رئيس التحرير: خالد البلشي

Loading

أهم الأخبار

بالصور: اختراق صفحة عزة الحناوي المتهمة بـ«إهانة السيسي».. والمخترق ينشر صورة السيسي ونسر ويعلق: أنضم لمؤيدي الرئيس

عزة الحناوي
عزة الحناوي

إغلاق الصفحة مؤقتا بعد مخاطبة جمال عيد لـ فيسبوك حول انتهاك خصوصيتها ومحاولة التشهير بها

المخترق يضع السيسي صورة غلاف مع عبارة: فخامة الرئيس عبد الفتاح السيسي.. والحناوي تعلق: هل أصبح التأييد إجباريًا 

 

قالت المذيعة عزة الحناوي، إن صفحتها الشخصية على موقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك» تم اختراقها من جهة أطلقت على نفسها «الجيش المصري الإلكتروني». وأوضحت الحناوي أنها خاطبت محاميها جمال عيد الذي راسل  فيسبوك حول انتهاك خصوصيتها ومحاولة التشهير بها على الصفحة ليتم إغلاقها بشكل مؤقت.

وأوضحت الحناوي، التي أوقفت عن عملها، وأحيلت في وقت سابق للمحكمة التأديبية على خلفية اتهامها بإهانة الرئيس عبدالفتاح السيسي، لـ«البداية»، أن المخترق قام باستبدال صورتها الشخصية بصورة نسر، وصورة غلاف حسابها بصورة للرئيس السيسي تحمل عبارة: « فخامة الرئيس عبد الفتاح السيسي: قسمًا بالله اللي هيقرب لمصر لهشيله من فوق وش الأرض».

وأشارت المذيعة إلى قيام المخترق بكتابة شتائم وعبارات مسيئة لها، إلى جانب اتهامها بالانضمام لجماعة الإخوان المسلمين، موضحة«ما كتب كان إعلانًا عن انشقاقي من الجماعة التي لم أنضم لها يومًا بل عارضتها ولازلت أعارضها، وانضمامي لمؤيدي السيسي». فيما تسائلت: «هل أصبح التأييد إجباريًا وهل السبب وراء الاختراق حملة التأييد والتضامن على مواقع التواصل مع قضيتي؟».

وكان آخر منشور للمذيعة عبر صفحتها قبل الاختراق عن فوز المرشح الجمهوري دونالد ترامب في الانتخابات الرئاسية الأمريكية، معلقة: «مبروك لمصطفى الجندي وأمه واللي دعتله وهي ساجدة»، في إشارة لملكية النائب البرلماني مصطفى الجندي للمقر الانتخابي لترامب، وحديثه للرئيس السيسي في خلال مؤتمر الشباب: «سمعت أمي في الحرم بتدعيلك وهي ساجدة».

يذكر أن المحكمة التأديبية أجلت الاثنين الماضي نظر دعوى تتهم المذيعة ومعد برنامج «أخبار القاهرة»، المذاع عبر التليفزيون المصري، بإهانة الرئيس إلى جلسة 2 يناير المقبل.

وكانت النيابة الإدارية أحالت عزة إلى المحاكمة التأديبية في أغسطس الماضي بتهمة «إهانة رئيس الجمهورية وإبداء آراء شخصية». وذكر تقرير الاتهام المرسل من النيابة الإدارية إلى المحكمة التاديبية أن «مقدمة البرامج لم تؤد العمل المنوط بها بدقة ولم تنفذ الأحكام والقرارات واللوائح والتعليمات والأوامر المتعلقة بأداء واجبات وظيفتها، ولم تحافظ على كرامة وظيفتها، وسلكت مسلكًا لا يتفق والاحترام الواجب بأن لم تلتزم بالإسكريبت الخاص بحلقة "أخبار القاهرة" المذاعة على قناة القاهرة على الهواء مباشرة بوصفها مقدمة البرنامج بالمخالفة للأصول المهنية المعمول بها».

وقالت التحقيقات  التى أجرتها النيابة الادارية إن المذيعة «أهانت رئيس الدولة أثناء تقديمها برنامج أخبار القاهرة وأبدت أراء شخصية أثناء تقديمها لحلقة البرنامج مساء يوم 6 مارس 2016، ولم تلتزم بالحيادية وخلطت بين الخبر والرأي، ولم تحترم ضيف الحلقة ودأبت على مقاطعته وعدم منحه الفرصة للرد على ما طرحته من أسئلة فضلًا عن إذاعتها لأخبار غير موثوق في مصادرها».

وأصدرت إدارة التلفزيون المصري في نوفمبر من العام الماضي قرارًا بإيقاف المذيعة عن العمل وإحالتها للتحقيق، كما أوصت لجنة تقييم الأداء التي شكلها عصام الأمير، رئيس اتحاد الإذاعة والتليفزيون السابق، باستبعادها من العمل في الأعمال البرامجية، على خلفية انتقادها لأداء الرئيس والحكومة في أزمة غرق عدة محافظات منها الإسكندرية، وطالبت بضرورة وضع كل مسؤول خطة وبرنامج لحل الأزمات، وسن قانون لمحاسبتهم على وعودهم، مطالبة السيسي بتقديم خطته للشعب، قائلة: «فين خطتك يجب إعلانها للشعب وإعلان خطة الحكومة، وطالما لا توجد محاسبة فيظل الرئيس يوعد ولكن لا نتيجة ملموسة».

 

التعليقات
press-day.png