رئيس التحرير: خالد البلشي

Loading

أهم الأخبار

بالصور.. 34 عاما على مذبحة «صبرا وشاتيلا».. يوم أن قتل الصهاينة آلاف الفلسطينيين العزّل في مخيمات بجنوب لبنان

مذبحة صبرا وشاتيلا
مذبحة صبرا وشاتيلا

يوافق اليوم 16 سبتمبر، الذكرى الـ 34 لمذبحة "صبرا وشاتيلا" التى وقعت عام 1982 بمخيّم اللاجئين الفلسطينيين صبرا وشاتيلا، جنوب بيروت، على إيدي القوات الإسرائيلية بقيادة وزير الحرب الصهيوني آنذاك  "شارون" وحزب الكتائب اللبناني، وجيش لبنان الجنوبي.

قامت القوات الصهيونية بمحاصرة المخيّم وإغلاق كل مداخل النجاة إلى المخيم وإلقاء قنابل إنارة، بحجة البحث عن مقاتلين فلسطينيين مختبئين داخل المخيم ولم يكن داخلها سوى الأطفال والشيوخ والنساء، ثم دخل ثلاث فرق مسلحين تتكون كل فرقة من خمسين مسلح إلى المخيّم وبدأوا يقتلون في الأبرياء من المدنيين.

استمرت هذه الحرب، بالأسلحة البيضاء، لمدة ثلاثة أيام قتل فيها الأطفال وكبار السن المدنيين العزّل، ونساء تم إغتصابهن قبل قتلهن وحوامل بقرت بطونهن، على يد المجموعات الانعزالية اللبنانية "بحزب الكتائب" اللبناني وجيش لبنان الجنوبي وجيش الكيان الصهيوني.

وبحسب التقديرات المختلفة، تراوحت أعداد الضحايا بين ألفين إلى 4 آلاف شهيدا فلسطينيّا.

في 1 نوفمبر 1982 أمرت حكومة الكيان الصهيوني، المحكمة العليا بتشكيل لجنة تحقيق خاصة، وكان إسحاق كاهان،رئيس المحكمة العليا قرر أن يرأس اللجنة بنفسه، حيث سميت "لجنة كاهان"، وفي 7 فبراير1983 أعلنت اللجنة نتائج البحث وقررت أن وزير الدفاع الصهيوني أريئل شارون، يحمل مسؤولية مباشرة عن الجريمة، كذلك انتقدت اللجنة، رئيس الوزراء مناحيم بيغن، ووزير الخارجية إسحاق شامير، رئيس أركان الجيش، قائلة إنهم لم يقوموا بما يكفي لإيقافها هذه المذبحة حينما بدأت.

رفض شارون قرار اللجنة ثم تقدم بإستقالته من منصب وزير الدفاع عندما تكثفت الضغوط عليه.

 

 

 

 

 

التعليقات
press-day.png