رئيس التحرير: خالد البلشي

Loading

أهم الأخبار

رفض استئناف مجدي غنيم «معتقل البانر» و3 آخرين على قرار حبسهم في قضية الأرض بالزقازيق

معتقل البانر
معتقل البانر

قال محمد عيسى، المحامي بالمركز المصري للحقوق الاقتصادية والاجتماعية، إن محكمة جنايات الزقازيق رفضت الاستئناف المقدم من مجدي غنيم والمعروف باسم "معتقل البانر" وثلاثة أخرون واستمرار حبسهم.

وكان نشطاء قد أطلقوا حملة للتضامن مع مجدى غنيم قبل جلسة استئنافه بساعات، وطالبوا بالحرية له ولمعتقلي الأرض.

وكان قد ألقى القبض على مجدى غنيم في 2 يوليو الماضي من المطبعة تطوعا منه أثناء طبع عدد من البانرات عن معتقلي الأرض وعن مصرية جزيرتي تيران وصنافير، ليختفي قسريا يومين، ويظهر في نيابة الزقازيق .

يواجه غنيم وثلاثة أخرون تهم الانتماء إلى جماعة الإخوان، والتظاهر، والحض على التظاهر، وتنظيم مظاهرات، وتعطيل المواصلات العامة والسكك الحديدية، وإعادة روح الجماعة بمناهج  تربوية، وبث الكراهية بين الشعب ورجال الشرطة والجيش والقضاء، علاوة على حيازة أسلحة نارية وخرطوش، والتخطيط لحرق منشأت، وتعطيل خارطة الطريق، والعمل ضد ثورة 30 يونيو، وطبع منشورات وبانرات ضد نظام الحكم ، والتخطيط والسعي لإسقاط نظام الحكم.

ويذكر أن الأحزار الموجودة في القضية ووصلت النيابة هىي بانرات فقط "كتب عليها عبارات تطالب باللإفراج عن المعتقليين، ولا للمحاكمات العسكرية، وأرحل يا سيسي، والحرية للشباب والحفاظ علي الوطن، وأخرى عن جزيرتي تيران وصنافير مصرية".

وكشف غنيم في رسالة له عقب القبض علية وظهوره في نيابة الزقازيق: "انتقلنا إلى قسم ثان الزقازيق وسرقوا كل الفلوس اللي معايا، وكان تحقيق الأمن الوطني صعب شوية معايا قال لي إحنا عارفين عنك كل حاجة وهيكون لك أحراز وفيدبوهات وهحولك للقضاء العسكرى علشان إنت عامل لنا صداع وطبعا شتيمة.. وقليل من الضرب، ثم طلب مني الرقم السري للتليفون علشان يفتح الفيس، فرفضت فقال لي كل اللي معاك شهدوا عليك بكل حاجة، ثم تناثرت كم من الشتايم وضربت بالأيادي والأرجل".

 

 

التعليقات
press-day.png