رئيس التحرير: خالد البلشي

Loading

أهم الأخبار

جنح مستأنف طنطا تحكم ببراءة إسلام خليل من تهم إتلاف ممتلكات عامة وخاصة وكتابة الحرية للمعتقلين على الجدران

إسلام خليل
إسلام خليل

قررت محكمة جنح مستأنف طنطا، براءة الناشط السياسي إسلام خليل، من إتهامه بإتلاف ممتلكات عامة وخاصة والرسم على الجدران وكتابة الحرية للمعتقلين والمجد للشهداء، فى القضية رقم 6670 لسنه 2015 جنح مستأنف طنطا.

وحول وقائع القضية قال إسلام خليل لـ "البداية"، اليوم الثلاثاء، إن الأهالي ألقوا القبض على شاب صغير عمره 15 عاما خلال رسمه على الحوائط، فأتصل بي شخص حتى أنفذ الشاب من الأهالى، وعندما وصلت تكلمت مع الأهالي بالأدب وأخدت الشاب ومشيت دون أن أعرف حتى أسمه ".

وأضاف خليل، " عندما وصلت الشرطة وسألت الأهالى فقالوا أن إسلام وصل وأخد الواد ومشي لأنه بيشتغل عنده، وأنه كان يوزع على الناس تيشيرتات، ولكن في المحكمة اليوم جاءت تحريات المباحث لتشير إلى أنها لم تتأكد من صحة الوقعة، فأصدرت المحكمة حكمها بالبراءة".

 

كانت قوات الأمن قد اعتقلت الناشط السياسي إسلام خليل، أكتوبر الماضي، وتم الاعتداء عليه بعد اعتقاله، في ميدان طلعت حرب بالقرب من ميدان التحرير بوسط القاهرة، بحسب ما قال محمود محمد، الشهير بـ "معتقل التيشريات"، والذى كان معه وقت القبض عليه.

 

وقال محمود، في تدوينة على صفحته بـ"فيسبوك": "أنا دلوقتي حد من الشرطة وقفني في طلعت حرب أنا وإسلام خليل، وشوية وكشفوا علي البطايق، وشوية وقالوا لي روح همي مشوك أنت وأخدوا إسلام، وفضلوا يضربوا فيه قدامي، ووقفت قالي امشي أنت".

وكان حليم حنيش، المحامي بالمفوضية المصرية للحقوق والحريات، قد قال إن الناشط "إسلام خليل"،  تعرض لاعتداء بعد واقعة القبض عليه من ميدان طلعت حرب بالقرب من ميدان التحرير، عبارة عن لكمات.

يذكر أن نيابة شرق إسكندرية الكلية، قررت في 21 أغسطس الماضي، إخلاء سبيل إسلام خليل بكفالة 50 ألف جنيه، في القضية رقم 8261 لسنة 2015 إداري رمل ثاني، المتهم فيها بالانضمام لجماعة محظورة، والتحريض على أعمال العنف المُضرة بالأمن العام، بعد 445 يومًا من حبسه احتياطيًا.

 

التعليقات
press-day.png