رئيس التحرير: خالد البلشي

Loading

أهم الأخبار

شفيق يعلق على بيان منسوب لطنطاوي على «فيسبوك» عن تهديدات الإخوان لإعلان مرسي رئيسًا: لا يرقى لمستوى كتابة فيلم هزلي

مرسي وطنطاوي وشفيق
مرسي وطنطاوي وشفيق

تبرأ المرشح الرئاسي السابق، أحمد شفيق، من بيان متداول عبر "فيسبوك"، قال إن جماعة الإخوان المسلمين، أجبرت المؤسسة العسكرية التي كانت تدير البلاد حينها، على إعلان فوز مرشحها محمد مرسي، في الانتخابات الرئاسية التي جرت عام 2012، وإلا ستشهد البلاد "فوضى عارمة".

وعلى مدار الساعات الماضية، انتشر بيان تحت عنوان "المشير طنطاوي يكشف لأول مرة أخطر وأهم الأسرار"، زعم متداولوه أنه منسوب لوزير الدفاع الأسبق حسين طنطاوي، الذي أشرف على الانتخابات الرئاسية صيف 2012 بحكم رئاسته للمجلس العسكري التي آلت إليه إدارة شؤون البلاد عقب ثورة 25 يناير 2011. 

وقال شفيق، في بيان على صفحته بموقع "فيسبوك": "دأبت بعض الأجهزة، إضافة إلى بعض الأفراد غير المسؤولين، من حين لآخر على نشر بيان خاص، تحت عنوان المشير طنطاوي يكشف لأول مره أخطر وأهم الأسرار التي لا يعرفها أحد".

وأضاف "يبدأ البيان (المنسوب لمقربين من طنطاوي) بسرد ما وصفها بأنها أخطر وأدق الحقائق اعتبارًا من ٢٥ أبريل ٢٠١٢ (سبق إعلان نتيجة الانتخابات الرئاسية آنذاك)، ذاكرًا عددًا من الأسماء باعتبارهم اللاعبين الرئيسيين خلال هذه الفترة وهم المشير حسين طنطاوي رئيس المجلس الأعلى للقوات المسلحة في حينه، الفريق أحمد شفيق المرشح لانتخابات الرئاسة في حينه، اللواء عبد الفتاح السيسي رئيس المخابرات الحربية وقتها، بالإضافة إلى رجل المخابرات الغامض ن".

وتابع شفيق: "طالعت هذا البيان عدة مرات، فلم أجد به جملة واحدة يمكن أن توصف بأنها أمينة أو صادقة، بل أنني لأندهش لهذا المستوى الهزلي من الخيال والتأليف، والذي لا يرقى لمستوى كتابة فيلم هزلي للأطفال".

مستطرداً: "أربأ بالسيد القائد العام، الذي قاد - ولأكثر من عشرين عاماً- إحدى أقوى وأعرق القوات المسلحة بالمنطقة بأسرها، وهو الأكثر دراية بمدى إمكاناتها وقدراتها، به، أن تتخيلوا مجرد استجابته لتهديدات غوغائية غير واعية، كما أربأ بنفسي أن أقبل مجرد النقاش في مثل هذه الأطروحات الساذجة التي طرحها هذا البيان الهزلي".

وعقب خسارته في انتخابات الرئاسة أمام مرسي في 2012، مباشرة، اتجه شفيق لدولة الإمارات، حيث شغل منصب المستشار السياسي للرئيس خليفة بن زايد آل نهيان.

 
التعليقات
press-day.png