رئيس التحرير: خالد البلشي

Loading

أهم الأخبار

دعوة للتدوين عن أحمد دومة الليلة للمطالبة بعلاجه وإجراء إشاعات وتحاليل بعد تدهور صحته بالسجن

أحمد دومة
أحمد دومة
دعت صفحة الحرية للمعتقلين، للتدوين عن الناشط السياسي أحمد دومة، المحكوم عليه بالسجن 31 عاما، من الساعة التاسعة مساءً، للمطالبة بخروج دومة إلى المستشفى لتلقى العلاج، والموافقة على طلب لعمل إشاعة الرنين التي قدم طلبا بشأنها للدخلية منذ أكثر من 3 أسابيع.
وقالت الدعوة، اليوم الثلاثاء، "إن أحمد دومة بقاله سنة بيعالج ركبته في مستشفى السجن، وأن الموضوع بدأ منذ ظهور بعض الآلم بشكل ملحوظ مع الإضراب عن الطعام، لكن طبعا كان أولوياتنا وقتها العناصر الأساسية اللّي فقدها جسمه وبدأت تأثر على الوظائف".
وتابعت الدعوة، "بعد تعافي دومة بقليل عملنا إشاعة على الركبة في القصر العيني قبل ما يرجع السجن علي طول، لكن ملحقناش نعرضها على دكاترة ولا نفهم فيها إيه بالظبط.. ومنذ 7 شهور تقريبًا بدأت الألم تتصاعد جدًا في مستشفى السجن، وقالو له رشح على الركبة وعملوله جلسات كهرباء عليها استمرت 5 شهور، لكن الرشح كان بيرجع تاني مع أي دور برد".
وأضافت الدعوة، "أن مع تكرار الألم وتعبه من حقن المسكنات لأن أصلا معندوش عضلات بسبب الإضراب ومعدته تعبانة ميقدرش على الأقراص الكتير، وعندما أتى له دكتور لواء المفروض أنه إستشاري كبير، وقال أن الغضاريف مُتاكلة وعنده خشونة متأخرة.. ودكتور تاني قاله كل اللّي بنعمله مسكنات، ولازم لما تخرج تغير مفصل الركبة".
وأوضحت الدعوة، "أن بعد ذلك أهله أخدوا الإشاعة وتم عرضها علي دكتور، ورجح أنه قطع كلي في رباط صليبي إهماله والتحميل على الركبة سبب ضمور في الغضاريف، وجايز يكون له أثر على الأوتار وطلب إشاعة رنين.. ودكتور من دكاترة السجن كمان قال لازم رنين لأن ظهر أحمد بدأ يتسسب فى ألم له".
وأشار الدعوة، إلى أنه "منذ 3 أسابيع مقدمين طلب لعمل إشاعة الرنين، لكن الداخلية تماطل في الأول قالوا الدكتور المسئول في إجازة ونسي يكتب الطلب.. بعدين قالوا رفعنا الطلب ومفيش تعنت ضدك ومكتب الوزير بنفسه قال اعملوا اللازم، بعدين مفيش أي رد ولا حد يعرف حاجة أو ليه الموضوع واقف.. واليوم هندون عنه الساعة 9 مساءًا ".
وكانت قوات الأمن، قد إلقت القبض على أحمد دومة 3 ديسمبر 2013 من منزله بدار السلام على خلفية ضبطه وإحضاره في قضية مجلس الوزراء.
ويقضي دومة عقوبة بالسجن 31 عاما في مجموعة قضايا، أولها قضية أحداث مجلس الوزراء، بعد اتهامات بالشروع في القتل والتخريب والعنف.
يذكر أن محكمة جنايات القاهرة المنعقدة بمعهد أمناء الشرطة بطرة، قضت في الرابع من فبراير الماضي بالسجن المؤبد للناشط السياسي أحمد دومة، وذلك فى قضية محاكمته و٢٦٨ آخرين، فى القضية المعروفة إعلامياً بـ"أحداث مجلس الوزراء"، وتغريمه ١٧ مليون جنيه، مقابل تلفيات وحرق المجمع العلمى.
وكما سبق الحكم عليه بالحبس لمدة ٣ سنوات مع الشغل، وغرامة ١٠ آلاف جنيه لاتهام القاضى ناجي شحاتة له بـ"التطاول على وإهانة هيئة المحكمة"، التى تباشر محاكمته و٢٦٨ متهما آخرين فى "أحداث مجلس الوزراء، وسبقهما حكم بثلاث سنوات فى أحداث مجلس الشورى".
 
التعليقات
press-day.png