رئيس التحرير: خالد البلشي

Loading

أهم الأخبار

الشبكة العربية تعلق على إحالة عزة الحناوي للمحكمة التأديبية بتهمة إهانة رئيس الجمهورية: تكميم للأفواه ومصادرة للآراء المعارضة

عزة الحناوي
عزة الحناوي

الشبكة تطالب بوقف الرقابة الذاتية على قنوات التلفزيون المصري وتعديل اللائحة لتتناسب مع الدور الذي يجب أن يؤديه الإعلام

 

أعربت الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان، عن إنزعاجها الشديد من إستمرار منهجية تكميم الأفواه وفرض رقابة ذاتية من قبل إدارة اتحاد الإذاعة والتلفزيون علي الإعلاميين العاملين في قنوات التلفزيون المصرية، واستخدام العقوبات الإدارية والملاحقات الإدارية كوسيلة للتحكم فيما يعرض علي الشاشة لفرض وجهة نظر واحدة علي المشاهدين ومصادرة كافة الأراء المعارضة او الناقدة للسلطات المصرية، رغم ان التلفزيون الرسمي هو مملوك للمواطنين ويجب أن يتحمل كافة الآراء المختلفة.

وكانت النيابة الإدارية قد قررت إحالة كلاً من الإعلامية عزة الحناوي مقدمة برنامج أخبار القاهرة الذي يذاع علي قناة القاهرة، ومخرج البرنامج وجيه حسين مرسي ومعد البرنامج خالد مصطفي شكري إلى المحكمة التأديبية بمجلس الدولة لنظر أولى جلسات محاكمتها بجلسة ٧ نوفمبر القادم في القضية رقم ٤٧٤ لسنة ٥٨ ق، وذلك بهدف معاقبتهم إدارياً علي خلفية الآراء التي تناولتها حلقة برنامج اخبار القاهرة التي عرضت بتاريخ ٦ مارس ٢٠١٦، حيث وجهت لهم عدد من المخالفات المتعلقة بمحتوي الحلقة.

ووجهت النيابة الإدراية لعزة الحناوي أثناء التحقيق معها بحضور محامي الشبكة، مخالفات عدم الإلتزام بالإسكربت الخاص بالحلقة، وإهانة رئيس الدولة، وابداء أراء شخصية أثناء تقديم الحلقة، فيما وجهت النيابة لكلاً من مخرج البرنامج ومعده مخالفات عدم القيام بعملهم بالدقة الواجبة، والتقاعد عن إتخاذ الاجراءات المقررة إزاء ما اقترفته الحناوي، فيما تم توجيه مخالفة اهمال متابعة حلقة البرنامج للمعد منفرداً، وطالبت النيابة بمعاقبتهم بعقوبات إدارية تصل للفصل من العمل أو الإحالة للمعاش وفقاً للائحة الاتحاد، وكل ذلك بسبب نقد إحتوته الحلقة لرئيس الجمهورية.

وقالت الشبكة العربية: إن لائحة ماسبيرو تحتوي علي العديد من البنود التي من شأنها أن تقيد حرية الرأي والتعبير، وتمكن إدارة التلفزيون المصري من السيطرة علي الآراء والمعلومات التي يتم بثها عبر القنوات المصرية".

 

وأضافت الشبكة العربية: "إن إدارة ماسبيرو لم تتعلم من دروس الماضي القريب حين تم كشف الأكاذيب التي يتم عرضها عبر شاشة التلفزيون خلال ثورة يناير ومصرة علي المضي قدمًا بنفس العقلية التي أدت إلى خروج التلفزيون المصري من المنافسة مع الفضائيات برغم ما يمتكله من اماكنيات هائلة، وتراجع نسب المشاهدة بشكل مستمر".

 

وطالبت الشبكة العربية بضرورة وقف الرقابة الذاتية التي تفرض داخل قنوات التلفزيون المصري، وتعديل اللائحة لتتناسب مع الدور الذي يجب أن يؤديه الإعلام، وإيقاف ملاحقة عزة الحناوي والتنكيل بها، وإعادتها للعمل هي وفريق عمل برنامجها بالكامل.

 

التعليقات
press-day.png