رئيس التحرير: خالد البلشي

Loading

أهم الأخبار

«القرموطي» يعرض الرسالة النصية التي تلقتها منى مينا بخصوص استخدام السرنجات مرتين

د. مني مينا
د. مني مينا

عرض الاعلامي جابر القرموطي على نص الرسالة التى تلقتها الدكتورة منى مينا من أحد الاطباء بأن يقوم باستخدام السرنجة مرتين. وجاء نص الرسالة كالتالى "الوضع سئ للغاية مش هقول لحضرتك الكلام المعروف بتاع أن مفيش محاليل، ولا مضاد حيوي، ولا أنسولين، ولا البيومين، فى المستشفى، حضرتك جاتلنا تعليمات انه من أول الشهر المستهلكات هيتم صرف نصفها فقط يعنى بدل ما كل عيان يصرف 4 سرنجات هيصرف 2 فقط والتعليمات اننا نستخدم الحاجة مرتين يعنى السرنجة وجهاز الوريد مرتين والغيار يبقى يوم ويوم علشان البلاستر والشاش #ننشر الايجابيات"

ردت الدكتورة منى مينا، وكيل نقابة الأطباء، على ما أثير حول حديثها ليلة أمس عن استخدام المستلزمات الطبية لأكثر من مرة في المستشفيات بسبب غيابها.

وأعلنت وزارة الصحة، قرارها بمقاضاة الدكتورة منى مينا بعد ما نسب إليها من تصريحات قول وجود قرار من الوزارة باستخدام المستلزمات أكثر من مرة.

 

وقالت منى مينا نصا:

أولاً: يبدو للأسف الشديد أن أغلب المواقع التي نشرت الحديث وعلقت عليه ، لم يقوموا بسماعة بدقة ، أو لم يقوموا بسماعه على الإطلاق قبل تناقل التعليقات الغير دقيقة بل والمغلوطة حوله .

ثانياً: المداخلة التليفونية كانت حديث طويل ( حوالى 15 دقيقة ) حول نقص المحاليل والمستلزمات واختفاء العديد من أنواع الدواء الأساسية ، وهناك حقائق عديدة خطيرة فى المداخلة ، ولكن يبدو للأسف أن هناك محاولة لتحوير جزء من الحديث والتركيز عليه ، للتغطية على المشاكل الهامة التى تحتاج لنقاش جاد وحلول حقيقية كما طالبت فى حديثى .

ثالثاً: بالنسبة للجزء الخاص بالسرنجات فقد قلت فيه نصاً "  وصلتنى رسالة على موبايلى من أحد شباب الأطباء ، يستغيث من تعليمات شفوية من إدارة المستشفى ، لاستخدام نصف المستلزمات ، المريض الذى يستخدم جهازين تعليق محاليل خلال 24 ساعة يستخدم جهاز واحد ، المريض المحتاج سرنجتين ، غطى السرنجة واستخدمها مرة ثانية " .

والكلام هنا واضح أنه يعنى أن الاستخدام مرتين لنفس المريض وليس من مريض لأخر ولكنه مرفوض بالطبع حتى لنفس المريض وذلك لمخالفته لقواعد مكافحة العدوى .

 

وعندما سألنى أستاذ / جابر القرموطى قائلا :

"أقدر أقول ان مستشفيات مصر بتعمل بنصف طاقتها ؟".

 

كان الرد:

"ما عنديش إحصائيات دقيقة عشان أقدر أعمم".

ثم شرحت الشكوى التى أعلنتها مستشفيات طب أسيوط ، أيضاً كإستغاثة من نقص الأدوية والمستلزمات .

الموضوع إذن واضح ، وصلت لى استغاثة من طبيب شاب ، ونقلتها كإستغاثة وليس كحقيقة معممة ، بالعكس رفضت تعميمها ما دامت لا تتوافر لى معلومات دقيقة .

والحقيقة أنني أشعر أن هناك محاولة خبيثة لاصطناع مشكلة عن طريق تحوير الكلام، وصلت لأن بعض الأصدقاء يتصلون بى ليسألوا بفزع " لماذا يا د. منى تطالبى باستخدام السرنجة لأكثر من مريض ؟".

وأخيراً أكرر : استمعوا للحديث الموجود مع الخبر كله ، وأنا مسئولة عن كل كلمة فى الحديث ، ولكنى غير مسئولة عما تناقلته المواقع من مبالغات وتحريف ، وأظن أن هذه المبالغات والتحريف مقصودة للإلهاء عن الموضوع الأولى بالاهتمام .

لذلك فالمهم حالياً هو أن نبتعد عن محاولات الإلهاء ، ونركز على ضرورة الدخول لمناقشات جادة لتوفير الدواء والمستلزمات و المحاليل و فلاتر الغسيل الكلوى بأسعار فى متناول ملايين المرضى فى مصر .

و قد كان بالحديث فعلاً مقترحات هامة حول هذه القضايا ، و لكن الضجة المفتعلة منعتنا من مناقشتها.

 
 
 
التعليقات
press-day.png