رئيس التحرير: خالد البلشي

Loading

أهم الأخبار

شقيق أحمد ماهر يرد على نشوى الحوفي: لجنة العفو الرئاسي «تعمل بمزاجها» وأعلنت معاداة أشخاص بعينهم

مصطفى ماهر يسأل: من اختار أعضاء هذه اللجنه رئيس الجمهورية أم الأمن أم غير ذلك؟ 
 
 
قال مصطفى ماهر، شقيق الناشط السياسي أحمد ماهر، المحبوس على خلفية التظاهر أمام محكمة عابدين، إنه لا يثق في اللجنة الخماسية للعفو الرئاسي؛ مشيرا إلى أنها لا تحكم أو تعمل بالعدل، وأنها تعلن عداءها لأشخاص بعنيهم برغم أنهم متهمون في قضايا تظاهر. 
جاء ذلك بعد تصريح نشوى الحوفي، عضو اللجنة الخماسية للعفو الرئاسي، الذي قالت فيه "القائمة الأولى التي تم تسليمها إلى الرئيس أمس السبت، شملت أسماء الكتاب إسلام البحيري وأحمد ناجي وفاطمة ناعوت، مضيفة: "وعلى بلاطة ما فيش إخوان ما فيش دومة وعبد الفتاح وماهر".
وقال ماهر لـ"البداية"، اليوم الأحد، إن هذه اللجنة ليست مشرفة، متسائلا، "من الذي أختار أعضاء هذه اللجنه هل رئيس الجمهورية ولا الأمن ولا مين بظبط؟".
وأضاف ماهر، أن هذه اللجنة لم تقم بعملها بالعدل وأعلنت عدائها لأشخاص بعينهم محبوسين فى قضايا تظاهر، مشيرا إلى أن محمد عبد العزيز أثناء لقاء السيسي لم يقدر يقول له أن قوائم المعتقليين تم أرسالها أكثر من مرة إلى الرئاسة . غغ 
 
وتابع ماهر، "هذه اللجنة تعمل بمزاجها، وبموافقة الأجهزة الأمنية بعينها، وذلك واضح فى البوست الذي كتبته نشوى الحوفي على حسابها، وأنا شخصيًا أشك فى نزاهة هذه اللجنة".
وتساءل أيضا، ما موقف اللجنة من إسماعيل الإسكندرني وغيره؟ وهل هيبقى مع البحيرى فى قضايا حرية الرأي والتعبير أما لا".
وكانت نشوى الحوفي، عضو اللجنة الخماسية للعفو الرئاسي، قالت إن القائمة الأولى التي تم تسليمها إلى الرئيس أمس السبت، شملت أسماء الكتاب إسلام البحيري وأحمد ناجي وفاطمة ناعوت، مضيفة: "وعلى بلاطة ما فيش إخوان ما فيش دومة وعبد الفتاح وماهر".
وأكدت نشوى، في حسابها على "فيس بوك"، اليوم الأحد، أن المتهمين من جماعة الإخوان المسلمين ليسوا من بين أهداف اللجنة، مشيرة إلى: "لسنا على استعداد لتحمل مسؤولية وضع اسم من بين الإخوان المتهمين ليخرج ويرتكب إرهاباً يهز استقرار دولة وليتركوا للقضاء".
وتابعت عضوة اللجنة، أن الأولوية في العفو للطلاب المحبوسين على خلفية مشاركتهم في تظاهرات دون ترخيص، أو قضايا نشر وتعبير عن الرأي، على ألا يكونوا من المتهمين في جرائم عنف أو إرهاب أو تعدي على الدولة ومؤسساتها".
وأكدت نشوى، "قاوحت فكرة الإفراج عن علاء عبد الفتاح ودومة وأحمد ماهر لأن عليهم أحكام في تهم اعتداء على ظباط شرطة وجيش ومنشأت بلد وإهانة قضاء"، وتابعت ردًا على أحد التعليقات الواردة على المنشور: "ببساطة وبهدوء وعلى بلاطة، ما فيش إخوان ما فيش دومة وعبد الفتاح وماهر".
 
التعليقات
press-day.png