رئيس التحرير: خالد البلشي

Loading

أهم الأخبار

صحافة الاحتلال: «اليونسكو » تشكك في يهودية القدس.. وإسرائيل علمت بموعد حرب أكتوبر.. ومستوطنون في الحرم الإبراهيمي

نتنياهو
نتنياهو

حاخام: دور الدولة الصهيونية نشر الكراهية.. و"نتنياهو": العالم يضطهد إسرائيل.. وكاتبة رأي: لا نحتاج للسلام

 

تناولت صحافة الاحتلال، اليوم الخميس، موضوعات عديدة، أهمها أن إسرائيل كانت على علم بحرب أكتوبر، إضافة إلى تشكك اليونسكو في "الصلة التاريخية بين اليهود والقدس"، وفيما أكدت كاتبة رأي عدم احتياج إسرائيل للسلام إضافة لصعوبة تحقيقه.

"حرب يوم الغفران مثلت مفاجأة للمصريين قبل إسرائيل، وهنا الوثائق والشواهد"، تصدر العنوان السابق صحيفة "هآرتس" بنسختيها العبرية والإنجليزية. وذكرت الصحيفة أن موعد بدء حرب أكتوبر-يوم الغفران- تقرر قبل شهور من انطلاق الحرب، لكن حفظ الموعد سرا ساعد على فشل المخابرات الأجنبية في كشفه، ورغم ذلك علمت إسرائيل بالموعد لكنها استهانت بمعلوماتها.

وأوضحت "هآرتس"، أنه في محاضرة سابقة لنائب المدير العام  للمخابرات المركزية الامريكية، فيرنون والترز، بمدرسة ومركز التدريب في وكالة الأمن بالجيش الأمريكي، قال: "كان لدينا تقرير في المخابرات المركزية أواخر 1973 يشير لاستعداد مصر وسوريا لبداية حرب ضد إسرائيل".

بينما ذكرت الإذاعة العبرية، صباح اليوم، أن وزارتي الشؤون الاستراتيجية والخارجية في إسرائيل، منعا إجراء نقاش كان سيجريه الاتحاد الدولي لكرة القدم، لبحث موضوع أندية المستوطنات المقدمة في فلسطين.

وأوضحت صحيفة "القدس" الفلسطينية، أن رئيس الاتحاد الفلسطيني لكرة القدم، جبريل الرجوب، بعث برسالة للاتحاد الدولي من أجل وقف نشاط أندية المستوطنات المقامة على أراض فلسطين المحتلة.

وقالت سوزان شلبي، نائب رئيس اتحاد الكرة، لـ"القدس"، أن إسرائيل حاولت التلاعب في قرار اللجنة المكلفة من الفيفا، بعدما تغيبت عن الاجتماع الذي يضم الأعضاء، ومنها فلسطين واسرائيل، ما يمنع اللجنة من إصدار تقريرها النهائي.

وأضافت "شلبي"، أن تغيب إسرائيل عن الاجتماع، يمنع لجنة الرقابة الخاصة بالفيفا، من إصدار التقرير، وعودتها لتحديث معلوماتها في القضية.

وجاء في رسالة الاتحاد، "يود الاتحاد الفلسطيني لكرة القدم أن يكرر مجددا معارضته لأنشطة الأندية التابعة للاتحاد الإسرائيلي إلى الاعتراض على تأسيسي الاتحاد الإسرائيلي لمثل هذه المبارايات في مسابقات المواجهة التنافسية الإسرائيلية؛ والاعتراض على أي اعتراف من الاتحاد الإسرائيلي على المنظمة وعلى الإشراف على اتحاد كرة القدم في فلسطين المحتلة".

كما هدد وزراء حزب البيت اليهودي في الحكومة الإسرائيلية، رئيس سلطات الاحتلال بنيامين نتنياهو بخلق أزمة سياسية كبيرة في إسرائيل، في حال هدم البؤرة الاستيطانية "عمونا" المقامة في الضفة الغربية.

ووفقا لإذاعة دولة الاحتلال، نتنياهو دعا لعقد اجتماع عاجل مع زعيم حزب البيت اليهودي نفتالي بينيت والوزيرة من الحزب إيليت شاكيد، إضافة إلى وزير قوات الاحتلال ليبرمان ومنسق الأنشطة الحكومية مردخاي، وذلك لمناقشة ما سيؤول إليه الأمر.

وذكرت "معاريف" أن المحكمة العليا قررت هدم البؤرة "عمونا" خلال ستة أشهر بعد إثبات مواطنين من الضفة الغربية ملكيتهم الخاصة للأراضي التي اقيمت عليها.

وأعلنت الأونروا، صباح اليوم، أنها ستبدأ توزيع مبلغ مالي يزيد عن 1.6 مليون دولار أمريكي للعوائل المتضررة من الحرب الأخيرة على قطاع غزة، على حسب ذكرة صحيفة "جيراليزم بوست"، وأوضحت الصحيفة أنه سيتم توزيع مبلغ 882.000 دولار أمريكي، لأعمال إعادة الإعمار. إضافة لـ 759.000 دولار أمريكي لأعمال إصلاح المساكن المدمرة بشكل بالغ. وأشارت في تقريرها ان هذه الأموال ستوزع على 205 عائلات لاجئة بقطاع غزة.

أما في بدايات 1939، ارتكب اينشتاين أكبر خطأ بحياته، وفقا لما ذكرته "هآرتس" بنسختها العبرية، وقالت إن الخطأ جاء نتيجة لكتابة آلبرت اينشتاين لفرانكلين روزفلت، داعيا أمريكا لتطوير الأسلحة النووية قبل ألمانيا، الأمر بدأ بتلقي فرانكلين رسائل تحذره من إمكانية ألمانيا النازية لصنع قنبلة نووية، تلك الرسالة التي وقعها أينشتاين، حثت الرئيس الأمريكي لاتخاذ الإجراءات اللازمة، وكانت النتيجة "مشروع مانهاتن"، وبعد شهر واحد من الرسالة بدأت الحرب العالمية الثانية.

وبعد أكثر من عقدين من الزمن على اتفاقية "أوسلو"، تقول راشيل نوعمان، في مقال رأي بصحيفة "جيراليزم بوست"، أن الشعب الإسرائيلي يرى أن إسرائيل لا تحتاج إلى السلام، ولديها من تكنولوجيا وجيش ومؤسسات مختلفة للدولة تساعدها على الاستقرار دون سلام. ووفقا لدراسة أجرتها البروفيسور كميل فوكس، أكدت صعوبة تحقيق السلام.

وفي مقابلة حصرية مع "مترو" كشف الحاخام يسرائيل مئير، أن دور الدولة الصهيونية نشر الكراهية، كما أوضح أن عالم اليوم هو نتيجة لمحرقة الأمس. وأضاف أن العالم لم يتعلم أبدا من التاريخ والمحارق تستمر.

 

تداول نشطاء التواصل الاجتماعي، ما نشرته ويكليكس الأسبوع الماضي ، من ايميلات بين كلينتون وسابان الملياردير الإسرائيلي، والتي ينصح خلالها كلينتون حول إدارة سياسات أمريكا وعلاقتها بدولة إسرائيل. 

وفي سياق آخر، ذكرت "هآرتس" بنسختيها العبرية والإنجليزية، أن اليونسكو تستعد لتمرير قرار يلقي ظلالا من الشك على علاقة اليهود وتاريخهم بجبل الهيكل. وأوضحت الصحيفة ان إسرائيل حاولت لعدة مرات إقناع الدول بارتبطاها التاريخي بالقدس والمبكي، إلا أن بيان اليونسكو اليوم، يؤكد ضياع مجهودات سلطات الاحتلال. حيث تجاهل البيان ذكر إسرائيل واليهود خلال ربط القدس بالأديان وتراثها، وفي خطاب لنتنياهو، أوضح أن العالم يضطهد إسرائيل ويدعم معاداة السامية.

سمحت قوات الاحتلال الاسرائيلي، مساء امس، للمستوطنين فقط بدخول الحرم الإبراهيمي الشريف في مدينة الخليل،على حسب ذكر صحيفة "القدس" الفلسطينية، وجاء ذلك بعد إغلاقه أمام المصلين المسلمين والزوار. وقالت مديرية الأوقاف الإسلامية بالخليل، في بيان أصدره، إن قوات الاحتلال أغلقت جميع المداخل والمنافذ المؤدية للحرم الإبراهيمي، ومنعت المواطنين من التحرك في محيطه، بعد أن نشرت تعزيزات على الطرق الواصلة بين البؤر الاستيطانية في قلب الخليل والمستوطنات المجاورة.

وكان الاحتلال أغلق الحرم الابراهيمي لمدة 3 أيام، في الثالث والرابع والسادس من الشهر الحالي، أمام المصلين والمسلمين، ومنعت رفع الآذان من على مآذن الحرم خلال هذه الايام، كما سيتم منع رفعه هذا اليوم.

ويعد السماح للمستوطنين باستباحة الحرم الإبراهيمي، والذي يعتبره الكثيرون من المسلمين بمثابة المسجد الرابع من حيث الأهمية، استنادا لقرارات لجنة "شمغار" الإسرائيلية، التي شكلتها الحكومة الاسرائيلية للتحقيق في أحداث مجرزة الحرم الإبراهيمي التي ارتكبها المستوطن باروخ جولدشتاين، وراح ضحيتها 29 مصليا في صلاة الفجر وأصيب العشرات.

وقسمت هذه اللجنة الحرم بين المستوطنين والمسلمين، وجعلت الجزء الأكبر منه خاضعا لسيطرة المستوطنين، فيما وضع المسجد الإسلامي بالكامل تحت سيطرة جيش الاحتلال. وبحسب إحصاءات مديرية أوقاف الخليل، فإن الاحتلال يمنع رفع الآذان في الحرم، ما بين 52 و55 مرة في الشهر.

التعليقات
press-day.png