رئيس التحرير: خالد البلشي

Loading

أهم الأخبار

اختفاء قسري جديد: القبض على مصور صحفي وإخفاؤه.. وشقيقه: القسم أنكر وجوده.. ومحامي: تقدمنا بـ 3 بلاغات حول خطفه

أكد علي الحلواني، محامي مرصد «صحفيون ضد التعذيب»، أنه تقدم ببلاغ للنائب العام و المحام العام و وزير الداخلية، حملت أرقام تلغرافات 1630 و1631 و1632 ، عن اختفاء الزميل عمر عادل، المصور الصحفي بموقع «زووم نيوز»، الذي تم القبض عليه مساء أمس السبت بمحطة مترو المطرية، ولم يتم معرفة الجهة التي ألقت القبض عليه أو مكان احتجازه  وسببه حتى الآن.
وأضاف الحلواني لـ«البداية» أن قسم شرطة المطرية أنكر وجود الزميل، على الرغم من إبلاغه شقيقه وأصدقائه بوجوده بالقسم عقب القبض عليه أمس، مضيفًا أنه لم يتم عرضه على النيابة العامة حتى الآن، ما يعتبر احتجازًا دون وجه حق، مما ينتج عنه خطأ في تطبيق قانون الإجراءات الجنائية. وأشار المحامي إلى أنه سيتوجه للنيابة العامة الاثنين، عقب استلام التلغرافات، مؤكدًا أنه بصدد اتخاذ كافة الإجراءات القانونية.
وفي سياق متصل، أكد أحمد عادل، شقيق «عمر» أنه تلقى اتصالًا هاتفيًا من شقيقه أبلغه فيه بإلقاء القبض عليه وبنقله إلى قسم شرطة المطرية، مشيرًا إلى أن هاتفه أغلق بعدها مباشرة. وتابع «أحمد» أن قسم شرطة المطرية نفى وجوده، مشيرًا إلى أن أحد الضباط أخبر بتواجده بمكتب الأمن الوطني.
 
وأكد المصور الصحفي أحمد الحسيني، صديق عمر، كلام شقيقه، وقال لـ«البداية» أنه تلقي اتصالصا من عمر مساء أمس أبلغه فيه بالقبض عليه «اشتباه» في منطقة المطرية. وتابع: «قالي انا في عربية المباحث بيلفوا بيقبضوا على الناس من الشارع ورايحين على قسم المرج».
وأكمل الحسيني: «بعدها فضلت أتصل بيه وتليفونه مشغول كتير وبعدين اتقفل، قسم المرج قالولنا مش هناك حركنا محامي و قسم المطرية قالو للمحامي مش هناك  ولغاية دلوقتي محدش يعرف هو فين ولا مكانه فين».
 
التعليقات
press-day.png