رئيس التحرير: خالد البلشي

Loading

أهم الأخبار

بعد 7 أيام بالانفرادي.. فاطمة شقيقة الزميل محمد البطاوي: خرج ونقل لعنبر جديد.. ولم نحصل على تصريح للزيارة

محمد البطاوي
محمد البطاوي

قالت فاطمة البطاوي، شقيقة الزميل محمد البطاوي، الصحفي بـ«أخبار اليوم»، والمحتجز منذ يونيو 2015، إنه تم إخراج الزميل من الزنزانة الانفرادية التي مكث فيها سبعة أيام، ووضع بعنبر جديد «ب»، غير الذي كان محتجزًا بداخله قبل النقل «أ»، مؤكدة أنهم لا يعلمون حتى الآن سبب حبسه انفراديًا.

وأشارت فاطمة لـ«البداية» إلى أنهم علموا بذلك من أسرة أحد المحتجزين معه أثناء زيارتهم لنجلهم، مستنكرة استمرار تطبيق عقوبة المنع من الزيارة عنه، على الرغم من إخراجه من الحبس الانفرادي، فضلًا عن تقدم محاميه بطلب لاستخراج تصريح زيارة إلى نيابة أمن الدولة العليا منذ أيام لم يتم حتى اليوم الموافقة عليه.

كما أكدت فاطمة أن أسرة الزميل ومحاميه لم بعرفوا حتى الآن سبب نقله إلى الزنزانة الانفرادية، بعد قيام قوة من الأمن الوطني بمداهمة منزله فجر 25 أكتوبر الماضي وتفتيشه. وأشارت فاطمة لـ«البداية» إلى أن القوة :«كسروا الباب وفتشوا البيت كله وبعدين سألونا محمد فين؟ فقلنالهم إنه معتقل عندهم من سنة ونص»، موضحة أنهم علموا بعدها بساعات أن إدارة سجن طرة استقبال قامت بتفتيش محتويات الزنزانة المحتجز فيها الزميل، ثم نقلوه لزنازنة حبس انفرادي تأديبية.

يُذكر أن قوات الأمن ألقت القبض على الزميل محمد البطاوي من منزله في منتصف يونيو 2015 وظل مختفياً 4 أيام ثم ظهر في سجن طرة واتهم قوات الأمن بالاعتداء عليه في مكان مجهول وهو معصوب العينين لمدة 4 أيام وتم تهديده بالصعق بالكهرباء، وتم اتهامه في القضية رقم 503 لسنة 2015 حصر أمن دولة، فيما لم يتمكن محاميه حتى اليوم من الاطلاع على أوراق القضية المتهم فيها، أو معرفة التهم الموجهة إليه.

وفي 18 أكتوبر الماضي رفضت الدائرة 28 جنايات، المنعقدة بمعهد أمناء الشرطة بطرة، برئاسة المستشار حسن فريد، الاستئناف المقدم من محامي الزميل على قرار تجديد حبسه، وأيدت استمرار احتجازه 45 يوما على ذمة التحقيقات.

التعليقات
press-day.png