رئيس التحرير: خالد البلشي

Loading

أهم الأخبار

منار زوجة الزميل المحتجز هشام جعفر: حالته الصحية سيئة و«العقرب» مقبرة للمحتجزين

منار الطنطاوي
منار الطنطاوي

استنكرت الدكتورة منار الطنطاوي، زوجة الزميل المحتجز هشام جعفر، استمرار احتجاز زوجها لمدة قاربت العام، وتعنت إدارة السجن في نقله للعلاج، على الرغم من معاناته من ورم في البروستاتا، وضمور في العصب البصري، مشيرة إلى تأكيد الأطباء على احتياجه لجراحة عاجلة.

وأكدت منار، في مؤتمر لجنة الحريات، اليوم الخميس، على سوء الحالة الصحية للزميل، مستنكرة منع إدارة سجن العقرب إدخال الأدوية له، فضلًا عن منعها من زيارته لمدة سبعة أشهر، مشيرة إلى ان مدة الزيارة في سجن العقرب لا تتجاوز العشر دقائق. وعلقت: «سجن العقرب مقبرة، وقاصدين انهم يموتوهم جواه».

وأضافت زوجة الزميل: « هشام جعفر ما أجرمش لما اشتغل في الصحافة، الصحافة مش جريمة»

 

يذكر أن قوات الأمن اقتحمت «مؤسسة مدى الإعلامية» في أكتوبر 2015، وألقت القبض على الزميل هشام جعفر، وتم إخفائه قسريًا لمدة 48 ساعة في مكان غير معلوم، عرف لاحقًا أنه «سجن العقرب»، بعدما وجده محاميه بمحض الصدفة في نيابة أمن الدولة العليا، وبعد تقديم نقابة الصحفيين بلاغًا للنائب العام بخطفه وإخفائه قسريًا بساعات، وتم عرضه على نيابة أمن الدولة العليا خلال فترة اختفائه- دون أن يتمكن محاموه من الحضور معه في التحقيقات الأولية-  حيث تم اتهامه بالانضمام لجماعة محظورة، وتلقي رشوة مالية من جهات أجنبية مقابل تقديم معلومات اعتبرتها أجهزة الأمن «تمس الأمن القومي»، على خلفية إجراء مؤسسة مدى مشاريع بحثية- تمت بالتعاون مع جهات رسمية- في مجالات مختلفة منها الحوار الوطني، التسامح، فض المنازعات، الأسرة والمرأة والطفل، ونشر نتائجها على الموقع الخاص بالمنظمة. إذ اعتبرت أجهزة الأمن أن ثمة ضرورة تقتضي أخذ موافقة أمنية عليها وعرض نتائجها قبل الإعلان عنها.

ويعاني الزميل هشام جعفر من ورم في البروستاتا، وضمور في العصب البصري، ورفضت إدارة السجن المحتجز به «العقرب» على مدار عام نقله لإجراء جراحة عاجلة أقر الاطباء احتياجه لها، وعلى الرغم من تحديد ثلاثة مواعيد لإجرائها بمستشفى المنيل الجامعي لم يتم نقله في أي منها لـ«دواع أمنية»، كما أوضحت زوجته لـ«البداية». وبعد تدهور حالته نقل الزميل منذ ما يقارب شهرين إلى «عنبر المحابيس» في مستشفى القصر العيني، الذي أكد كريم عبد الراضي محامي الزميل « لا في علاج بيتقدمله في العنبر ولا حتى في دكاترة بتتابع الحالات وكل اللي عملوه ركبوله قسطرة». وبعد إضرابه عن الطعام احتجاجًا على عدم تلقي العلاج، قام رئيس العنبر ب«تزوير» تقرير طبي لإعادة جعفر لـ«العقرب»، ما حدث أمس الأول، تنفيذًا لتهديداته للزميل حال عدم فك الإضراب، حتى ظهر في جلسة محاكمته منذ أيام بـ«القسطرة».

التعليقات
press-day.png