسم، بقيام عمال الشركة وعددهم ( 550 ) بالإضراب عن العمل داخل الشركة وتعطيل الإنتاج لمطالبتهم بتحسين أوضاعهم المالية ، والمطالبة بإقالة رئيس مجلس الإدارة والعضو المنتدب، ومازال إضرابهم قائماً حتى الأن دون التفاوض على مطالبهم من قبل الإدارة.
 
التعليقات
press-day.png