رئيس التحرير: خالد البلشي

Loading

أهم الأخبار

500 يوما على حبس «البطاوي».. وشقيقته: يقضي يومه السادس بالانفرادي بدون سبب واضح.. ولا نعرف الاتهامات ولم نطلع على القضية

محمد البطاوي
محمد البطاوي
 
يكمل اليوم الأحد، الزميل محمد البطاوي، الصحفي بمؤسسة «أخبار اليوم»، يومه السادس في الحبس الانفرادي، واليوم الـ500 يوم في الحبس الاحتياطي، بعد اعتقاله من منزله في يونيو 2015، واحتجازه دون تهمة واضحة، فيما لم يسمح لمحاميه بالاطلاع على أوراق القضية المتهم فيها حتى اليوم.
وقالت فاطمة البطاوي، شقيقة الزميل عبر حسابها على فيسبوك: «اليوم أتم شقيقي محمد البطاوي الصحفي بأخبار اليوم 500 يوم منذ اعتقاله.. محمد صابر البطاوي 32 عاما، اعتقل فجر يوم الأربعاء الموافق 17/6/2015 من منزله دون سبب معلوم وتم اخفاء مكان تواجده لمدة 5 أيام، لتعلم الأسرة بتواجده من خبر منشور في وكالة أنباء الشرق الأوسط على لسان مصدر أمني مسؤول زعم فيه أنه قبض عليه بأمر من النيابة».
وأضافت: «البطاوي أول لقاء بينه وبين أسرته كان عقب 18 يوما من الاعتقال، علمنا خلاله أنه تم اقتياده من المنزل إلى مقر الأمن الوطني بشبر الخيمة»، واستطردت قائلة: «أثناء خروجه من الأمن الوطني قال له ظابط التحقيق آنذاك حرفيا "إحنا عارفين إن مفيش عليك حاجة، وهتطلع الآن على نيابة أمن الدولة واحكي لهم اللي حصل معاك هنا وربنا يسهل" ليجد نفسه في حبس احتياطي في تجديدات مستمرة لمدة عام وخمسة أشهر».
وأوضحت فاطمة: «البطاوي حتي الآن لا يواجه تهمة ولم يتم إحالة قضيته ولم يتمكن محاميه من الحصول على أوراق لقضيته»، متابعة: «اليوم يتم اليوم السادس في الحبس الانفرادي و ممنوع عنهالزيارة والأسرة لا تعلم عنه أي شيء ولا عن أسباب الانفرادي وتسعى للحصول على تصريح لزيارته».
وأضافت عبر حسابها على فيسبوك: «البطاوي زوج وأب لطفلة عمرها الآن ثلاث سنوات، عرف بحسن الخلق، معروف في الوسط الصحفي، ومن أسرة صحفية معروفة، ويشهد له جميع زملائه.. البطاوي دافع مرارا عن حقوق الصحفيين وطالب بالحرية للمعتقلين منهم، وتغنى بحب بلاده، وطال قلمه نقد كل شيء بمقالات ساخة حتى طالت مقالاته نقد لذاته».
 
التعليقات
press-day.png