رئيس التحرير: خالد البلشي

Loading

أهم الأخبار

ألف يوم على اختفاء «أشرف شحاتة».. عشرات التلغرافات والبلاغات والمراسلات والوقفات لزوجته مها المكاوي «بلا رد»: أشرف فين؟

أشرف شحاتة وزوجته
أشرف شحاتة وزوجته

المكاوي لـ«البداية»: مسؤولون طمئنوني على أشرف وطالبوني بالانتظار وقالوا لي «هما هيخرجوه بس خايفين لا يتكلم»

 

أكثر من ألف يوم، اختفى فيها «أشرف شحاتة»، عضو حزب الدستور، عن أسرته قسريا، فيما تواصل الزوجة مها المكاوي رحلة بحثها التى لا تنقطع والمحملة بالأمل، فعلى الرغم من الغياب إلا أنها لازالت تشاركه في جميع أحداث يومها وتفاصيل حياتها، وتخبره دائما بما تبذله من جهود، وما يحققه أطفاله من نجاحات.

تقول مها المكاوي زوجة أشرف شحاته، إن أحدث ما قاما بع من إجراءات، إرسال طلب للرئاسة للكشف عن مكان احتجاز زوجها، بعدما وصلت إليها معلومات بأنه تحرك من الأمن الوطني لجهة أخرى غير معلومة لها حتى الأن.

ولفتت المكاوي لـ "البداية"، إلى أنها عن طريق مسؤولين ومعارف أبلغوها بأن زوجها بصحة جيدة وبخير، وأنهم أبلغوها «استنى شوية وهما هيخرجوه بس هما خايفين يتكلم».

خلال مدة اختفاء أشرف، التي وصلت بالضبط إلى 1008 يوما، تقدمت زوجته بعشرات البلاغات للنائب العام للمطالبة بالكشف عن مصير زوجها ووالد أطفالها الثلاثة، إلى جانب شكاوى مماثلة للمجلس القومي لحقوق اﻹنسان وعدد من المنظمات الحقوقية لدعمها في المطالبة بالكشف عن لغز اختفائه.

وعلى صفحتها الشخصية وصفت مها المكاوي شعورها عن طول مدة اختفاء زوجها مع تدوين عداد متزايد للأيام التى تبعد بينها وبين زوجها :" أكتر من 1000 يوم واليوم منهم بالف سنة ، الله غالب ومنتقم  ، 1007 يوم اختفاء قسري" ، مضيفة :" أعطي وسام الشرف وقلادة النيل وكل الأوسمة والنياشين لحيطان السجون اللي مستحملة ظلمكم.. تحيا مصر بالعدل".

 

وذكرت المكاوي أشرف مخطوف من يوم 13 يناير 2014 تم وضعه وتنقله بعدة مبان مختلفة للأمن الوطني وهذا كلام مؤكد من عدة مسئولين خافوا علي مناصبهم بس كتر خيرهم أكدوا إنه بخير وحي، بعدها وكل الفتره اللي فاتت بيتم نقله لعدة سجون مختلفة لعدم الوصول إليه واسمه غير مدرج بأية سجلات رسمية.

فيما ناشدت عائلة المكاوي خلال  بيان أصدروه رئيس الجمهورية عبد الفتاح السيسي ووزير الداخلية للكشف عن أشرف شحاته زوج أبنتهم وتقديمه للمحاكمة إذا كان مدان في بأى جريمة مهما كانت خطورتها فحقه القانوني والدستوري يستوجب معرفة مكانة أو الإرفاج عنه .

تكدست أوراق الشكاوى، ولم يرد لـ مها التي نظمت عشرات الوقفات الاحتجاجية والمؤتمرات وخطابات لرئيس الجمهورية عبد الفتاح السيسي ورحلات متعددة على السجون  لمعرفة مصيره ردًا من أي جهة خاصة بعد ورود اسمه في كشوف سابقة لوزارة الداخلية والتى كشفت عن تشابه أسماء فيما بعد.

وأوضحت المكاوي متسائلة: "دولة خطفت واحد بالغلط وخايفين يطلعوه علشان محدش يقول كان عندهم طيب والحل وأخرتها حرمتونا نعيش حياتنا 1008 يوم زي باقي الناس علي الاقل زيكم وسط ولادكم، عموما انا شغلي الشاغل قضية أشرف ماعنديش حاجه تانيه اعملها لحد ما يخرج ويبقي وسطنا".

لم تقف الزوجة عن هذا الحد من اتخاذ لأجراءات للبحث عن زوجها ولكنها خاضت أيضا إضرابا عن الطعام منفردة لمدة 14 يوما ، ولكن هذا لم يكن كافيا لدلها على مكان احتجاز زوجها والتى أخبرها مسؤول العلاقات العامة بوزارة الداخلية سابقا: "لم يتم القبض عليه ولا يوجد لدينا".

وكان أخر ما سمعته مها من زوجها أشرف " رايح أشرب فنجان قهوة في أمن الدولة"، قبيل ذهابه على إثر خلاف مع شقيقة "رئيس وزراء سابق" كانت تشاركه في المدرسة التي كان يملكها_مثلما ذكرت الزوجة _ والتى بعدها لم تعود الأسرة مثلما كانت قبيل هذه الزيارة .

التعليقات
press-day.png