رئيس التحرير: خالد البلشي

Loading

أهم الأخبار

شقيق إسلام خليل: القسم يعطل نقله للمستشفى لإخفاء أثار التعذيب.. والمفوضية المصرية: يبيت بالقسم في قضية ملفقة تحت إشراف المعتدي

اسلام خليل
اسلام خليل

نور خليل : تضامنوا واكتبوا عن إسلام عشان دا حقه.. والمفوضية تطالب بالافراج الفوري عنه وتحقيق نزيه في تعذيبه

 

 

قال نور خليل شقيق الناشط إسلام خليل إن شقيقه لم يتم نقله الي المستشفى لإجراء الكشف الطبي تنفيذا لقرار النيابة الرمل ثان بسبب عدم قدوم الترحيلة التي ستنقله .

واضاف نور "هناك تعنت لتعطيل خروج أخي"

 وكتب نور على صفحته على فيسبوك " إسلام لحد حالا لم يتم نقله للمستشفي لعمل الكشف الطبي اللي المفروض يتم النهاردة علشان إسلام يتعرض بيه بكرة أمام النيابة في واقعة التعدي عليه من ظباط قسم تاني الرمل وده بيتم بتعطيل من القسم نفسه لتخفيف اثار التعذيب"

واضاف نور " حاليا اسلام موجود في زنزانة مساحتها 5*7 وموجود فيها حوالي 70 مسجون ووضعه الصحي صعب جدا خاصة بعد الاعتداء عليه " متابعا " المفروض إسلام يكون علي الاسفلت حالا بعد اخلاء سبيله ودفعنا الكفالة بعد اعتقال سنة واربع شهور منهم 122 يوم اختفاء قسري .. تضامنوا واكتبوا عن اسلام علشان يخرج لان ده حقه" .

من جانبها طالبت المفوضية المصرية للحقوق و الحريات بالافراج الفوري عن اسلام خليل و تنفيذ قرار اخلاء سبيله و التحقيق المستقل و النزيه في التعدي الذي وقع عليه بقسم شرطة الرمل ثان أمس.

وقالت المفوضية إنه بعد 122 يوم اختفاء قسري و سنة في الحبس الاحتياطي، في 21 أغسطس 2016 قررت غرفة المشورة بمحكمة جنايات الإسكندرية إخلاء سبيل اسلام خليل بكفالة مالية قدرها 50 ألف جنيه. في يوم 23 أغسطس تم سداد الكفالة وتم ترحيل اسلام خليل من سجن برج العرب الي مدرية الامن ومنها الي قسم تاني الرمل، وهناك تم التعدي علي إسلام بالقول والضرب واصيب بقطع في اليد اليسري وفي الكتف والرجل والرقبة وكدمات متفرقة في انحاء الجسد وتم تهديده بأنه لن يري الشارع ولن يخلي سبيلك. قال له احد الظباط بالقسم “فيه بدل القضيه عشره ممكن نحطك فيها”.

وأكدت المفوضية في بيانها على أنه " بالفعل تم تلفيق له قضية تعدي علي افراد قسم شرطة الرمل ثان وآمرت النيابة بتعوديه الي القسم وعرضه عليها صباح غد يوم الجمعه، علي الرغم من اصرار محاموا اسلام خليل علي سؤال الاخير كمجني عليه واتهام افراد القسم بضربه والاعتداء عليه. ليبيت اسلام خليل في القسم الذي يشتكي ضده و تحت اشراف الظابط الذي قام بإتهامه في محضر شرطة.

بدأت قضية اسلام خليل في 24 مايو 2015 حين قامت قوات ملثمة تابعة لوزارة الداخلية بإقتحام منزل إسلام خليل بمحافظة الغربية والقبض عليه هو والده وشقيقه وتم إخفائهم قسريا ليتم الإفراج عن شقيقه ووالده بعد إحتجازهم بعدة أيام بدون عرض علي جهات التحقيق المعنية أو أي إجرائات قانونية.

بعدها ظل إسلام مختفي قسريا لمدة 122 يوم بدون أي معلومات عن مكان إحتجازه أو عرضه علي الجهات المنوط بها التحقيق برغم توجه الأسرة والمحاميين للجهات المعنية بدون أي رد.

في 21 سبتمبر 2015 ظهر بشكل مفاجئ أمام نيابة شرق الإسكندرية الكلية متهما في المحضر رقم 8261 لسنة 2015 إداري تاني الرمل ليحكي وقائع إخفائه وتعذيبه داخل مقرات الإحتجاز السرية التابعة لجهاز الأمن الوطني وبرغم تقديم كل الأوراق التي تثبت تلفيق القضية وبطلان الإجرائات القانونية ظل إسلام قيد الحبس الإحتياطي التعسفي حتى أمرت المحكمة باخلاء سبيله في 21 اغسطس 2016 و هو الامر الذي لم ينفذ.

 
 
 
 

 

التعليقات
press-day.png