رئيس التحرير: خالد البلشي

Loading

أهم الأخبار

صوتوا للنديم.. إعلاميون وحقوقيون ونشطاء يدعون للتصويت لـ «النديم» للحصول على جائزة التيوليب : من أجل الضحايا التعذيب

ليليان داود وباسم يوسف والسكري والعجاتي وفرجاني وبهجت وباسل رمسيس وماهينور: صوتوا لفضح المعذبين  

مروة خير الله : النديم " سندنا وظهرنا".. والهام عيدرواس: دعمه رسالة للصحة والأجهزة الأمنية اللي عاوزة تقفله

 

 

دعا عدد من الحقوقيين والصحفيين والنشطاء للتصويت لمركز النديم لضحايا العنف والتعذيب ، لنيل جائزة التيوليب لحقوق الإنسان 2016 والتي ينتهي التصويت عليها في الثانية عشر من مساء غدا الاربعاء فيما يستقر المركز حتى الآن في المركز الثالث بين المتنافسين على الجائزة. وأكد مساندو النديم أن التصويت له هو تأكيد على دوره في مكافحة التعذيب، ورسالة لوزارة الصحة والأجهزة الأمنية اللي عاوزة تقفله.

وأعلن الإعلامي الساخر باسم يوسف تصويته لصالح مركز النديم ، داعيا جمهوره للتصويت أيضا، وكتب على موقع التواصل الإجتماعي " تويتر " صوتوا لمركز النديم اللى  وقف جمب ضحايا التعذيب والسجن كل صوت بيفرق ". 

ودعت إلهام عيدراوس أحد قيادات حزب العيش والحرية تحت التأسيسي للتصويت لمركز النديم قائلة :"ماتكسلوش ، فوز النديم بالجايزة مش بس مستحق كمان ده رسالة لوزارة الصحة والأجهزة الأمنية اللي عاوزة تقفله ومش مهم مين يدعم ضحايا العنف المنزلي والتعذيب في أماكن الاحتجاز. ومش مهم مين يطور أفكارنا وخبراتنا بخصوص العنف ومقاومته. بالعكس مهم للقوى الرجعية الابوية المستبدة إن ميبقاش فيه النيدم ومحدش يسمع عنه ".

 

كما أعلنت مؤسسة عدالة لحقوق الإنسان - JHR دعمها لمركز النديم في التصويت على المرشحين لجائزة التيوليب لحقوق الإنسان 2016، ودعت جميع المنظمات الحقوقية والشخصيات العامة ومنظمات المجتمع المدني، مُساندة المركز في هذا التصويت، نظير ما يُقدمه من خدماتٍ جليلة في مجال حقوق الإنسان في مصر.

ومن جانبه قال الحقوقي والصحفي حسام بهجت أن غدا 7 سبتمبر ينتهي التصويت على ترشيح مركز النديم لجائزة تيوليب المرموقة لحقوق الإنسان ، وقالت مروة خير الله عن النديم " سندنا وظهرنا" .

وعلى موقع التواصل اإجتماعي " تويتر " أعلنت الإعلامية ليليان داوود دعمها للمركز قائلة:" أدعموا مركز النديم لمساندة ضحايا العنف .

 

وكان مركز النديم انتقل من المركز الرابع للثالث بفارق 150 صوتا، ومازال التصويت مستمر حتى تمام الساعة الثانية عشرة من مساء غدا الأربعاء بعد أقل من 32 ساعة من الآن.

ونشر المخرج والكاتب باسل رمسيس رسما توضيحيا لطريقة التصويت داعيا للتصويت للمركز من خلال تجربته مع المركز "سنة ١٩٩٥ وصلتنا في السجن صناديق أدوية.. كانت جاية من مركز النديم. وبعد ما خرجنا بكام أسبوع أنا إحتجت جلسات للعلاج من الأثر النفسي للتعذيب. وإتعمل معايا ده في مركز النديم لمدة كذا شهر بكل اهتمام ورعاية.. ودلع كمان (الله يمسيك بالخير يا دكتور عبدالله منصور، اللي إتحول كمان لصديق مش بس دكتور معالج). ولغاية النهاردة مركز النديم مفتوح لكل ضحايا العنف والتعذيب" .. وختم بالدعوة للتصويت "صوتوا عشان ندعم مكان وجوده مهم لناس كتيرة جدا".

كما دعت المحامية الحقوقية ماهينور المصري للتصويت للنديم من خلال حسابها على فيسبوك وكتبت " ادعموا مركز النديم و صوتوله.. مش بس علشان هو مركز بيدعم ضحايا التعذيب و لكن علشان هو داخل في مواجهة شرسة و يستحق كل الدعم"

وفيما أكد د. نادر فرجاني في تدوينة له على صفحته أن المركز يستحق الدعم بجدارة .. قال محمد العجاتي مدير منتدى البدائل العربي "من فضلكم اللي ما صوتش يصوت للنديم ده هيفرق كتير مع المنظمات الحقوقية المصرية ويزود قدرتهم علي توصيل صوتنا للعالم...واضح ان المنافسة شرسة"

 

ونشر الكاتب الصحفي والإعلامي حسام السكري طريقة التصويت للنديم وكتب "ممكن طلب صغير تعمله لو شفت البوست ده ومتأجلوش لو سمحت.. بالذات لو كنت واحد من اللي دايما بيقولوا نفسي اعمل حاجة للبلد بس مش عارف اعمل إيه. ادي البلد دقيقة بالضبط من وقتك.

انت طبعا سمعت عن مركز النديم اللي بيوثق حالات التعذيب في مصر واللي واجه تحديات كتيرة والحكومة كانت عاوزه تقفله. المركز مرشح لجايزة دولية. في اليومين اللي فاتوا ترتيبه طلع للثالث بمجهودات ناس كتير. لو صوتنا كلنا للنديم هياخد الجايزة اللي يستحقها عن دوره والمخاطر اللي كل واحد فيه بيواجهها علشان البلد دي تبقى محترمة وأساليب العصور الوسطى في معاملة مواطنيها تنتهي إلى غير رجعة.

مش مطلوب منك كتير.

فقط اعطي صوتك للنديم.

اضغط على اللينك وتابع الخطوات وما تنساش تأكد على التصويت لما تجيلك رسالة البريد الإلكتروني.

زي ما اتفقنا. ما تأجلش.. صوت دلوقتي علشان ولادك وأهلك يعيشوا في أمان. ولما المركز ياخد الجايزة ومعاها المكانة الدولية تبقى حاسس انك عملت حاجة للبلد.. في دقيقة.

وماتنساش تعمل شير للبوست Share Share Share

فاضل يوم على نهاية التصويت..

يذكر أن مركز النديم لتأهيل الضعنف والتعذيب يقدم خدمات تأهيل نفسي ودعم قانوني لضحايا التعذيب بدون مقابل، بالتعاون مع جمعيات أخرى وأفراد ناشطين، كما يقدم المركز نوعا من الدعم الاجتماعي والتوعية.

ومنذ 1993 حتى يوليو 2009 قدم المركز خدمات الدعم النفسي والاجتماعي والقانوني إلى 3088 ضحية تعذيب، نصفهم من المصريين، ثلثيهما من الذكور والثلث الآخر من الإناث، بالإضافة لنسبة صغيرة من الأطفال.

ويقدم مركز النديم تقريرا بالحالة النفسية للضحية يضاف إلى ملفه في مراكز الدعم القانوني. وفي حالتين قدم مركز النديم شهادته أمام النيابة بخصوص حالتي تعذيب ترغبان في التعويض.

وينظم مركز النديم حملات لبعض قضايا التعذيب بعينها، بالإضافة لحملات مناهضة للتعذيب بصفة عامة. بالإضافة إلى ما سبق فإن مركز النديم عضو مؤسس لشبكة أمان وهي شبكة مجمعة لعدد من المراكز العاملة ضد التعذيب في شمال أفريقيا و الشرق الأوسط، ولها أعضاء من فلسطين ولبنان والبحرين والمغرب والسودان والعراق وإيران. ضمن إطار هذه الشبكة ساهم النديم في التدريب على مهارات إدارة وتأهيل ضحايا التعذيب وتوثيق حالات التعذيب في لبنان والمغرب والسودان. وساعد في تأسيس مركز للتعامل مع ضحايا التعذيب بالسودان.

ويشارك "النديم"، في التصدي لأشكال أخرى من العنف ضد المرأة. فمنذ 1993 حتى 2000 قدم دعم المركز نفسيا واجتماعيا وتأهيليا لـ 316 من النساء، أكثر من نصفهن من المصريات، وثلثهن ضحايا تعذيب، والباقيات تعرضن للعنف المنزلي والاغتصاب. في عام 2001 أسس مركز النديم برنامجا منفصلا للمرأه يقدم الاستماع والمشورة لضحايا العنف من النساء، وساهم في تأسيس مراكز للاستماع في عدد من محافظات مصر ، 7 منها في القاهرة و2 في الوجه البحري و2 في الوجه القبلي.

 

صوتوا للنديم .. للتصويت : أضغط هنا

 

 

 
 
 

 

التعليقات
press-day.png